بطلان ادعاء قبيلة قصاص بأن نسبها يعود للبكريين فقد ذكرتهم المراجع على انساب أخرى - الصفحة 2 - منتدى الأنساب
  التسجيل   التعليمات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أدعية
 
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
Peaches and Screams Store
بقلم : KatieKip
قريبا


العودة   منتدى الأنساب > المكتبة البكرية الصديقية > سلسة الصحيح في أنساب آل الصديق

بحث جوجل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
 
 رقم المشاركة : ( 11 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 166
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,118
عدد النقاط : 10

السيد مصطفى غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 03-02-2020 - 06:31 PM ]


إعلانات جوجل أدسنس
أشكر كل من شارك بتعليق على الموضوع

توقيع :

(( أَكْمَلُ الْمُؤْمِنِينَ إِيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا وَخِيَارُكُمْ خِيَارُكُمْ لِنِسَائِهِمْ خُلُقًا ))

رد مع اقتباس
إعلانات جوجل أدسنس
 
 رقم المشاركة : ( 12 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 93
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,369
عدد النقاط : 10

البكري الصديقي التيمي غير متواجد حالياً

افتراضي بني مطاعن بن ظفر بن الحارث بن بهثة من بني سُليم حسب جمهرة انساب العرب

كُتب : [ 03-03-2020 - 04:11 AM ]


بني مطاعن بن ظفر بن الحارث بن بهثة من بني سُليم
حسب جمهرة انساب العرب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البكري الصديقي التيمي مشاهدة المشاركة
المطاعنة : بني مطاعن بن ظفر بن الحارث بن بهثة من بني سُليم
حسب جمهرة انساب العرب







بنو سليم بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان ولد سليم بن منصور: بهثة. فولد بهثة بن سليم: الحارث؛ وثعلبة، بطن صغير؛ وامرؤ القيس؛ وعوف، وكان كاهناً؛ ثعلبة؛ ومعاوية.
فمن بطون امرئ القيس بن بهثة: بنو عصية بن خفاف بن امرئ القيس بن بهثة، لعنهم النبي - صلى الله عليه وسلم - إذ قتلوا أصحاب بئر معونة؛ وبنو عميرة ابن خفاف، أخو عصية بن خفاف، منهم: الفجاءة، وهو بجير بن إياس بن عبد الله بن عبد ياليل بن سلمة بن عميةر بن خفاف المرتد، أحرقه أبو بكر - رضي الله عنه - بالنار. ومن بني عصية بن خفاف: الخنساء الشاعرة، وأخواها صخر ومعاوية: ابنا عمرو بن الحارث بن الشريد، واسمه عمرو، بن يقظة بن عصية؛ ومالك ذو التاج؛ وكرز، وعمرو، وهند، بنو خالد بن صخر بن الشريد المذكور كلهم فرسان؛ توجت بنو سليم مالكاً المذكور؛ وقتل مالكاً وكرزاً عبد الله ابن جذل الطعان الكناني؛ وأبو العاج كثير بن عبد الله بن فروة بن الحارث بن حنتم بن عبد بن حبيب بن مالك بن عوف بن يقظة بن عصية، ولي البصرة؛ والشاعر أبو شجرة عمرو بن عبد العزى بن عبد الله بن رواحة بن مليل بن عصية، أمه الخنساء الشاعرة؛ ونبيشة بن حبيب بن رئاب بن رواحة بن مليل، قاتل ربيعة بن مكدم الكناني. ومن بني مالك بن خفاف بن امرئ القيس بن بهثة ابن سليم: الضحاك بن سفيان بن الحارث بن زائدة بن عبد الله بن حبيب بن مالك بن خفاف، له صحبة، وهو غير الضحاك بن سفيان الكلابي؛ ويزيد بن الأخنس بن حبيب بن جزء بن زغب بن مالك بن خفاف، له صحبة؛ وابنه معن بن يزيد، له أيضاً صحبة، وكان له مكان عند عمر رضي الله عنه، وشهد صفين مع معاوية رضي الله عنه، والمرج مع الضحاك بن قيس.
ومن بني عوف بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم، ثم من بني يربوع ابن سماك بن عوف بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم: مجاشع، ومجالد: ابنا مسعود بن عائذ بن وهب بن ربيعة بن يربوع بن سماك بن عوف بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم؛ مجاشع هذا افتتح كرمان، ولهما صحبة؛ وعبد الله بن خازم ابن أسماء بن الصلت بن حبيب بن حارثة بن هلال بن سماك بن عوف بن امرئ القيس، صاحب خراسان؛ وعمه عروة بن أسماء بن الصلت - من جلة الصحابة، قتل يوم بئر معونة - رضي الله عنه؛ وموسى، ومحمد، ونوح، وخازم، وإسحاق، بنو عبد الله بن خازم، كانت له بالبصرة رياسة؛ وموسى بن عمرو بن موسى بن عبد الله بن خازم، قتل مع إبراهيم بن عبد الله بن الحسن بن الحسين ابن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - ؛ وقيس بن الهيثم بن قيس بن الصلت بن حبيب بن حارثة بن هلال بن سماك، القائم بدعوة ابن الزبير بالبصرة؛ والربيع بن ربيعة بن ربيع بن أهبان بن ثعلبة بن ضبيعة بن يربوع بن سماك بن عوف ابن امرئ القيس بن بهثة بن سليم، قاتل دريد بن الصمة، يوم أوطاس.
" وبنو " رعل بن مالك بن عوف بن مالك بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم، إحدى القبائل التي لعنها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لقتلهم أهل بئر معونة؛ منهم: أنس بن عباس بن عامر بن جبير بن رعل، كان سيداً؛ ويزيد بن أسيد بن زافر بن أبي أسماء بن أبي السيد بن منقذ بن مالك بن عوف بن امرئ القيس، من قواد بني العباس.
ومن بني بهز بن امرئ القيس: الحجاج بن علاط بن خالد بن ثويرة ابن جسر بن هلال بن عبد " بن " سعد بن عمرو بن تميم بن بهز بن امرئ القيس، من خيار الصحابة - رضي الله عنهم - ، له كان المعدن الذي كان ببلاد بني سليم، وهو معدن ذهب، نزل حمص؛ وابنه نصر بن حجاج، الذي نفاه عمر - رضي الله عنه - عن المدينة لقول المرأة فيه:
هل من سبيل إلى خمر فأشربها ... أم هل سبيل إلى نصر بن حجاج والمرأة هي فريعة أم الحجاج بن يوسف الأمير؛ وكانت زوجة للمغيرة بن شعبة، ولذلك كتب عبد الملك بن مروان للحجاج في بعض كتب: " يا ابن المتمنية! " .
ومن بني الحارث بن بهثة بن سليم: بنو ذكوان بن رفاعة بن الحارث بن حيي بن الحارث بن بهثة بن سليم، وهي إحدى القبائل التي لعنها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لقتلهم أهل بئر معونة، منهم العباس بن مرداس بن أبي عامر " وقيل: أبي غالب " بن جارية بن عبد بن عبس بن رفاعة بن الحارث بن بهثة بن سليم ابن منصور، له صحبة؛ وكان أبوه مرداس بن أبي عامر تزوج الخنساء الشاعرة؛ فولدت له هبيرة، وجزءاً؛ ومعاوية؛ ولعباس من الولد: كنانة، وجلهمة، وسعيد، وعبيد الله، وغيرهم؛ ومن ولده: عبد الملك، وهارون، ابنا حبيب بن سليمان بن هارون بن جلهمة بن العباس؛ ومنهم: أبي بن العباس بن مرداس، روى عنه أبو عبيدة؛ وبكار " بن أحمد بن بكار " بن عبد الله بن سعيد بن العباس بن مرداس، محدث، عابد، مات بمصر؛ وعتبة بن فرقد، وهو يربوع، ابن حبيب بن مالك بن أسعد بن رفاعة بن ربيعة بن رفاعة بن الحارث بن بهثة؛ وابنه عمرو بن عتبة، من نساك الكوفة، من جلة أصحاب ابن مسعود - رضي الله عنه - ؛ ومن بني عمه: منصور بن المعتمر بن عبد الله بن عتاب بن ربيعة " بالتصغير " ابن فرقد، وهو يربوع، بن حبيب الفقيه؛ وأشرس بن عبد الله، صاحب خراسان، هو من بني مطاعن بن ظفر بن الحارث بن بهثة؛ وبنو غضب بن كعب بن الحارث بن بهثة؛ وليس في العرب غضب إلا هذا، وفي الأنصار رضي الله عنهم.
ومن بني ثعلبة بن بهثة بن سليم: حكيم بن أمية بن حارثة بن الأوقص بن مرة بن هلال بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة بن بهثة، كان بمكة في الجاهلية، محتسباً، يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، وفي ذلك يقول بعض سفهاء قريش:
أطوف في الأباطح كل يوم ... مخافة أن يشردني حكيم
وعمة جده: عاتكة بنت مرة بن هلال، أم هاشم، وعبد شمس، والمطلب، بني عبد مناف؛ وأبو الأعور السلمي، وهو عمرو بن سفيان بن عبد شمس بن سعد بن خائف بن الأوقص بن مرة بن هلال، من قواد معاوية - رضي الله عنه - وعبيد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي الأعور، ولي إفريقية؛ وعمير بن الحباب بن جعدة بن إياس بن حذافة بن محارب بن هلال بن فالج؛ ومن ولده: زياد بن يزيد بن عمير بن الحباب، والجحاف بن حكيم بن عاصم بن قيس بن سباع بن خزاعي بن محارب بن خلال، البطلان الفاتكان، لحق الجحاف بأرض الروم بعد قتله من قتل من بني تغلب يوم البشر؛ ثم استأمن ورجع، وتنسك نسكاً تاماً صحيحاً، إلى أن مات؛ والصاحب الجليل الفاضل صفوان بن المطل بن رخصة بن المؤمل بن خزاعي بن محارب بن هلال، وفيه قال أهل الإفك ما قالوا.
ومن بني مالك بن ثعلبة بن بهثة بن سليم: الورد بن خالد بن حذيفة بن عمرو بن خلف بن مازن بن مالك بن ثعلبة بن بهثة، كان على بني سليم ميمنة النبي - صلى الله عليه وسلم - يوم الفتح؛ وعمرو بن عبسة بن منقذ بن خالد بن حذيفة، كان صديق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في الجاهلية، وأسلم قديماً إثر إسلام أبي بكر وبلال - رضي الله عنهما - قال: " فكنت يومئذ ربع الإسلام! " رضي الله عنه.
مضى بنو سليم بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان.
بنو هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان ولد هوازن بن منصور: بكر. فولد بكر بن هوازن: معاوية؛ ومنبه؛ وسعد؛ وزيد، قتله معاوية، فجعل فيه عامر بن الظرب العدواني مائة من الإبل، وهي أول دية قضى فيها بذلك؛ وتقول العرب: إن لقمان كان جعلها قبل ذلك مائة جدي.
بنو سعد بن بكر بن هوازن










اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيد مصطفى مشاهدة المشاركة
لا يوجد حلف بين البكريين وبين قبيلة قصاص السُلمية.
------------------------------------------------------
يدعي البعض ان البكريين في بلاد الحجاز كانوا في حلف بني سُليم.
وهذا محض افتراء وتدليس لم يذكره المؤرخين او النسابين .
ويراد منه ادخال بعض الحُلفاء الذين دخلوا في في قبيلة قصاص من لبيد احدى بطون بنو سًليم في النسب البكري الصديقي.
حتى اصبح يتوهم كل من سكن ديار قصاص في صعيد مصر من اسنا الى طيبة انه بكري صديقي , وحتى بعد ان تغير الحال الجغرافي واصبحت المنطقة تُعرف ببلاد المطاعنة , فاصبح كل من سكن تلك البلاد يدعي انه بكري صديقي علما بان تعداد السكان لتلك البلاد في القرن الثالث عشر هجري اوضح بشكل لا لبس فيه ان تلك الديار سكنها قبائل شتى من العرب والسكان الاصليين (الاقباط) وبواقي العثمانيين والشركس , والفلاحين والعبيد والموالين ...وغيرهم .

وفي نفس الوقت لا ننكر او ننفي انه قد يكون بعض البكريين كأفراد سكنوا تلك الديار.







بطلان ادعاء قبيلة قصاص بأن نسبها يعود للبكريين فقد ذكرتهم المراجع على انساب أخرى

نشكر الشريف : عز الدين عبد الفتاح أبو سلام

على هذه المجهودات

التي ساعدت في حسم امر نسب قصاص

والواضح انه بُني بناء على اجتهادات شخصية ركيكة لا تصمد امام الادلة والبراهين المُتعددة








التناقضات في كتاب (السلالة البكرية الصديقية)

وادلة نفي نسب عُربان قصاص الى البكريين







تعليق الشريف : عز الدين عبد الفتاح أبو سلام

يتكون الكتاب من جزئين

الجزء الاول – الفصل الاول

تحدث فيه الكاتب عن علم الانساب وفضل العرب وقريش وبنو تيم وبيت ابو بكر الصديق وانساب آل ابو بكر الصديق وسلالتهم ولطائف اخبارهم وكان المؤلف رائع في هذا الفصل فقد احسن واجاد وبرع واسهب في المعلومات القيمة عن آل ابي بكر الصديق.
(اقول : وهي مُستقاة من مُنتدى البكريين في موقع النسابون العرب الذي رفده العديد من الباحثين البكريين بمواضيع واضافات عديدة).

الجزء الاول - الفصل الثاني

في هذه الفصل نجد محاولات مستميتة من المؤلف وهو يحاول جاهداً اثبات ان قبيلة عرب قصاص من طلحة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن ابو بكر الصديق وقد قدم اراء لكُتاب ونسابة في العصور القديمة اختلفت اراؤهم على قصاص كونها من طلحة ام لا فلم تجزم هذه الاراء بذلك حتى ان بعضهم اثبتهم في كتاب ولم يذكره في آخر اما مؤلف كتاب السلالة البكرية لم يقدم دليلاً قويا ان عرب قصاص من طلحة انما يجتهد برأيه ويرجج راي على الاخر دون دليل ونرى انه قدم ادلة كثيرة في الكتاب على النفي ولم يستطع ان يقدم دليلاً قويا على الاثبات ويتضح ذلك فيما سنورده من صفحات الكتاب .

حيث جاء في الكتاب في صفحة 29
ان فضل الله العمري المتوفي 749 للهجرة في كتابه مسالك الابصار في ممالك الامصار ان بني طلحة ثلاث فرق وهم :
1 - بنو اسحاق
2- فضا طلحة
3- وبني محمد وهم ولد محمد بن ابي بكر الصديق.
نلاحظ انه لم يذكر بني قصة فلم يثبت انهم من طلحة.


وفي صفحة 210
ذكر القلقشندي المتوفي 821 للهجرة في كتابه قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان حيث نقل عن الحمداني ان بني طلحة ثلاث فرق وهم :
1 - بنو اسحاق
2- قصة
3- بني محمد بن ابي بكر.
وفي نفس الصفحة ذكر ان القلقشندي في كتابه الأخر نهاية الارب في معرفة انساب العرب ان بنو طلحة ثلاث فرق وهم
1 – بنو اسحاق
2- فضا طلحة
3- بني محمد بن ابي بكر.


وجاء في صفحة 211
ذكر القلقشندي في كتابه صبح الاعشى في صناعة الانشا قال ان بنو طلحة وهم ثلاث فرق :
1 –بنو اسحاق
2- فضال طلحة
3- بني محمد بن ابي بكر

نلاحظ ان المؤلف ذكر اربع اراء في هذه الصفحات منهم ثلاثة لم يذكروا (قصة) والرابع ذكرها وان القلقشندي ذكر في كتابين له فضا طلحة وفي الثالث ذكر قصة وبذلك يكون هناك اختلاف في الرأي على اثبات نسب قصة لطلحة.

وجاء في صفحة 212
هناك قول ذكره السيد محمد توفيق البكري المتوفي سنة 1351 هجرية في كتابه بيت الصديق بشأن هذا انه نزل بعض آل ابي بكر الصديق في مدينة الفيوم وسرد الكاتب ما قاله علي باشا مبارك في الخطط من وجود وقفية بخزائن السادة البكرية المؤرخة في شهر شوال سنة 581 للهجرة عليه اسماء وجملة من القضاء والعدول.

نلاحظ ان هذا السرد لم يذكر فيه بنو قصة ولا ندري ما هو السند المأخوذ من هذا الكلام لبنو قصة حتى ان المؤلف علق في آخر الكلام وقال : قلت : هذا يثبت تواجد بني طلحة في فترة الدولة الايوبية ونحن نقول نعم يثبت بنو طلحة ولكن السيد محمد توفيق البكري لم يذكر بنو قصة ولم يتطرق لهم نهائياً وكان اولى به وهو عمود السادة البكرية ان يذكرهم.

وجاء في صفحة 215
في السطر الخامس عشر :
" وهناك نجد الاتفاق بين اقوال جميع النسابين المذكورين على كون بني طلحة تنقسم الى ثلاث فرق واتفاقهم على تسمية فرقتين وهما
• اسحاق
• وبني محمد
وكذلك اتفقوا على صفة الفرقة الثالثة انها اكثر الفرق انتشارا وعددا في البلاد ولكنهم اختلفوا في اسم الفرقة الثالثة هذه فمنهم من قال قصة وهي الارجح عندي ومنهم من قال فضا طلحة ومن قال فضاء طلحة ومن قال قضى طلحة.

نلاحظ ان المؤلف رجح قصة بناء على رأية ولم يسند رأيه بدليل قاطع كمستند ام مشجر او مبسوط او جرد.


في صفحة 217
في السطر الحادي عشر :
ذكر في اسماء هذه الفرقة كثيرة العدد الآتي:
• قصة
• قضى طلحة
• قضا طلحة
• فضا طلحة
• فضالة طلحة
• فضالة
• قضاعة طلحة

نلاحظ ان هذه هي سبعة اسماء مختلفة لقبيلة واحدة منها خمسة اقروا بأنها (فضا) واسمان منهم قصة ذكرت منفردة وفي هذه الحالة عند تعدد الاسماء للقبيلة او الشخص فان النسب فيه شك او قولان وهذا يضعف النسب حيث ينفي ولا يثبت.


في صفحة 219
في السطر الخامس عشر :

وفي صفحة 285
يقول المؤلف ان سلسلة وعمود النسب الذي ورد بالوثيقة انما هو مأخوذ من سلسلة نسب الشيخ محمد بن جماعة القوصي الزهري العوفي الموجودبكتاب الطالع السعيد وام ما بعد اسم ابراهيم المذكور بعمود النسب انما هو زيادة من تأليف صاحب الوثيقة وانه تعمد ادخال اسم قصى في هذه السلسلة لكون بعض ابناء قبيلة قصاص يظنون ان اسم هذه القبيلة قصي بدلا من قصة وهو انما اخذ هذا الاسم المتداول وهذا تزوير بين.
وعقب المؤلف صفحى 286 ان عمود النسب هذا مردود ولا اساس له من الصحة وانما اوردناه للتحذير من مزوري اعمدة النسب حتى وان كان النسب صحيح ولكنهم يختلقون اعمدة نسب لا اصل لها ثم يلحقونها بالجد المعروف ابو بكر الصديق فلننتبه لها.
نلاحظ ان هذه وثائق قال عنها المؤلف انها من 150 عام فيجب ان يكون الرد عليها بوثائق وليس بآراء شخصية وفي هذه الوثيقة ذكر قصي بن عبد الرحمن بن ابي بكر الصديق فلو كان قصي هي نفسها قصة فنجد انه ينقضها (طلحة بن عبد الله) الذي ذكره المؤلف في نسب قصة فيما سبق من صفحات .


في صفحة 286
السطر السادس عشر:
ذكر المؤلف اطلعنا على سلسلة نسب لقبيلة اولاد محمد مكتوبة بحوزة احد افراد قبيلة اولاد محمد الدنفيقي وهي منقولة من وثيقة اقدم منها ووجدنا بها عمود النسب التالي:
"محمد بن عيس بن عبد الرحيم بن عبد النافع بن اسماعيم بن محمد بن زاهر بن مسعد بن يحي بن عبد الهادي بن حسن بن كمال الدين بن منصور بن محمد بن علي بن عبيد الله بن قاسم بن النضير بن قاسم بن محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن بن قاسم بن محمد بن ابي بكر الصديق"
وعقب المؤلف عن عمود النسب مخالف لموروث القبيلة من انتسابهم لعبد الرحمن بن ابي بكر الصديق وليس لمحمد بن ابي بكر الصديق.
نلاحظ ان المؤلف قد طعن في الوثائق الموجودة لدى قبيلته كباقي المستندات والمشجرات والوثائق والكتب التي ذكرها وطعن فيها ورجج رأيه الشخصي الغير مدعم باسانيد وادلة.


صفحة 288
ذكر المؤلف يخطئ البعض بتنسيب قبيلة اولاد محمد بدنفيق الى محمد بن عبد الرحمن بن ابي بكر وهو ما يتداوله بعض كبار السن من رجال القبيلة.
ملاحظة:
في هذا يتضح ان القبيلة نفسها ورجالها كبار السن يخطئون في نسبهم حسب قول المؤلف وهذا يضعف النسب.


في صفحة 292
اورد المؤلف قصة معركة دارت بين الهوارة وقبيلة قصاص وحلفاؤها ذكر في السطر السابع عشر ان المعركة كانت في عصر امير هواري يدعي همام ولا ندري اهو همام الاول همام بن سيبك ام هو همام الثاني همام بن صبيح بن همام بن سيبك ام هو همام الثالث وهو الامير همام بن يوسف بن احمد بن محمد بن همام سيبك الهواري.
نلاحظ ان هذا السرد يضعف القصة فلم يثبت المعركة مع من.
ثم عاد وذكر المؤلف وقال " كان قائد فرسان قبيلة قصاص وقتها هو الشيخ مطاوع بن الشيخ محمد الدنفيقي وهو الابن المباشر لشيخ العرب محمد الجد الاعلى لقبيلة اولاد محمد بدنفيق"
نلاحظ ان لقب شيخ العرب كان للطرفين ولكن المعروف ان لقب شيخ العرب في هذه الفترة لم يطلق الا على همام شيخ عرب هوارة ام مشايخ العرب الباقين هم مشايخ عربان البادية.


في صفحة 294
في السطر التاسع ذكر المؤلف قد تعرض المستشرق الفرنسي جان كلود جارسان لذكر قبيل اقصاص من خلال حديثه عن اقليم قوص في كتابه ازدهار وانهيار حاضرة مصرية حي قال وعلى الضفة الغربية فأن سيادة بني همام تعد مفروضة على السكان المُعادين الذين يحتفظون بسهلا لتماثيل ضخمة ومقابر طيبة وهم قصاص سليم كما رأينا.
علق المؤلف وقال " هنا نجد جان كلود جارسان يتحدث عن الفترة التي فرض فيها بنو همام الهواريون نفوذهم على ديار اعدائهم قبيلة قصا وقتها وقال عن اعدائهم انهم قصاص سليم ولعله نقل هذه المعلومة عن القلقشندي كما ذكرنا سابقا.
نرى اصرار الكاتب على مخالفة القلقشندي دون دليل مقنع.


في صفحة 301
اورد الكاتب منشور وثيقة صلح قال عنها ان وثيقة صلح العضايمة سنة 1173 وجاء في الوثيقة اسماء عربان المطاعنة وهم الشيخ حسن اللملومي والشيخ عمر تركي والشيخ بدر سلامة والشيخ علي حمد تميم والشيخ حسن سعد والشيخ محمد ابراهيم والشيخ شافعي عسك والشيخ محمد معمر القاضي والشيخ سلام عبد الكريم وجل كامل من مشايخ عربان المطاعنة؟
نلاحط ان هذه الوثيقة لم يرد بها نسب قصاص.
في اورد الكاتب صورة لوثيقة من محكمة مديرية إسنا بصعيد مصر مؤرخة في يوم 17 من شهر محكرم سنة 1187 هجري جاء اسمه هكذا (الشيخ الاجل احمد عبد الله شيخ عربان قصاص المطاعنة)
نلاحظ في هذه الوثيقة وكذا الوثيقة السابقة ذكر اهل المطاعنة على انهم (عربان قصاص المطاعنة) ولم يقل انهم عرب قصاص بكريون او طلحيون ومعلوم ان لفظ عربان هو لفظ يطلق على سكان البادية ولم يكن يطلق على الاشراف ابدا ونجد لها معنى آخر في الكلام.


في صفحة 307
جاء في السطر السابع:
ذكر السيد مصطفى شملول في كتابه عروبة مصر من قبائلها "دنفيق كاحد البلاد التي تستوطنها قبائل عربية حيث ذكر في معرض حديثه عن القبائل العربية في الصعيد (اما عند قوص فاننا نجد عرب دنفيق وعرب القامولات البحري وقمورلا الاوسط وقامولا القبلي قمولا)
نلاحط ان السيد مصطفى شملول لم يذكر نسب قصاص في هذه الفقرة.


في صفحة 311
ذكر المؤلف نسبه وقال يسعدني ويشرفني كوني انتمي لهذه القبيلة البكرية الصديقية القرشية الكريمة فهذا نسبي احمد بن عبد النبي بن احمد بن محمد بن خليل بن علي بن فرغل آل دعباس الدعباسي الدنفيقي القصي الطلحي البكري الصديقي التيمي القرشي....

نلاحط ان المؤلف اختصر النسب ورفعه الى طلحة البكريي مستندا على ارائه ولم يقدم مستندا يجزم بهذه التسمية سواء وثيقة او مشجر او مخطوط.



الجزء الثاني للكتاب
بعنوان (مشاهير واعلام سلالة ابي بكر الصديق من القرن الاول حتى القرن الخامس عشر الهجري)
قدم لنا المؤلف 426 شخصية من سلالة سيدنا ابي بكر الصديق رضي الله عنه وعند اطلاعنا على سيرتهم لم نجد منهم احد تنتهي نسبته الى قصة او عرب قصة وهذا ان دل فيدل على ان هذه القبيلة لم تعرف شخصياتها بأنها من سلالة ابو بكر الصديق.
وحتى السادة البكرية المعروفين بمصر وقد كانوا نقباء اشراف مصر ومشايخ السجادة البكرية ما بين 952 هجرية حتى 1329 هجرية لم يسجلوا اي بيانات عن عرب قصاص في سجلات السادة البكرية وهم احق من يكتب عنهم .
وفي النهاية نشكر المؤلف على هذا المجهود العظيم والمعلومات القيمة عن السادة البكرية وسلالة سيدنا ابي بكر الصديق ولكنه لم يستطع ان يقنعنا بادلة دامغة ان عرب قصاص بكريون فقد كانت ادلة النفي التي حاول ان يضحدها اقوى منه لان اسناده كان لارائه الشخصية فقط وحتى المشجرات التي أتى بصور منها وهي مشجرات السادة الاشراف كانت تذكر قصاص على انهم عرب او عربان وكان الاولى ان يذكروهم انهم بكريون او طلحيون مثل لقب السادة البكريون ونرى ان اراء النفي التي اوردها لكتاب ونسابون قدامي ولهم باع كبير في علم الانساب وارئهم تدرس في المحافل العلمية فكيف بنا ونحن مبتدئون في اول درجات هذا العلم ان نرفض او نناقش ارائهم ولكم منا جزيل الشكر.
تعليق الشريف \ عز الدين عبد الفتاح ابو سلام





الفهرس
الجزء الاول – الفصل الاول 1
الجزء الاول - الفصل الثاني 1
حيث جاء في الكتاب في صفحة 29 2
وفي صفحة 210 2
وجاء في صفحة 211 2
وجاء في صفحة 212 3
في صفحة 217 4
في صفحة 219 4
في صفحة 244 4
في صفحة 253 5
وفي صفحة 256 5
في صفحة 258 5
جاء في صفحة 263 5
في صفحة 268 6
في صفحة 269 6
وفي صفحة 271 6
في صفحة 274 7
في صفحتي 276 و 277 7
في صفحة 284 7
وفي صفحة 285 8
في صفحة 286 9
صفحة 288 9
في صفحة 292 9
في صفحة 294 10
في صفحة 301 10
في صفحة 307 11
في صفحة 311 11
الجزء الثاني للكتاب 12
الفهرس 13



لا يوجد حلف بين البكريين وبين قبيلة قصاص السُلمية.
------------------------------------------------------
يدعي البعض ان البكريين في بلاد الحجاز كانوا في حلف بني سُليم.
وهذا محض افتراء وتدليس لم يذكره المؤرخين او النسابين .
ويراد منه ادخال بعض الحُلفاء الذين دخلوا في في قبيلة قصاص من لبيد احدى بطون بنو سًليم في النسب البكري الصديقي.
حتى اصبح يتوهم كل من سكن ديار قصاص في صعيد مصر من اسنا الى طيبة انه بكري صديقي , وحتى بعد ان تغير الحال الجغرافي واصبحت المنطقة تُعرف ببلاد المطاعنة , فاصبح كل من سكن تلك البلاد يدعي انه بكري صديقي علما بان تعداد السكان لتلك البلاد في القرن الثالث عشر هجري اوضح بشكل لا لبس فيه ان تلك الديار سكنها قبائل شتى من العرب والسكان الاصليين (الاقباط) وبواقي العثمانيين والشركس , والفلاحين والعبيد والموالين ...وغيرهم .

وفي نفس الوقت لا ننكر او ننفي انه قد يكون بعض البكريين كأفراد سكنوا تلك الديار.

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 13 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 391
تاريخ التسجيل : May 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 751
عدد النقاط : 10

احسان غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 03-20-2020 - 08:43 AM ]


موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 14 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 93
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,369
عدد النقاط : 10

البكري الصديقي التيمي غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 04-09-2020 - 06:37 AM ]











اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيد مصطفى مشاهدة المشاركة
لا يوجد حلف بين البكريين وبين قبيلة قصاص السُلمية.
------------------------------------------------------
يدعي البعض ان البكريين في بلاد الحجاز كانوا في حلف بني سُليم.
وهذا محض افتراء وتدليس لم يذكره المؤرخين او النسابين .
ويراد منه ادخال بعض الحُلفاء الذين دخلوا في في قبيلة قصاص من لبيد احدى بطون بنو سًليم في النسب البكري الصديقي.
حتى اصبح يتوهم كل من سكن ديار قصاص في صعيد مصر من اسنا الى طيبة انه بكري صديقي , وحتى بعد ان تغير الحال الجغرافي واصبحت المنطقة تُعرف ببلاد المطاعنة , فاصبح كل من سكن تلك البلاد يدعي انه بكري صديقي علما بان تعداد السكان لتلك البلاد في القرن الثالث عشر هجري اوضح بشكل لا لبس فيه ان تلك الديار سكنها قبائل شتى من العرب والسكان الاصليين (الاقباط) وبواقي العثمانيين والشركس , والفلاحين والعبيد والموالين ...وغيرهم .

وفي نفس الوقت لا ننكر او ننفي انه قد يكون بعض البكريين كأفراد سكنوا تلك الديار.















بطلان ادعاء قبيلة قصاص بأن نسبها يعود للبكريين فقد ذكرتهم المراجع على انساب أخرى

نشكر الشريف : عز الدين عبد الفتاح أبو سلام

على هذه المجهودات

التي ساعدت في حسم امر نسب قصاص

والواضح انه بُني بناء على اجتهادات شخصية ركيكة لا تصمد امام الادلة والبراهين المُتعددة








التناقضات في كتاب (السلالة البكرية الصديقية)

وادلة نفي نسب عُربان قصاص الى البكريين







تعليق الشريف : عز الدين عبد الفتاح أبو سلام

يتكون الكتاب من جزئين

الجزء الاول – الفصل الاول

تحدث فيه الكاتب عن علم الانساب وفضل العرب وقريش وبنو تيم وبيت ابو بكر الصديق وانساب آل ابو بكر الصديق وسلالتهم ولطائف اخبارهم وكان المؤلف رائع في هذا الفصل فقد احسن واجاد وبرع واسهب في المعلومات القيمة عن آل ابي بكر الصديق.
(اقول : وهي مُستقاة من مُنتدى البكريين في موقع النسابون العرب الذي رفده العديد من الباحثين البكريين بمواضيع واضافات عديدة).

الجزء الاول - الفصل الثاني

في هذه الفصل نجد محاولات مستميتة من المؤلف وهو يحاول جاهداً اثبات ان قبيلة عرب قصاص من طلحة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن ابو بكر الصديق وقد قدم اراء لكُتاب ونسابة في العصور القديمة اختلفت اراؤهم على قصاص كونها من طلحة ام لا فلم تجزم هذه الاراء بذلك حتى ان بعضهم اثبتهم في كتاب ولم يذكره في آخر اما مؤلف كتاب السلالة البكرية لم يقدم دليلاً قويا ان عرب قصاص من طلحة انما يجتهد برأيه ويرجج راي على الاخر دون دليل ونرى انه قدم ادلة كثيرة في الكتاب على النفي ولم يستطع ان يقدم دليلاً قويا على الاثبات ويتضح ذلك فيما سنورده من صفحات الكتاب .

حيث جاء في الكتاب في صفحة 29
ان فضل الله العمري المتوفي 749 للهجرة في كتابه مسالك الابصار في ممالك الامصار ان بني طلحة ثلاث فرق وهم :
1 - بنو اسحاق
2- فضا طلحة
3- وبني محمد وهم ولد محمد بن ابي بكر الصديق.
نلاحظ انه لم يذكر بني قصة فلم يثبت انهم من طلحة.


وفي صفحة 210
ذكر القلقشندي المتوفي 821 للهجرة في كتابه قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان حيث نقل عن الحمداني ان بني طلحة ثلاث فرق وهم :
1 - بنو اسحاق
2- قصة
3- بني محمد بن ابي بكر.
وفي نفس الصفحة ذكر ان القلقشندي في كتابه الأخر نهاية الارب في معرفة انساب العرب ان بنو طلحة ثلاث فرق وهم
1 – بنو اسحاق
2- فضا طلحة
3- بني محمد بن ابي بكر.


وجاء في صفحة 211
ذكر القلقشندي في كتابه صبح الاعشى في صناعة الانشا قال ان بنو طلحة وهم ثلاث فرق :
1 –بنو اسحاق
2- فضال طلحة
3- بني محمد بن ابي بكر

نلاحظ ان المؤلف ذكر اربع اراء في هذه الصفحات منهم ثلاثة لم يذكروا (قصة) والرابع ذكرها وان القلقشندي ذكر في كتابين له فضا طلحة وفي الثالث ذكر قصة وبذلك يكون هناك اختلاف في الرأي على اثبات نسب قصة لطلحة.

وجاء في صفحة 212
هناك قول ذكره السيد محمد توفيق البكري المتوفي سنة 1351 هجرية في كتابه بيت الصديق بشأن هذا انه نزل بعض آل ابي بكر الصديق في مدينة الفيوم وسرد الكاتب ما قاله علي باشا مبارك في الخطط من وجود وقفية بخزائن السادة البكرية المؤرخة في شهر شوال سنة 581 للهجرة عليه اسماء وجملة من القضاء والعدول.

نلاحظ ان هذا السرد لم يذكر فيه بنو قصة ولا ندري ما هو السند المأخوذ من هذا الكلام لبنو قصة حتى ان المؤلف علق في آخر الكلام وقال : قلت : هذا يثبت تواجد بني طلحة في فترة الدولة الايوبية ونحن نقول نعم يثبت بنو طلحة ولكن السيد محمد توفيق البكري لم يذكر بنو قصة ولم يتطرق لهم نهائياً وكان اولى به وهو عمود السادة البكرية ان يذكرهم.

وجاء في صفحة 215
في السطر الخامس عشر :
" وهناك نجد الاتفاق بين اقوال جميع النسابين المذكورين على كون بني طلحة تنقسم الى ثلاث فرق واتفاقهم على تسمية فرقتين وهما
• اسحاق
• وبني محمد
وكذلك اتفقوا على صفة الفرقة الثالثة انها اكثر الفرق انتشارا وعددا في البلاد ولكنهم اختلفوا في اسم الفرقة الثالثة هذه فمنهم من قال قصة وهي الارجح عندي ومنهم من قال فضا طلحة ومن قال فضاء طلحة ومن قال قضى طلحة.

نلاحظ ان المؤلف رجح قصة بناء على رأية ولم يسند رأيه بدليل قاطع كمستند ام مشجر او مبسوط او جرد.


في صفحة 217
في السطر الحادي عشر :
ذكر في اسماء هذه الفرقة كثيرة العدد الآتي:
• قصة
• قضى طلحة
• قضا طلحة
• فضا طلحة
• فضالة طلحة
• فضالة
• قضاعة طلحة

نلاحظ ان هذه هي سبعة اسماء مختلفة لقبيلة واحدة منها خمسة اقروا بأنها (فضا) واسمان منهم قصة ذكرت منفردة وفي هذه الحالة عند تعدد الاسماء للقبيلة او الشخص فان النسب فيه شك او قولان وهذا يضعف النسب حيث ينفي ولا يثبت.


في صفحة 219
في السطر الخامس عشر :

وفي صفحة 285
يقول المؤلف ان سلسلة وعمود النسب الذي ورد بالوثيقة انما هو مأخوذ من سلسلة نسب الشيخ محمد بن جماعة القوصي الزهري العوفي الموجودبكتاب الطالع السعيد وام ما بعد اسم ابراهيم المذكور بعمود النسب انما هو زيادة من تأليف صاحب الوثيقة وانه تعمد ادخال اسم قصى في هذه السلسلة لكون بعض ابناء قبيلة قصاص يظنون ان اسم هذه القبيلة قصي بدلا من قصة وهو انما اخذ هذا الاسم المتداول وهذا تزوير بين.
وعقب المؤلف صفحى 286 ان عمود النسب هذا مردود ولا اساس له من الصحة وانما اوردناه للتحذير من مزوري اعمدة النسب حتى وان كان النسب صحيح ولكنهم يختلقون اعمدة نسب لا اصل لها ثم يلحقونها بالجد المعروف ابو بكر الصديق فلننتبه لها.
نلاحظ ان هذه وثائق قال عنها المؤلف انها من 150 عام فيجب ان يكون الرد عليها بوثائق وليس بآراء شخصية وفي هذه الوثيقة ذكر قصي بن عبد الرحمن بن ابي بكر الصديق فلو كان قصي هي نفسها قصة فنجد انه ينقضها (طلحة بن عبد الله) الذي ذكره المؤلف في نسب قصة فيما سبق من صفحات .


في صفحة 286
السطر السادس عشر:
ذكر المؤلف اطلعنا على سلسلة نسب لقبيلة اولاد محمد مكتوبة بحوزة احد افراد قبيلة اولاد محمد الدنفيقي وهي منقولة من وثيقة اقدم منها ووجدنا بها عمود النسب التالي:
"محمد بن عيس بن عبد الرحيم بن عبد النافع بن اسماعيم بن محمد بن زاهر بن مسعد بن يحي بن عبد الهادي بن حسن بن كمال الدين بن منصور بن محمد بن علي بن عبيد الله بن قاسم بن النضير بن قاسم بن محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن بن قاسم بن محمد بن ابي بكر الصديق"
وعقب المؤلف عن عمود النسب مخالف لموروث القبيلة من انتسابهم لعبد الرحمن بن ابي بكر الصديق وليس لمحمد بن ابي بكر الصديق.
نلاحظ ان المؤلف قد طعن في الوثائق الموجودة لدى قبيلته كباقي المستندات والمشجرات والوثائق والكتب التي ذكرها وطعن فيها ورجج رأيه الشخصي الغير مدعم باسانيد وادلة.


صفحة 288
ذكر المؤلف يخطئ البعض بتنسيب قبيلة اولاد محمد بدنفيق الى محمد بن عبد الرحمن بن ابي بكر وهو ما يتداوله بعض كبار السن من رجال القبيلة.
ملاحظة:
في هذا يتضح ان القبيلة نفسها ورجالها كبار السن يخطئون في نسبهم حسب قول المؤلف وهذا يضعف النسب.


في صفحة 292
اورد المؤلف قصة معركة دارت بين الهوارة وقبيلة قصاص وحلفاؤها ذكر في السطر السابع عشر ان المعركة كانت في عصر امير هواري يدعي همام ولا ندري اهو همام الاول همام بن سيبك ام هو همام الثاني همام بن صبيح بن همام بن سيبك ام هو همام الثالث وهو الامير همام بن يوسف بن احمد بن محمد بن همام سيبك الهواري.
نلاحظ ان هذا السرد يضعف القصة فلم يثبت المعركة مع من.
ثم عاد وذكر المؤلف وقال " كان قائد فرسان قبيلة قصاص وقتها هو الشيخ مطاوع بن الشيخ محمد الدنفيقي وهو الابن المباشر لشيخ العرب محمد الجد الاعلى لقبيلة اولاد محمد بدنفيق"
نلاحظ ان لقب شيخ العرب كان للطرفين ولكن المعروف ان لقب شيخ العرب في هذه الفترة لم يطلق الا على همام شيخ عرب هوارة ام مشايخ العرب الباقين هم مشايخ عربان البادية.


في صفحة 294
في السطر التاسع ذكر المؤلف قد تعرض المستشرق الفرنسي جان كلود جارسان لذكر قبيل اقصاص من خلال حديثه عن اقليم قوص في كتابه ازدهار وانهيار حاضرة مصرية حي قال وعلى الضفة الغربية فأن سيادة بني همام تعد مفروضة على السكان المُعادين الذين يحتفظون بسهلا لتماثيل ضخمة ومقابر طيبة وهم قصاص سليم كما رأينا.
علق المؤلف وقال " هنا نجد جان كلود جارسان يتحدث عن الفترة التي فرض فيها بنو همام الهواريون نفوذهم على ديار اعدائهم قبيلة قصا وقتها وقال عن اعدائهم انهم قصاص سليم ولعله نقل هذه المعلومة عن القلقشندي كما ذكرنا سابقا.
نرى اصرار الكاتب على مخالفة القلقشندي دون دليل مقنع.


في صفحة 301
اورد الكاتب منشور وثيقة صلح قال عنها ان وثيقة صلح العضايمة سنة 1173 وجاء في الوثيقة اسماء عربان المطاعنة وهم الشيخ حسن اللملومي والشيخ عمر تركي والشيخ بدر سلامة والشيخ علي حمد تميم والشيخ حسن سعد والشيخ محمد ابراهيم والشيخ شافعي عسك والشيخ محمد معمر القاضي والشيخ سلام عبد الكريم وجل كامل من مشايخ عربان المطاعنة؟
نلاحط ان هذه الوثيقة لم يرد بها نسب قصاص.
في اورد الكاتب صورة لوثيقة من محكمة مديرية إسنا بصعيد مصر مؤرخة في يوم 17 من شهر محكرم سنة 1187 هجري جاء اسمه هكذا (الشيخ الاجل احمد عبد الله شيخ عربان قصاص المطاعنة)
نلاحظ في هذه الوثيقة وكذا الوثيقة السابقة ذكر اهل المطاعنة على انهم (عربان قصاص المطاعنة) ولم يقل انهم عرب قصاص بكريون او طلحيون ومعلوم ان لفظ عربان هو لفظ يطلق على سكان البادية ولم يكن يطلق على الاشراف ابدا ونجد لها معنى آخر في الكلام.


في صفحة 307
جاء في السطر السابع:
ذكر السيد مصطفى شملول في كتابه عروبة مصر من قبائلها "دنفيق كاحد البلاد التي تستوطنها قبائل عربية حيث ذكر في معرض حديثه عن القبائل العربية في الصعيد (اما عند قوص فاننا نجد عرب دنفيق وعرب القامولات البحري وقمورلا الاوسط وقامولا القبلي قمولا)
نلاحط ان السيد مصطفى شملول لم يذكر نسب قصاص في هذه الفقرة.


في صفحة 311
ذكر المؤلف نسبه وقال يسعدني ويشرفني كوني انتمي لهذه القبيلة البكرية الصديقية القرشية الكريمة فهذا نسبي احمد بن عبد النبي بن احمد بن محمد بن خليل بن علي بن فرغل آل دعباس الدعباسي الدنفيقي القصي الطلحي البكري الصديقي التيمي القرشي....

نلاحط ان المؤلف اختصر النسب ورفعه الى طلحة البكريي مستندا على ارائه ولم يقدم مستندا يجزم بهذه التسمية سواء وثيقة او مشجر او مخطوط.



الجزء الثاني للكتاب
بعنوان (مشاهير واعلام سلالة ابي بكر الصديق من القرن الاول حتى القرن الخامس عشر الهجري)
قدم لنا المؤلف 426 شخصية من سلالة سيدنا ابي بكر الصديق رضي الله عنه وعند اطلاعنا على سيرتهم لم نجد منهم احد تنتهي نسبته الى قصة او عرب قصة وهذا ان دل فيدل على ان هذه القبيلة لم تعرف شخصياتها بأنها من سلالة ابو بكر الصديق.
وحتى السادة البكرية المعروفين بمصر وقد كانوا نقباء اشراف مصر ومشايخ السجادة البكرية ما بين 952 هجرية حتى 1329 هجرية لم يسجلوا اي بيانات عن عرب قصاص في سجلات السادة البكرية وهم احق من يكتب عنهم .
وفي النهاية نشكر المؤلف على هذا المجهود العظيم والمعلومات القيمة عن السادة البكرية وسلالة سيدنا ابي بكر الصديق ولكنه لم يستطع ان يقنعنا بادلة دامغة ان عرب قصاص بكريون فقد كانت ادلة النفي التي حاول ان يضحدها اقوى منه لان اسناده كان لارائه الشخصية فقط وحتى المشجرات التي أتى بصور منها وهي مشجرات السادة الاشراف كانت تذكر قصاص على انهم عرب او عربان وكان الاولى ان يذكروهم انهم بكريون او طلحيون مثل لقب السادة البكريون ونرى ان اراء النفي التي اوردها لكتاب ونسابون قدامي ولهم باع كبير في علم الانساب وارئهم تدرس في المحافل العلمية فكيف بنا ونحن مبتدئون في اول درجات هذا العلم ان نرفض او نناقش ارائهم ولكم منا جزيل الشكر.
تعليق الشريف \ عز الدين عبد الفتاح ابو سلام





الفهرس
الجزء الاول – الفصل الاول 1
الجزء الاول - الفصل الثاني 1
حيث جاء في الكتاب في صفحة 29 2
وفي صفحة 210 2
وجاء في صفحة 211 2
وجاء في صفحة 212 3
في صفحة 217 4
في صفحة 219 4
في صفحة 244 4
في صفحة 253 5
وفي صفحة 256 5
في صفحة 258 5
جاء في صفحة 263 5
في صفحة 268 6
في صفحة 269 6
وفي صفحة 271 6
في صفحة 274 7
في صفحتي 276 و 277 7
في صفحة 284 7
وفي صفحة 285 8
في صفحة 286 9
صفحة 288 9
في صفحة 292 9
في صفحة 294 10
في صفحة 301 10
في صفحة 307 11
في صفحة 311 11
الجزء الثاني للكتاب 12
الفهرس 13



لا يوجد حلف بين البكريين وبين قبيلة قصاص السُلمية.
------------------------------------------------------
يدعي البعض ان البكريين في بلاد الحجاز كانوا في حلف بني سُليم.
وهذا محض افتراء وتدليس لم يذكره المؤرخين او النسابين .
ويراد منه ادخال بعض الحُلفاء الذين دخلوا في في قبيلة قصاص من لبيد احدى بطون بنو سًليم في النسب البكري الصديقي.
حتى اصبح يتوهم كل من سكن ديار قصاص في صعيد مصر من اسنا الى طيبة انه بكري صديقي , وحتى بعد ان تغير الحال الجغرافي واصبحت المنطقة تُعرف ببلاد المطاعنة , فاصبح كل من سكن تلك البلاد يدعي انه بكري صديقي علما بان تعداد السكان لتلك البلاد في القرن الثالث عشر هجري اوضح بشكل لا لبس فيه ان تلك الديار سكنها قبائل شتى من العرب والسكان الاصليين (الاقباط) وبواقي العثمانيين والشركس , والفلاحين والعبيد والموالين ...وغيرهم .

وفي نفس الوقت لا ننكر او ننفي انه قد يكون بعض البكريين كأفراد سكنوا تلك الديار.

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 15 )
رئيس مجلس الادارة
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,958
عدد النقاط : 10

حازم زكي البكري الصديقي غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 04-09-2020 - 09:18 PM ]


بعد أن افلس الدعباسي بالرد العلمي على عشرات الادلة التي قدمناها , بدأ بالاساءة والتهديد بالقتل ونشر الاكاذيب والشائعات وذلك بعد
1- نشرنا كتاب الصحيح في انساب الصديق رضي الله عنه
2- نشرنا لجرود انساب صعيد مصر التي تكشف حقيقة انساب الذين منحهم شهادات نسب
3- نشرنا لعُجالة الخواري التي تنفي نسبه
4- نشر تجمع آل ابي بكر الصديق رضي الله عنه السجل الذهبي لأسماء العائلات والقبائل االبكرية الصديقية التي ثبت نسبها للخليفة ابي بكر الصديق رضي الله عنه.
ارسل الوسطاء ليطلب ان اتبرأ عن كتاب الصحيح , واحذف كل الادلة التي نشرتها عن نسب قبيلته في صفحات التواصل الاجتماعي والشبكة العنكبوتية واتقدم له بالاعتذار مقابل ان يوقف حملة الاكاذيب والافتراءات والشائعات التي يروجها , اقول له رد الله كيدك في نحرك. لا ازكي نفسي , ولكن الناس هي من تشهد لي , وتعلم من أنا , مهما افتريت , إستمر في العواء انت وقطيعك , فلن يضر ماء الفرات شيئ لو بال كلب فيه , ما اراك الا بالتمثل بالاعرابي الذي بال في بئر زمزم ليلفت النظر اليه , ويكسب الشهرة على اكتاف غيره بتحويل نفسه الى مُحرر صفحات صفراء .
غدا يلتقي الخصمان.
الدعباسي يدلس او يكذب على صحيفة دولية بأن اصولهم تعود الى البربر
ويخترع اسم جديد لقبيلته (قصان) ليدخلهم للنسب !!








اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيد مصطفى مشاهدة المشاركة
لا يوجد حلف بين البكريين وبين قبيلة قصاص السُلمية.
------------------------------------------------------
يدعي البعض ان البكريين في بلاد الحجاز كانوا في حلف بني سُليم.
وهذا محض افتراء وتدليس لم يذكره المؤرخين او النسابين .
ويراد منه ادخال بعض الحُلفاء الذين دخلوا في في قبيلة قصاص من لبيد احدى بطون بنو سًليم في النسب البكري الصديقي.
حتى اصبح يتوهم كل من سكن ديار قصاص في صعيد مصر من اسنا الى طيبة انه بكري صديقي , وحتى بعد ان تغير الحال الجغرافي واصبحت المنطقة تُعرف ببلاد المطاعنة , فاصبح كل من سكن تلك البلاد يدعي انه بكري صديقي علما بان تعداد السكان لتلك البلاد في القرن الثالث عشر هجري اوضح بشكل لا لبس فيه ان تلك الديار سكنها قبائل شتى من العرب والسكان الاصليين (الاقباط) وبواقي العثمانيين والشركس , والفلاحين والعبيد والموالين ...وغيرهم .

وفي نفس الوقت لا ننكر او ننفي انه قد يكون بعض البكريين كأفراد سكنوا تلك الديار.







بطلان ادعاء قبيلة قصاص بأن نسبها يعود للبكريين فقد ذكرتهم المراجع على انساب أخرى

نشكر الشريف : عز الدين عبد الفتاح أبو سلام

على هذه المجهودات

التي ساعدت في حسم امر نسب قصاص

والواضح انه بُني بناء على اجتهادات شخصية ركيكة لا تصمد امام الادلة والبراهين المُتعددة








التناقضات في كتاب (السلالة البكرية الصديقية)

وادلة نفي نسب عُربان قصاص الى البكريين







تعليق الشريف : عز الدين عبد الفتاح أبو سلام

يتكون الكتاب من جزئين

الجزء الاول – الفصل الاول

تحدث فيه الكاتب عن علم الانساب وفضل العرب وقريش وبنو تيم وبيت ابو بكر الصديق وانساب آل ابو بكر الصديق وسلالتهم ولطائف اخبارهم وكان المؤلف رائع في هذا الفصل فقد احسن واجاد وبرع واسهب في المعلومات القيمة عن آل ابي بكر الصديق.
(اقول : وهي مُستقاة من مُنتدى البكريين في موقع النسابون العرب الذي رفده العديد من الباحثين البكريين بمواضيع واضافات عديدة).

الجزء الاول - الفصل الثاني

في هذه الفصل نجد محاولات مستميتة من المؤلف وهو يحاول جاهداً اثبات ان قبيلة عرب قصاص من طلحة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن ابو بكر الصديق وقد قدم اراء لكُتاب ونسابة في العصور القديمة اختلفت اراؤهم على قصاص كونها من طلحة ام لا فلم تجزم هذه الاراء بذلك حتى ان بعضهم اثبتهم في كتاب ولم يذكره في آخر اما مؤلف كتاب السلالة البكرية لم يقدم دليلاً قويا ان عرب قصاص من طلحة انما يجتهد برأيه ويرجج راي على الاخر دون دليل ونرى انه قدم ادلة كثيرة في الكتاب على النفي ولم يستطع ان يقدم دليلاً قويا على الاثبات ويتضح ذلك فيما سنورده من صفحات الكتاب .

حيث جاء في الكتاب في صفحة 29
ان فضل الله العمري المتوفي 749 للهجرة في كتابه مسالك الابصار في ممالك الامصار ان بني طلحة ثلاث فرق وهم :
1 - بنو اسحاق
2- فضا طلحة
3- وبني محمد وهم ولد محمد بن ابي بكر الصديق.
نلاحظ انه لم يذكر بني قصة فلم يثبت انهم من طلحة.


وفي صفحة 210
ذكر القلقشندي المتوفي 821 للهجرة في كتابه قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان حيث نقل عن الحمداني ان بني طلحة ثلاث فرق وهم :
1 - بنو اسحاق
2- قصة
3- بني محمد بن ابي بكر.
وفي نفس الصفحة ذكر ان القلقشندي في كتابه الأخر نهاية الارب في معرفة انساب العرب ان بنو طلحة ثلاث فرق وهم
1 – بنو اسحاق
2- فضا طلحة
3- بني محمد بن ابي بكر.


وجاء في صفحة 211
ذكر القلقشندي في كتابه صبح الاعشى في صناعة الانشا قال ان بنو طلحة وهم ثلاث فرق :
1 –بنو اسحاق
2- فضال طلحة
3- بني محمد بن ابي بكر

نلاحظ ان المؤلف ذكر اربع اراء في هذه الصفحات منهم ثلاثة لم يذكروا (قصة) والرابع ذكرها وان القلقشندي ذكر في كتابين له فضا طلحة وفي الثالث ذكر قصة وبذلك يكون هناك اختلاف في الرأي على اثبات نسب قصة لطلحة.

وجاء في صفحة 212
هناك قول ذكره السيد محمد توفيق البكري المتوفي سنة 1351 هجرية في كتابه بيت الصديق بشأن هذا انه نزل بعض آل ابي بكر الصديق في مدينة الفيوم وسرد الكاتب ما قاله علي باشا مبارك في الخطط من وجود وقفية بخزائن السادة البكرية المؤرخة في شهر شوال سنة 581 للهجرة عليه اسماء وجملة من القضاء والعدول.

نلاحظ ان هذا السرد لم يذكر فيه بنو قصة ولا ندري ما هو السند المأخوذ من هذا الكلام لبنو قصة حتى ان المؤلف علق في آخر الكلام وقال : قلت : هذا يثبت تواجد بني طلحة في فترة الدولة الايوبية ونحن نقول نعم يثبت بنو طلحة ولكن السيد محمد توفيق البكري لم يذكر بنو قصة ولم يتطرق لهم نهائياً وكان اولى به وهو عمود السادة البكرية ان يذكرهم.

وجاء في صفحة 215
في السطر الخامس عشر :
" وهناك نجد الاتفاق بين اقوال جميع النسابين المذكورين على كون بني طلحة تنقسم الى ثلاث فرق واتفاقهم على تسمية فرقتين وهما
• اسحاق
• وبني محمد
وكذلك اتفقوا على صفة الفرقة الثالثة انها اكثر الفرق انتشارا وعددا في البلاد ولكنهم اختلفوا في اسم الفرقة الثالثة هذه فمنهم من قال قصة وهي الارجح عندي ومنهم من قال فضا طلحة ومن قال فضاء طلحة ومن قال قضى طلحة.

نلاحظ ان المؤلف رجح قصة بناء على رأية ولم يسند رأيه بدليل قاطع كمستند ام مشجر او مبسوط او جرد.


في صفحة 217
في السطر الحادي عشر :
ذكر في اسماء هذه الفرقة كثيرة العدد الآتي:
• قصة
• قضى طلحة
• قضا طلحة
• فضا طلحة
• فضالة طلحة
• فضالة
• قضاعة طلحة

نلاحظ ان هذه هي سبعة اسماء مختلفة لقبيلة واحدة منها خمسة اقروا بأنها (فضا) واسمان منهم قصة ذكرت منفردة وفي هذه الحالة عند تعدد الاسماء للقبيلة او الشخص فان النسب فيه شك او قولان وهذا يضعف النسب حيث ينفي ولا يثبت.


في صفحة 219
في السطر الخامس عشر :

وفي صفحة 285
يقول المؤلف ان سلسلة وعمود النسب الذي ورد بالوثيقة انما هو مأخوذ من سلسلة نسب الشيخ محمد بن جماعة القوصي الزهري العوفي الموجودبكتاب الطالع السعيد وام ما بعد اسم ابراهيم المذكور بعمود النسب انما هو زيادة من تأليف صاحب الوثيقة وانه تعمد ادخال اسم قصى في هذه السلسلة لكون بعض ابناء قبيلة قصاص يظنون ان اسم هذه القبيلة قصي بدلا من قصة وهو انما اخذ هذا الاسم المتداول وهذا تزوير بين.
وعقب المؤلف صفحى 286 ان عمود النسب هذا مردود ولا اساس له من الصحة وانما اوردناه للتحذير من مزوري اعمدة النسب حتى وان كان النسب صحيح ولكنهم يختلقون اعمدة نسب لا اصل لها ثم يلحقونها بالجد المعروف ابو بكر الصديق فلننتبه لها.
نلاحظ ان هذه وثائق قال عنها المؤلف انها من 150 عام فيجب ان يكون الرد عليها بوثائق وليس بآراء شخصية وفي هذه الوثيقة ذكر قصي بن عبد الرحمن بن ابي بكر الصديق فلو كان قصي هي نفسها قصة فنجد انه ينقضها (طلحة بن عبد الله) الذي ذكره المؤلف في نسب قصة فيما سبق من صفحات .


في صفحة 286
السطر السادس عشر:
ذكر المؤلف اطلعنا على سلسلة نسب لقبيلة اولاد محمد مكتوبة بحوزة احد افراد قبيلة اولاد محمد الدنفيقي وهي منقولة من وثيقة اقدم منها ووجدنا بها عمود النسب التالي:
"محمد بن عيس بن عبد الرحيم بن عبد النافع بن اسماعيم بن محمد بن زاهر بن مسعد بن يحي بن عبد الهادي بن حسن بن كمال الدين بن منصور بن محمد بن علي بن عبيد الله بن قاسم بن النضير بن قاسم بن محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن بن قاسم بن محمد بن ابي بكر الصديق"
وعقب المؤلف عن عمود النسب مخالف لموروث القبيلة من انتسابهم لعبد الرحمن بن ابي بكر الصديق وليس لمحمد بن ابي بكر الصديق.
نلاحظ ان المؤلف قد طعن في الوثائق الموجودة لدى قبيلته كباقي المستندات والمشجرات والوثائق والكتب التي ذكرها وطعن فيها ورجج رأيه الشخصي الغير مدعم باسانيد وادلة.


صفحة 288
ذكر المؤلف يخطئ البعض بتنسيب قبيلة اولاد محمد بدنفيق الى محمد بن عبد الرحمن بن ابي بكر وهو ما يتداوله بعض كبار السن من رجال القبيلة.
ملاحظة:
في هذا يتضح ان القبيلة نفسها ورجالها كبار السن يخطئون في نسبهم حسب قول المؤلف وهذا يضعف النسب.


في صفحة 292
اورد المؤلف قصة معركة دارت بين الهوارة وقبيلة قصاص وحلفاؤها ذكر في السطر السابع عشر ان المعركة كانت في عصر امير هواري يدعي همام ولا ندري اهو همام الاول همام بن سيبك ام هو همام الثاني همام بن صبيح بن همام بن سيبك ام هو همام الثالث وهو الامير همام بن يوسف بن احمد بن محمد بن همام سيبك الهواري.
نلاحظ ان هذا السرد يضعف القصة فلم يثبت المعركة مع من.
ثم عاد وذكر المؤلف وقال " كان قائد فرسان قبيلة قصاص وقتها هو الشيخ مطاوع بن الشيخ محمد الدنفيقي وهو الابن المباشر لشيخ العرب محمد الجد الاعلى لقبيلة اولاد محمد بدنفيق"
نلاحظ ان لقب شيخ العرب كان للطرفين ولكن المعروف ان لقب شيخ العرب في هذه الفترة لم يطلق الا على همام شيخ عرب هوارة ام مشايخ العرب الباقين هم مشايخ عربان البادية.


في صفحة 294
في السطر التاسع ذكر المؤلف قد تعرض المستشرق الفرنسي جان كلود جارسان لذكر قبيل اقصاص من خلال حديثه عن اقليم قوص في كتابه ازدهار وانهيار حاضرة مصرية حي قال وعلى الضفة الغربية فأن سيادة بني همام تعد مفروضة على السكان المُعادين الذين يحتفظون بسهلا لتماثيل ضخمة ومقابر طيبة وهم قصاص سليم كما رأينا.
علق المؤلف وقال " هنا نجد جان كلود جارسان يتحدث عن الفترة التي فرض فيها بنو همام الهواريون نفوذهم على ديار اعدائهم قبيلة قصا وقتها وقال عن اعدائهم انهم قصاص سليم ولعله نقل هذه المعلومة عن القلقشندي كما ذكرنا سابقا.
نرى اصرار الكاتب على مخالفة القلقشندي دون دليل مقنع.


في صفحة 301
اورد الكاتب منشور وثيقة صلح قال عنها ان وثيقة صلح العضايمة سنة 1173 وجاء في الوثيقة اسماء عربان المطاعنة وهم الشيخ حسن اللملومي والشيخ عمر تركي والشيخ بدر سلامة والشيخ علي حمد تميم والشيخ حسن سعد والشيخ محمد ابراهيم والشيخ شافعي عسك والشيخ محمد معمر القاضي والشيخ سلام عبد الكريم وجل كامل من مشايخ عربان المطاعنة؟
نلاحط ان هذه الوثيقة لم يرد بها نسب قصاص.
في اورد الكاتب صورة لوثيقة من محكمة مديرية إسنا بصعيد مصر مؤرخة في يوم 17 من شهر محكرم سنة 1187 هجري جاء اسمه هكذا (الشيخ الاجل احمد عبد الله شيخ عربان قصاص المطاعنة)
نلاحظ في هذه الوثيقة وكذا الوثيقة السابقة ذكر اهل المطاعنة على انهم (عربان قصاص المطاعنة) ولم يقل انهم عرب قصاص بكريون او طلحيون ومعلوم ان لفظ عربان هو لفظ يطلق على سكان البادية ولم يكن يطلق على الاشراف ابدا ونجد لها معنى آخر في الكلام.


في صفحة 307
جاء في السطر السابع:
ذكر السيد مصطفى شملول في كتابه عروبة مصر من قبائلها "دنفيق كاحد البلاد التي تستوطنها قبائل عربية حيث ذكر في معرض حديثه عن القبائل العربية في الصعيد (اما عند قوص فاننا نجد عرب دنفيق وعرب القامولات البحري وقمورلا الاوسط وقامولا القبلي قمولا)
نلاحط ان السيد مصطفى شملول لم يذكر نسب قصاص في هذه الفقرة.


في صفحة 311
ذكر المؤلف نسبه وقال يسعدني ويشرفني كوني انتمي لهذه القبيلة البكرية الصديقية القرشية الكريمة فهذا نسبي احمد بن عبد النبي بن احمد بن محمد بن خليل بن علي بن فرغل آل دعباس الدعباسي الدنفيقي القصي الطلحي البكري الصديقي التيمي القرشي....

نلاحط ان المؤلف اختصر النسب ورفعه الى طلحة البكريي مستندا على ارائه ولم يقدم مستندا يجزم بهذه التسمية سواء وثيقة او مشجر او مخطوط.



الجزء الثاني للكتاب
بعنوان (مشاهير واعلام سلالة ابي بكر الصديق من القرن الاول حتى القرن الخامس عشر الهجري)
قدم لنا المؤلف 426 شخصية من سلالة سيدنا ابي بكر الصديق رضي الله عنه وعند اطلاعنا على سيرتهم لم نجد منهم احد تنتهي نسبته الى قصة او عرب قصة وهذا ان دل فيدل على ان هذه القبيلة لم تعرف شخصياتها بأنها من سلالة ابو بكر الصديق.
وحتى السادة البكرية المعروفين بمصر وقد كانوا نقباء اشراف مصر ومشايخ السجادة البكرية ما بين 952 هجرية حتى 1329 هجرية لم يسجلوا اي بيانات عن عرب قصاص في سجلات السادة البكرية وهم احق من يكتب عنهم .
وفي النهاية نشكر المؤلف على هذا المجهود العظيم والمعلومات القيمة عن السادة البكرية وسلالة سيدنا ابي بكر الصديق ولكنه لم يستطع ان يقنعنا بادلة دامغة ان عرب قصاص بكريون فقد كانت ادلة النفي التي حاول ان يضحدها اقوى منه لان اسناده كان لارائه الشخصية فقط وحتى المشجرات التي أتى بصور منها وهي مشجرات السادة الاشراف كانت تذكر قصاص على انهم عرب او عربان وكان الاولى ان يذكروهم انهم بكريون او طلحيون مثل لقب السادة البكريون ونرى ان اراء النفي التي اوردها لكتاب ونسابون قدامي ولهم باع كبير في علم الانساب وارئهم تدرس في المحافل العلمية فكيف بنا ونحن مبتدئون في اول درجات هذا العلم ان نرفض او نناقش ارائهم ولكم منا جزيل الشكر.
تعليق الشريف \ عز الدين عبد الفتاح ابو سلام





الفهرس
الجزء الاول – الفصل الاول 1
الجزء الاول - الفصل الثاني 1
حيث جاء في الكتاب في صفحة 29 2
وفي صفحة 210 2
وجاء في صفحة 211 2
وجاء في صفحة 212 3
في صفحة 217 4
في صفحة 219 4
في صفحة 244 4
في صفحة 253 5
وفي صفحة 256 5
في صفحة 258 5
جاء في صفحة 263 5
في صفحة 268 6
في صفحة 269 6
وفي صفحة 271 6
في صفحة 274 7
في صفحتي 276 و 277 7
في صفحة 284 7
وفي صفحة 285 8
في صفحة 286 9
صفحة 288 9
في صفحة 292 9
في صفحة 294 10
في صفحة 301 10
في صفحة 307 11
في صفحة 311 11
الجزء الثاني للكتاب 12
الفهرس 13



لا يوجد حلف بين البكريين وبين قبيلة قصاص السُلمية.
------------------------------------------------------
يدعي البعض ان البكريين في بلاد الحجاز كانوا في حلف بني سُليم.
وهذا محض افتراء وتدليس لم يذكره المؤرخين او النسابين .
ويراد منه ادخال بعض الحُلفاء الذين دخلوا في في قبيلة قصاص من لبيد احدى بطون بنو سًليم في النسب البكري الصديقي.
حتى اصبح يتوهم كل من سكن ديار قصاص في صعيد مصر من اسنا الى طيبة انه بكري صديقي , وحتى بعد ان تغير الحال الجغرافي واصبحت المنطقة تُعرف ببلاد المطاعنة , فاصبح كل من سكن تلك البلاد يدعي انه بكري صديقي علما بان تعداد السكان لتلك البلاد في القرن الثالث عشر هجري اوضح بشكل لا لبس فيه ان تلك الديار سكنها قبائل شتى من العرب والسكان الاصليين (الاقباط) وبواقي العثمانيين والشركس , والفلاحين والعبيد والموالين ...وغيرهم .

وفي نفس الوقت لا ننكر او ننفي انه قد يكون بعض البكريين كأفراد سكنوا تلك الديار.

توقيع :

كتب سوف تنشر قريباً
1- فهرس حجج عائلة البكري من خلال سجلات محكمة القدس الشرعية في العهد العثماني
2- فهرس حجج عائلة البكري من خلال سجلات نائب الحاكم الشرعي لمدينة الخليل في العهد العثماني
3- تحرير وتدقيق وتحقيق مخطوط تحفة الصديق الى الصديق من كلام ابي بكر الصديق
4- موسوعة تراجم المؤرخين والنسابين المعاصرين
5- معجم القبائل والعشائر والاسر البكرية الصديقية
6- عائلة البكري (من اعداد المرحوم المحامي علاء الدين زكي البكري)
7- العمريون (التراجم والتأريخ)

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
نسب, بطلان, قصاص


 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



إعلانات جوجل أدسنس

Loading...


Designed by