صقر قريش - منتدى الأنساب
  التسجيل   التعليمات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أدعية
 
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
شركة النجوم مكافحة حشرات رش مبيدات نقل اثاث تسليك مجاري تنظيف
بقلم : هايدى كريم
قريبا



بحث جوجل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
عضو ماسي
صلاح الدين القدس الشريف غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 139
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 300
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
افتراضي صقر قريش

كُتب : [ 06-02-2018 - 07:28 PM ]


إعلانات جوجل أدسنس
صقر قريش



بعد أن تم الظفر لبني العباس على بني أمية على يد أبي مسلم ونودي بأبي العباس (السفاح) خليفة على جمهرة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها قدمت الوفود للعراق من كل صوب للسلام عليه وتهنئته بالظفر وإحرازه وآله الخلافة، وبينما هو جاثم في مربضه بدار الخلافة يزجي صفوف الأسرى ويستقبل وفود المهنئين إذا بصائح في ردهة الدار يصيح أن أمنونا على حياتنا فقد غدونا أسرى في حماكم والعفو أقرب للتقوى، فنظر الخليفة إلى الصائح وإذا هو زعيم من زعماء بني أميه المأسورين، فأشجاه صوت استعطافه وأشفق على هذه الجمهرة الأموية وأخذته أريحية العطف عليها، فأمر أن يوسع عليها بالرزق وأن تحل في القصر محلاً رفيعاً ويعفى عنها ثم أمر أن تولم وليمة في ساحة القصر ويدعى إليها أسرى الأمويين فيطعموا منها ويؤمنوا على أرواحهم ونفوسهم، فنفذ أمر الخليفة بإقامة الوليمة وبإبلاغ المأسورين قرار العفو، وبينما هم يلتهمون الطعام التهاماً وقد عضهم الجوع، إذا بعبد ملثم يستأذن بالدخول على الخليفة ويقسم بأن لا يحسر اللثام عن وجهه ما لم يسمح له الخليفة بتلاوة قصيدته على مسامع الحاضرين، وكانت كلها تعريضاً ببني أمية وتنديداً بأعمالهم، وما أتى على آخرها حتى اهتاج الخليفة العباسي فتذكر مقتل الحسين وموت جده إبراهيم الإمام في الحبس فصمم على الانتقام من تلك الجمهرة بعد أن أمنها فنكص بذلك عهده فأمر أن تحز رؤوس هؤلاء الأسرى المساكين وتوضع تحت الخوان فيأكل من في القصر على مجموعتها، وما هي إلا لفظة من فيه حتى أمست أشلاؤهم مبعثرة في ردهة الدار ورؤوسهم مدحرجة تحت الخوان وكان من حسن حظ الحضارة الإسلامية أن يفر من هذي المجزرة عبدالرحمن بن معاوية بن هشام الملقب بعبدالرحمن الداخل، وأن تعمى عنه عيون القوم، خرج هذا الأمير مضللاً هائماً على وجهه حائراً لا يدري ماذا يفعل وأين يؤم، ولما اجتاز القصر وانتهى إلى النهر قطعه سباحة ولما انتهى إلى الضفة الثانية، أدركته ثمة عيون السفاح ورشت له سهامها فأطلق ساقيه للريح والقوم يكرّون خلفه حتى تمكن أخيراً من تضليلهم ونجا بنفسه، ظل هذا الطريد الشريد يقطع سبسباً ويجتاز مفازة ويتسلق جبلاً ويهبط وادياً إلى أن أصبح في مأمن النجاة، وكان وهو سائر يفكر بكارثة قومه ويجود بالدموع المدرارة أسىً وحزناً على ما آلت إليه حالتهم، وبعد لأيٍ وجهد جهيد تمكن هذا المضلل الحائر أن يصل إلى بلاد الأندلس ناجياً بنفسه، دخلها ليلاً وقد لوحت وجهه الشمس واجتاحه حر الهجير. وحطت بجسمه الأهوال. فنـزل هناك ضيفاً على احد أنصار بني أمية وكان قد بلغ القوم ثمة ما حاق بقومه من الكوارث والإحن، فاجتمع في ميادين الأندلس العامرة بفلول الأمويين وبقاياهم من عهد موسى وطارق وألقى عليهم المحاضرات الرائعة وحثهم على جمع كلمتهم، ولم شعثهم وضم نشرهم حتى تسنّى له بعباراته الخلابة وثبات جنانه وشدة بأسه أن يجمع أمرهم ويبث فيهم من روحه ويؤسس من هذه الأمة المشتتة المبعثرة المنهوكة القوى المقلوبة على أمرها أمة هي أقوى أمة عرفها التاريخ وأذكى وأمدن شعب على الإطلاق، فنودي به أميراً على الأندلس وكان من أمرها أن بلغت في عهده أعلى قمة بالمجد والعظمة والسؤدد وكان لأبنائه وأحفاده من بعده تلك الحضارة الإسلامية الأموية التي أدهشت الأمم المتمدنة، هذا وقد كان لتلك الدولة الفتية شأن في الإسلام حتى فاقت حضارتها حضارة العالم بأسره وكان حرياً بمؤسسها وباني مجدها أن يعد في طليعة الخالدين، وفي أمسية طلقة الهواء بينما كان الخليفة المنصور في قصره وقد جمع قواده وحاشيته يحادثهم في أمر هذه الحكومة الفتية التي فاقت حكومته فاجأهم بالحديث قائلاً: من هو صقر قريش فأجابوه أنت. قال: لا. قالوا: معاوية قال: لا. قالوا: عبدالملك. قال: لا. قالوا: معاوية قال: لا. قالوا: عبدالملك قال: لا ولما أعياهم ذلك قال صقر قريش هو ذلك الفتى الأموي الذي فرّ من هنا لا يملك سوى الدموع فأسس دولة تفوق دولتنا بالأندلس ذلك هو عبدالرحمن بن هشام.



المصدر: مجلة التمدن الإسلامي، السنة الأولى، العدد الرابع، 1354هـ

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


توقيع :

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"لا تشدوا الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا والمسجد الأقصى".

رد مع اقتباس
إعلانات جوجل أدسنس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الامويين, العباسيين, العرب, صقر, قريش


 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



إعلانات جوجل أدسنس

Loading...


Designed by