أرشيف العوائل والقبائل العربية من مشارق الارض حتى مغاربها {قاعدة بيانات} - الصفحة 3 - منتدى الأنساب
  التسجيل   التعليمات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أدعية
 
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
احداث شهر محرم الهجري
بقلم : اجواد العرب
قريبا


العودة   منتدى الأنساب > مجلس الأنساب العام > مجلس أرشيف العوائل والقبائل العربية من مشارق الارض حتى مغاربها {قاعدة بيانات}


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
 
 رقم المشاركة : ( 21 )
عضو جديد
رقم العضوية : 161142
تاريخ التسجيل : Sep 2017
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2
عدد النقاط : 10

انس رياض براسنه غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 09-10-2017 - 06:34 PM ]


عشيرة البراسنه
داخل اللمملكه الاردنيه الهاشميه

هم احدى عشائر بلدة دير السعنه وثالث اكبر عشيره في البلده و من اوائل من سكن بلدة دير السعنه في العصر الحديث بالمنطقة الشرقية من القرية والمسماة "برسينيا" نسبه الى ال البراسنه وهي منطقة تشهد الآثار المكتشفة فيها أن دير السعنة ومنطقة برسينيا بالتحديد قد سكنت منذ أقدم العصور ابتداءً من العصر الحديدي؛
وبناءا على تصريحات الدكتورة لمياء الخوري رئيسة قسم الأثار في جامعة اليرموك فقد تم العثور على كمية كبيرة من الفخاريات التي تعود لعصور مختلفة وتمت ملاحظة آثار لمباني وحجارة مشذبة دلت جميعها على أهمية هذا الموقع عبر العصور. وأوضحت الباحثة أنه تم العثور في المنطقة على "غرف تمثل جزءا من مباني كاملة وأرضيات مبلطة بقطع حجرية، وحفر للخزين، وطوابين وأدوات حجرية لطحن الحبوب، وآبار لتجميع المياه كما تم العثور على كسر فخارية وزجاجية وأدوات معدنية ودلت هذه على ان الموقع شهد مراحل استيطان خلال الفترات الحديدية، والهلنستية، والرومانية، والبيزنطية والأموية والعباسية، والمملوكية والعثمانية
و ان اخر من سكنها كانت عشيرة البراسنه حيث ما زالت اثارهم واماكن سكنهم موجوده وواضحه للعيان لغاية الان، حيث كان يميلون للسكن في الاماكن الجبليه الوعره والرعي بالمنطق السهليه من المنطقه كحال جميع القبائل.
و سميت منطقة برسينيا على اسمهم نسبة لجد البراسنه ومن المعروف بين كبار السن والشهود بان عشيرة البراسنه كانت من العشائر المطموع بها في ذالك الوقت لكثرت حلالها وسلاحها حيث كان هناك اكثر من مئة وخمسون باروده لدى العشيره والذي يدل على ان هناك اكثر من مئة فرد واكثر من افراد العشيره يحملون السلاح للغزو ورد الغزو، وحلالهم لاتستطيع ان ترى اخره لكثرته مما جعلهم مطمعا لكل القبائل المجاوره وتقول الروايه بان احدى القبائل المجاوره قامت بغزو قبيلة البراسنه ليلا لاخذ الثائر وهم نيام وسلب مالهم وحلاللهم وتسببت بحرب ضروس دامت قرابة سبع سنوات وقتل فيها ما يقارب 900 رجل من الطرفين وكان يتفاخر بها افراد فخذ عبيد وهو أحد افخاذ قبيلة البراسنه المعروفة بانهم قامو بتهجير العدو لاكثر من منطقه واستبعادهم من اراضيهم ومكان سكنهم ،. وحاليا موزعين على اكثر من قريه داخل محافظة اربد وكان وقتها كامل البلده تحت سيطرة قبيلة البراسنه وقت نفوذها وقوتها و قد اعطى البراسنه أخوالهم بعضا من اراضيهم السهليه كونها اراضي رعي ولا تعيرهم اهميه في ذالك الوقت وقاموا بالاحتفاظ بالاراضي الجبليه ومع مرور الزمن تناقصت أملاكهم بسب الدية و الثارات العشائرية القديمة ممى ادى الى زوال سلاحهم وحلالهم وقتل ابنائهم ونسائهم للثائر والتي قامت على انقاض بلدتهم ما يعرف بلدة دير السعنه الحالية حيث يوجد اكثر من روايه لتسمية البلده بهذا الاسم ومنها
( أن اسمها الأقدم هو "الدير" بدون كلمة السعنة. والسعنة هو أحد سكان قرية "الدير" صادفه إحصائيون في سلطة الحكومة العثمانية كانت وظيفتهم توثيق وتسجيل أسماء القرى بشكل رسمي، ولتمييز اسم القرية عن أسماء قرى أخرى مثل دير يوسف ودير أبي سعيد فقد أسموها دير السعنة على اسم ساكن القرية "السعنة" الذي صادفوه عند مرورهم منها. ولم يختلف أهل "الدير" على التسمية لاحقاً لا سيما وأن "السعنة" لم يترك وراءه سلالة من الذكور).

والروايه الثانيه تقول بان اسمها كنايه لكثرة خيراتها من الحليب ومشتقاته حيث من المعروف ان السعن وهو مايحفظ فيه اللبن قديما وهو عبارة عن وعاء جلدي مصنوع من جلود الضأن أو الماعز المدبوغ حيث يخرز( يخيط) من قاعدته ويصر ويجمع مكان الأيدي والأرجل من خلال خياطتها وربطها بشرائح جلدية فيما يبقى مكان الرقبه كفوهة للسعن يعبأ ويفرغ من خلالها الحليب قبل وبعد خضه ليصبح لبناً..

والتعريف اللغوي هو
السُّعْنُ : قِرْبة تُقطع من نصفها ويُنْتَبَذُ فيها ، وربما استُقِي بها كالدَّلْو ، وربما جعلتِ المرأَة فيها غزلها وقُطنها والجمع : سِعَنَةٌ وأَسعانٌ

اخوكم أنس البراسنه


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 22 )
عضو جديد
رقم العضوية : 161142
تاريخ التسجيل : Sep 2017
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2
عدد النقاط : 10

انس رياض براسنه غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 09-10-2017 - 06:36 PM ]


اصول عشيرة البـــراسنــــــه
داخل اللمملكه الاردنيه الهاشميه
______________________________

أطلق عليهم هذا الاسم (البراسنه) كنايه لكلمة البراثنه من (براثن) ومعنها بمعجم اللغه العربيه المعاصر براثن مفرد بُرْثُن : مخالب السَّبُع أو الطَّير الجارح وتستعمل مجازًا في سياق ما يضرّ من العلل أو الظّروف الاجتماعيَّة ، أو في الدّلالة على العدوان والشَّراسة :- للصقر بَراثِن قويّة ، - وقع في بَراثِن الجهل ، - نجا من براثن الاحتلال / الموت
الليث : البَراثِن أَظْفار مَخالِب الأَسَد ، يقال : كأَنّ بَراثِنَه الأَشافي
وقال أَبو زيد : البُرْثُن مِثْلُ الإصْبع ، والمِخْلَبُ ظُفُر البُرْثُن ؛ قال امرؤ القيس : وتَرى الضّبَّ خفيفاً ماهِراً ، رَافعاً بُرْثُنَه ما يَنْعَفِرْ والمشهور في شعر امرئ القيس : ثانياً برثنه ، يصف مطراً كثيراً أَخرجَ الضَّبٍَّ من جُحْره ، فعامَ في الماء ماهراً في سباحَته يَبْسُطُ بَراثْنه ويَثْنيها في سِباحَته ، وقولُه ما يَنْعَفِر أَي لا يُصِيبُ بَراثنَه الترابُ ، وهو العَفَرُ ، والبَراثن للسباع كلها ، وهي من السباعِ والطير بمَنْزلة الأَصابع من الإنسان ؛ وقد تُستعارُ البَراثِنُ لأَصابع الإنسان كم ؟ .

وفي بعض الأقاويل المتعلقة بالعشـــائر يعتقد أن أصل التسمية مرتبط بالعشـــيرة منذ زمن حيث إشتهرت ببسالتها و ولعها بالحرب قديما حيث اطلق لقب الاسد في براثنه الصحابي عبدالرحمن بن عوف على بطل القادسية، وفاتح المدائن، ومطفىء النار المعبودة في فارس الى الأبد وهو سعد بن مالك الزهري "سعد بن أبي وقاص" جده أهيب بن مناف، عم السيدة آمنة أم رسول الله صلى الله عليه وسلم..

وعشيـــرة البراسنه من العشائر القديمه ذات الاصول العريقه وهم من العرب القحطانية أو العرب العاربة (القبائل التي تعود بأصلها إلى جد مشترك عرف عند النسابة والإخباريين العرب باسم قحطان ) ولهم فرع عدناني ولقبهم المذحجي القحطاني ومنهم وائل وبكر وأولاد الصهبا وأجدادهم هم : مدرك الجنبي المذحجي والدليل على ذلك الهجرتين عند تدمير سد مأرب في المرة الأولى والثانية قسم اتجه إلى الشمال في السعودية وقسم اتجه إلى بلاد الشام وقطنوا الشوبك ثم توزعوا شمالا وغرب من بلاد الشام وقسم اتجه إلى العراق وهم في قرية الراشدية على نهر الفرات وقسم بقي في اليمن وعُمان (دولة واحدة في السابق) ودولة الإمارات قرية العين وكانو أول القبائل العربية التي دخلت ارتيريا وأسست فيها الكيان السكاني الحالي ، ومنهم عرب شمال وشرق السودان ويتواجدون مع قبائل عربية كثيرة اسمها قبائل الزبيدية نسبة إلى مدينة زبيد في اليمن وعدد هذه القبائل حوالي 30 قبيلة وهم رحل يبحثون عن الماء والكلأ هناك وعددهم يفوق عن الأربعة ملايين نسمة (معلومات المشير عبد الرحمن سرار الذهب) فقد قطنو بعد الهجره من الجزيره قرى جنوب المملكه الاردنيه، ونزح منهم وعائلات اخرى إلى شمال الأردن مثل الحموري ، الكساسبة، المطارنة، البراسنه، الشناق، العتامنه ،الرواشده ،العلاونه وغيرهم وتوزعو على عدة مناطق في لواء الطيبه والوسطيه في محافظة اربد .

حيث تعود اصول عشيرة البراسنه الى عشيرة النمامشة
ويرجع أصل قبيلة النمامشة إلى قبيلة جراوة البربرية العريقة وهي بطن من بطون القبيلة العظيمة الضاربة في الأرض زناتة مؤسسة العديد من الدول في شمال أفريقيا وهي أشهر من توصف تنقسم قبيلة النمامشة إلى :البرارشة والبراسنه والعلاونة وأولاد رشاش اضافه الى عشيره اخرى هاجرة إلى المغرب حيث استقرو في الريف بين قبائل غمارة ومنهم من استقر في منطقة تادلى حيث قبائل مصمودة فنصهروا جميعا وانخزل منهم بالطريق فئة استقرت في منطقة الونشريس منهم لليوم في قرى اث باسة (تباسة) تاشتة بني حواء العبادية بريرة وهناك الامتداد الشرقي للنمامشه في مناطق من الكاف وسليانة ونفطة والقصرين وتوزر

وتتضمن عشيـــرة النمامشـــة
اربعة بطون رئسيه وهم

أولاد رشاش - العلاونة – البراسنه -البرارشه

عشيرة البراسنه واماكن سكنهم

البراسنه هم احد عشائر بلدة دير السعنه وثالث اكبر عشيره في البلده و من اوائل من سكن بلدة دير السعنه في العصر الحديث بعد هجرتهم من جنوب اللمملكه وهم اول من سكن القريه بشهادة اهلها بالمنطقة الشرقية من القرية والمسماة "برسينيا" نسبه الى ال البراسنه وهي منطقة تشهد الآثار المكتشفة فيها أن دير السعنة ومنطقة برسينيا بالتحديد قد سكنت منذ أقدم العصور ابتداءً من العصر الحديدي؛ وبناءا على تصريحات الدكتورة لمياء الخوري رئيسة قسم الأثار في جامعة اليرموك فقد تم العثور على كمية كبيرة من الفخاريات التي تعود لعصور مختلفة وتمت ملاحظة آثار لمباني وحجارة مشذبة دلت جميعها على أهمية هذا الموقع عبر العصور. وأوضحت الباحثة أنه تم العثور في المنطقة على "غرف تمثل جزءا من مباني كاملة وأرضيات مبلطة بقطع حجرية، وحفر للخزين، وطوابين وأدوات حجرية لطحن الحبوب، وآبار لتجميع المياه كما تم العثور على كسر فخارية وزجاجية وأدوات معدنية ودلت هذه على ان الموقع شهد مراحل استيطان خلال الفترات الحديدية، والهلنستية، والرومانية، والبيزنطية والأموية والعباسية، والمملوكية والعثمانية وان اخر من سكنها كانت عشيرة البراسنه حيث ما زالت اثارهم واماكن سكنهم موجوده وواضحه للعيان لغاية الان حيث كان يميلون للسكن في الاماكن الجبليه الوعره والرعي بالمنطق السهليه من المنطقه كحال جميع القبائل و سميت منطقة برسينيا على اسمهم نسبه الى العشيره، كما يتواجد البراسنه بالعاصمه عمان ومحافظة الزرقاء لعدة اسباب متفرقة ومتنوعة وحالات خاصة وفردية مثل حاجة بعض الافراد للتعليم و لمستشفى قريب وطبيعة عملهم وغيرها لا مجال لذكرها هنا
وتعتبــــــر عشيرة البراسنه من أميز التجمعات العشــــائرية في محافظة اربد ولواء الطيبه تحديدا كونها تمتلك روابط وسمات مشتـــركة بين أبنائهاروتعتبـــر العشيرة الوحيــــدة التي تمتلك تجمع قروي متجانس كما ومن المعروف بين كبار السن والشهود من ابناء القريه بان عشيرة البراسنه كانت من العشائر المطموع بها في ذالك الوقت لكثرت حلالها وسلاحها حيث كان هناك اكثر من مئة وخمسون باروده لدى العشيره والذي يدل على ان هناك اكثر من مئة فرد واكثر من افراد العشيره يحملون السلاح للغزو ورد الغزو، وحلالهم لاتستطيع ان ترى اخره لكثرته مما جعلهم مطمعا لكل القبائل المجاوره وتقول الروايه بان احدى القبائل المجاوره قامت بغزو قبيلة البراسنه ليلا لاخذ الثائر وهم نيام وسلب مالهم وحلاللهم وتسببت بحرب ضروس دامت قرابة سبع سنوات وقتل فيها ما يقارب ظ©ظ*ظ* رجل من الطرفين وكان يتفاخر بها افراد فخذ عبيد وهو أحد افخاذ قبيلة البراسنه المعروفة بانهم قامو بتهجير العدو لاكثر من منطقه واستبعادهم من اراضيهم ومكان سكنهم ،. وحاليا موزعين على اكثر من قريه داخل محافظة اربد وكان وقتها كامل البلده تحت سيطرة قبيلة البراسنه وقت نفوذها وقوتها و قد اعطى البراسنه أخوالهم بعضا من اراضيهم السهليه كونها اراضي رعي ولا تعيرهم اهميه في ذالك الوقت وقاموا بالاحتفاظ بالاراضي الجبليه ومع مرور الزمن تناقصت أملاكهم بسب الدية و الثارات العشائرية القديمة ممى ادى الى زوال سلاحهم وحلالهم وقتل ابنائهم ونسائهم للثائر والتي قامت على انقاض بلدتهم ما يعرف بلدة دير السعنه الحالية
حيث يوجد اكثر من روايه لتسمية البلده بهذا الاسم ومنها ( أن اسمها الأقدم هو "الدير"
بدون كلمة السعنة.
والسعنة هو أحد سكان قرية "الدير" صادفه إحصائيون في سلطة الحكومة العثمانية كانت وظيفتهم توثيق وتسجيل أسماء القرى بشكل رسمي، ولتمييز اسم القرية عن أسماء قرى أخرى مثل دير يوسف ودير أبي سعيد فقد أسموها دير السعنة على اسم ساكن القرية "السعنة" الذي صادفوه عند مرورهم منها. ولم يختلف أهل "الدير" على التسمية لاحقاً لا سيما وأن "السعنة" لم يترك وراءه سلالة من الذكور).

والروايه الثانيه تقول بان اسمها كنايه لكثرة خيراتها من الحليب ومشتقاته حيث من المعروف ان السعن وهو مايحفظ فيه اللبن قديما وهو عبارة عن وعاء جلدي مصنوع من جلود الضأن أو الماعز المدبوغ حيث يخرز( يخيط) من قاعدته ويصر ويجمع مكان الأيدي والأرجل من خلال خياطتها وربطها بشرائح جلدية فيما يبقى مكان الرقبه كفوهة للسعن يعبأ ويفرغ من خلالها الحليب قبل وبعد خضه ليصبح لبناً..

والتعريف اللغوي هو
السُّعْنُ : قِرْبة تُقطع من نصفها ويُنْتَبَذُ فيها ، وربما استُقِي بها كالدَّلْو ، وربما جعلتِ المرأَة فيها غزلها وقُطنها

المصادر :
جمهرة أنساب العرب
أنساب الأشراف
لب اللباب في تحرير الأنساب
نسب قريش
نهاية الأرب في معرفة الأنساب العرب
والعديد من المصادر الالكترونيه الموثقه
وكبار السن من العشيره والبلده

اخوكم انس البراسنه


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مشجرات, ارشيف, اصول وفروع, تواصل, حفاظ, حفظ, سجل, عائلة, عربية, قاعدة بيانات, قبيلة


 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Designed by