أقوال أهل العلم في هارون الرشيد ,,, - منتدى الأنساب
  التسجيل   التعليمات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أدعية
 
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
صور وفيديو الجريح عماد .. إعدام بطيء في حجرة رقم(5)
بقلم : عايدة


العودة   منتدى الأنساب > مجلس الأنساب العام > مجلس الأشراف العباسيين

بحث جوجل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مشرف مجلس الاشراف العباسيين
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 161076
تاريخ التسجيل : Jul 2017
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 8
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
افتراضي أقوال أهل العلم في هارون الرشيد ,,,

كُتب : [ 07-09-2017 - 07:33 AM ]


إعلانات جوجل أدسنس
أقوال أهل العلم في هارون الرشيد


جاء فيما بين ص24/ق و 25/ق وما بعدهما من مقدمة «سنن الإمام سعيد بن منصور ت 227هـ» قال المحقق هناك :
«وكان هارون من أميز الخلفاء وأجل ملوك الدنيا ذا شجاعة ورأي، كثير الغزو والحج والصلاة والصدقة محباً للعلم وأهله معظماً لحرمات الإسلام مبغضاً للمراء والجدل في الدين والكلام في معارضة النص، وكان يبكي على نفسه ولهوه وذنوبه لاسيما إذا وعظ» البداية والنهاية «10/160»

«دخل عليه مرة ابن السماك الواعظ فبالغ في إجلاله، فقال له ابن السماك، تواضعك في شرفك أشرف من شرفك، ثم وعظه «فأبكاه» «2،3،4،5» «سير أعلام النبلاء «9/278 -289» و «تاريخ الخلفاء «ص 452-454»

«وقال عبدالرزاق: كنت مع الفضيل بمكة، فمر هارون، فقال فضيل: الناس يكرهون هذا، وما في الارض من أعز علي منه، لو مات لرأيت أموراً عظاماً» المصدر السابق «سير أعلام النبلاء»

«وقال عمار الواسطي: سمعت الفضيل بن عياض يقول:
ما من نفس تموت أشد عليَّ موتاً من أمير المؤمنين هارون، ولوددت ان الله زاد من عمري في عمره، قال فكبر ذلك علينا، فلما مات هارون، وظهرت الفتن وكان من المأمون ما حمل الناس على خلق القرآن قلنا: الشيخ كان أعلم بما تكلم، ولما بلغه موت ابن المبارك حزن عليه وجلس للعزاء فعزاه الأكابر»
- «سير أعلام النبلاء» «9/289» «تاريخ الخلفاء» «ص 454،455».

«وقال أبو معاوية الضرير: صب على يدي بعد الاكل شخص لا أعرفه، فقال الرشيد: تدري من يصب عليك، قلت: لا، قال: انا، إجلالاً للعلم» المصدر السابق،

«وقال القاضي الفاضل: ما أعلم أن لك رحلة قط في طلب العلم، الا للرشيد فإنه رحل بولديه الأمين والمأمون لسماع الموطأ على مالك رحمه الله وكان أصل «الموطأ» بسماع الرشيد في خزانة المصريين، قال: ثم رحل لسماعه السلطان صلاح الدين بن ايوب الى الاسكندرية فسمعه على ابن طاهر بن عوف، ولا أعلم لهما ثالثاً» «تاريخ الخلفاء» «ص 468-469».

«وحدّث أبو معاوية الضرير الرشيد يوماً عن الأعمش، عن ابي صالح عن ابي هريرة بحديث احتجاج آدم وموسى
فقال عم الرشيد: أين التقيا يا أبا معاوية؟ فغضب الرشيد من ذلك غضباً شديداً، وقال أتعترض على الحديث؟
عليَّ بالنطع والسيف زنديق يطعن في الحديث فأحضر ذلك، فقام الناس إليه يشفعون فيه، ومازال أبو معاوية يسكنه ويقول: بادرة منه يا أمير المؤمنين حتى سكن، ثم قال: هذه زندقة فأمر بسجنه، وأقسم ألا يخرج حتى يخبرني من القى اليه هذا،فأقسم عمه بالإيمان المغلظة ما قال هذا له أحد، وإنما كانت هذه الكلمة بادرة منه، وهو يستغفر الله ويتوب إليه منها فأطلقه»
«سير أعلام النبلاء» «9/288» و «البداية والنهاية» «10/215» و «تاريخ الخلفاء» «ص 454».

«وبلغه عن بشر المريسي القول بخلق القرآن، فقال:
بلغني ان بشر ابن غياث المريسي يقول: القرآن مخلوق، فلله عليَّ ان أظفرني به لأقتلنه فكان: متوارياً أيام الرشيد فلما مات الرشيد، ظهر ودعا الى الضلالة» «سير أعلام النبلاء» «ص11/236- 237» وتاريخ الخلفاء «ص 453»

«وكان عهد هارون الرشيد اطول عهود الخلفاء خلفاء بني العباس وأزهاها، فقد كثر فيه الغزو واتسعت الفتوحات، ومن ذلك انه ارسل الفضل بن يحيى الى: خراسان فأحسن السيرة، وبنى الرُّبط والمساجد وغزا ما وراء النهر، واتخذ بها جنداً من العجم سماهم: العباسية، وفتح الفضل بلاداً كثيرة منها: كابل، وماوراء النهر وقهر ملك الترك، وكان ممتنعاً وأطلق أموالاً جزيلة ثم قفل راجعاً الى بغداد
«البداية والنهاية»، «10/172-173»

وغزا الرشيد بنفسه بلاد الروم فافتتح حصناً يقال له : الصفصاف وغيره، حتى إن الروم كانوا يدفعون له الاموال تعبيراً عن خضوعهم له مقابل صلح عقدوه بينهم وبينه في عهد ملكتهم «رنى» الملقبة «اغسطه» الى ان قام الروم بعزل هذه الملكة ونقض الصلح الذي كان بينهم وبين المسلمين وملكوا عليهم رجلاً يقال له «نقفور» وكان شجاعاً وخلعوا «رنى» وسملوا عينيها وكتب «نقفور» الى الرشيد كتاباً يذكر فيه ضعف الملكة التي كانت قبله ويقول:« حملت إليك من أموالها ما كنت حقيقاً بحمل امثاله اليها، وذلك ضعف النساء وحمقهن، فاذا قرأت كتابي هذا فأردد اليَّ ما حملته اليك من: الاموال، «سد» وافتد نفسك به، وإلا فالسيف بيننا وبينك»
فلما قرأ هارون كتابه أخذه الغضب الشديد حتى لم يتمكن احد ان ينظر اليه، ولا يستطيع مخاطبته وأشفق عليه جلساؤه خوفاً منه، ثم استدعى بدواة وكتب على ظهر الكتاب:
«بسم الله الرحيم الرحيم من هارون الرشيد امير المؤمنين الى نقفور كلب الروم قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة والجواب ما تراه دون ما تسمعه، والسلام» ثم شخص من فوره وسار حتى نزل بباب: «هرقلة» ففتحها واصطفى ابنة ملكها وغنم من الاموال شيئاً كثيراً، وخرب وأحرق فطلب منه «نقفور» الموادعة على خراج يؤديه اليه في كل سنة، فأجابه الرشيد الى ذلك، وبعد ان استمر في الخلافة مدة ثلاث وعشرين سنة أدركته الوفاة رحمه الله في سنة ثلاث وتسعين ومائة»
«البداية والنهاية» «10/193-194-199- 203».

و «الصفصاف» كورة من ثغور المصيصة «معجم البلدان» «3/413» و «هرقلة» بالكسر ثم الفتح مدينة ببلاد الروم سميت بهرقلة بنت اليغز بن سام بن نوح عليه السلام وكان الرشيد غزاها بنفسه، ثم افتتحها عنوة بعد حصار وحرب شديد، ورمى الروم بالنار والنفط حتى غلب اهلها فذلك قال المكي الشاعر:

هوت هرقلة لما أن رأت عجباً
جو السماء ترتمي بالنفط والنار
كأن نيراننا في جنب قلعتهم
مصبغات على أسنان قصار»

«معجم البلدان» لياقوت «5/398».


روي عن الإمام مالك رحمه الله أنه قال :
" دخلت على هارون الرشيد ، فقال لي : يا أبا عبدالله ينبغي أن تختلف إلينا ، حتى يسمع صبياننا منك "الموطأ" ، قال : أعز الله امير المؤمنين ، إن العلم منكم خرج ، فإن أعززتموه عزّ ، وإن ذللتموه ذلّ ، والعلم يؤتى ولا يأتي ، فقال : صدقت ، أُخرجوا إلى المسجد ، حتى تسمعوا مع الناس "
البداية والنهاية 10/174

قال أبو معاوية الضرير:
استدعاني الرشيد إليه ليسمع مني الحديث، فما ذكرت عنده حديثا إلا قال: صلى الله وسلم على سيّدي، وإذا سمع فيه موعظة بكى حتى يبل الثرى، وأكلت عنده يوما ثم قمت لأغسل يديّ، فصب الماء علىّ وأنا لا أراه، ثم قال يا أبا معاوية: أتدري من يصب عليك الماء؟ قلت: لا. قال: يصب عليك أميرُ المؤمنين. قال: أبو معاوية فدعوت له. فقال: إنما أردت تعظيم العلم.

وكان كثيرَ البكاء من خشية الله تعالى سريعَ الدمعة عند الذكر محباً للمواعظ، قال منصور بن عمار:
ما رأيت أغزرَ دمعا عند الذكر من ثلاثة، الفضيلِ بن عياض، وأبي عبد الرحمن الزاهد، وهارون الرشيد.

ودخل عليه الإمام الشافعي رحمه الله، فقال له: عِظني.
فقال: اعلم أن من أطال عنان الأمل في الغِرَّة طوى عنان الحذر في المهلة، ومن لم يعول على طريق النجاة خسر يوم القيامة إذا امتدت يدُ الندامة. فبكى هارون.

وقال الفضيل: قال لي هارون: عِظني.
فقلت: يا حسن الوجه حِساب الخلق كلهم عليك، فجعل يبكي ويشهق، فرددت عليه وهو يبكي.

وبعث هارون الرشيد إلى ابن السماك، فدخل عليه وعنده يحيى بن خالد، فقال يحيى: إن أمير المؤمنين أرسل إليك لما بلغه من صلاح حالك في نفسك وكثرة ذكرك لربك عز وجل ودعائك للعامة، فقال ابنُ السماك أما ما بلغ أميرَ المؤمنين من صلاحنا في أنفسنا فذلك بستر الله علينا، فلو اطلع الناس على ذنب من ذنوبنا لما أقدم قلبٌ لنا على مودة ولا جرى لسانٌ لنا بمدحة، وإني لأخاف أن أكون بالستر مغرورا وبمدح الناس مفتونا وإني لأخاف أن أهلك بهما وبقلة الشكر عليهما.

وطلب الرشيد ماء ليشرب، ثم قال لابن السماك : عِظني.
فقال له: بالله يا أمير المؤمنين لو مُنعت هذه الشربة بكم تشتريها؟ قال بنصف ملكي، قال: لو مُنعت خروجَها بكم كنت تشتريه؟ قال بنصف ملكي الآخر، فقال إن ملكا قيمته شربة ماء لجدير أن لا ينافس فيه، فبكى هارون.

وقال له ابن السماك يوماً: إنك تموت وحدك وتدخل القبر وحدك وتبعث منه وحدك، فاحذر المقامَ بين يدي الله عز وجل والوقوفَ بين الجنة والنار، حين يؤخذ بالكَظَم، وتزل القدم، ويقع الندم، فلا توبةٌ تقبل ولا عثرةٌ تُقال، ولا يقبل فداءٌ بمال.
فجعل الرشيد يبكي حتى علا صوته فقال يحيى بن خالد له: يا ابن السماك لقد شققت على أمير المؤمنين الليلة فقام فخرج من عنده وهو يبكي.

قال الفضيل:
استدعاني الرشيد يوما وقد زخرف منزله وأكثر الطعام والشراب واللذات فيها ثم استدعى أبا العتاهية، فقال له: صف لنا ما نحن فيه من العيش والنعيم فقال:

عش ما بدا لك سالمــا في ظل شاهقة القصور
تجري عليك بما اشتهيـت من الرواح إلى البكـور

فإذا النفوس تقعقعت عن ضيق حشرجة الصدور
فهناك تعلم موقنا ما كنت إلا في غرور
قال فبكى الرشيد بكاء كثيرا شديداًـ فقال له الفضل بن يحيى: دعاك أمير المؤمنين لتسرَّه فأحزنته، فقال له الرشيد: دعه فإنه رآنا في عمى فكره أن يزيدنا عمى.

و قال ذات مرة لأبي العتاهية عِظني بأبيات من الشعر وأوجز، فقال:

لا تأمن الموتَ في طرف ولا نفس ولو تمتعت بالحُجَّاب والحرس

واعلم بأن سهام الموت صائبةٌ لكل مدَّرعٍ منها ومترس

ترجو النجاة ولم تسلك مَسالكها إن السفينة لا تجري على اليَبَس

فخر الرشيد ـ رحمه الله تعالى ـ مغشيا عليه.

ولما آذن هارون بالرحيل أمر بحفر قبره في حياته وحُمِل حتى نظر إليه، فجعل يقول:
إلى هاهنا تصير يا ابن آدم ويبكي، وأمر أن يوسع عند صدره وأن يمد من عند رجليه، ثم جعل يقول: ما أغنى عني ماليه، هلك عنى سلطانيه ويبكي.

وقيل إنه لما احتضر قال اللهم انفعنا بالإحسان واغفر لنا الإساءة.. يا من لا يموت ارحم من يموت.

إن فضائل الرشيد ومكارمه كثيرة جداً، وإنما ذكرنا نموذجا من سيرته وطرفا من أخباره لتدل على مآثِره العظيمةِ، التي حفظها التاريخ وشكرها له كل مسلم صادق، فقد كان رجلا صالحا وليس كما ينشره عنه أهل الإفك والبهتان من أنه كان ذا لهو ولعب ومجون..

بل هو الحاج الغازي الإمام الورع العابد التقي، وإنما لفق له هذه التهمَ أهلُ الأهواء والضلال الذين غاظهم بفتوحه، وشدته على المخالفين لسنة النبي صلى الله عليه وسلم.

فكم قمع الله به من فتنة وسد به من ثُلْمَة.. حتى كان الفضيلُ بنُ عياض ـ أحد أئمة السلف ـ يقول:
ليس موتُ أحدٍ أعزَّ علينا من موت الرشيد لما أتخوف بعده من الحوادث وإني لأدعو الله أن يزيد في عمرِه من عمري.

قالوا فلما مات الرشيد وظهرت تلك الفتن والحوادث والاختلافات وظهر القول بخلق القرآن عرفنا ما كان تخوفه الفضيل من ذلك.


وهارون الرشيد معروف بالصلاح والاستقامة والجد وحسن السياسة في رعيته وأنه كان يحج عامًا ويغزو عامًا، وهذه الفرية التي ألصقت به في هذا الكتاب لا يلتفت إليها، ولا ينبغي للمسلم أن يقرأ من الكتب إلا ما فيه الفائدة ككتب التاريخ الموثوقة وكتب التفسير والحديث والفقه وكتب العقيدة التي يعرف بها المسلم أمر دينه، أما الكتب الساقطة فلا ينبغي للمسلم ولاسيما طالب العلم أن يضيع وقته فيها‏

كتاب المنتقى من فتاوى فضيلة الشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان




ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


رد مع اقتباس
إعلانات جوجل أدسنس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
مشرف
رقم العضوية : 137
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,171
عدد النقاط : 10

الباحث غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 07-12-2017 - 03:14 PM ]


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
مشرف
رقم العضوية : 137
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,171
عدد النقاط : 10

الباحث غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 07-12-2017 - 03:15 PM ]


موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 166
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 818
عدد النقاط : 10

السيد مصطفى غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 08-02-2017 - 04:22 PM ]


بارك الله بكم
وشكرا على جهودكم الطيبة


توقيع :

(( أَكْمَلُ الْمُؤْمِنِينَ إِيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا وَخِيَارُكُمْ خِيَارُكُمْ لِنِسَائِهِمْ خُلُقًا ))

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 5 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 391
تاريخ التسجيل : May 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 494
عدد النقاط : 10

احسان غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 08-16-2017 - 03:02 AM ]


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 6 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 172
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 590
عدد النقاط : 10

خضر العباسي غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 01-28-2018 - 05:10 AM ]


احسن الله اليك
وبارك بك

توقيع :

نبيٌ أتانا بعدَ يـــأسٍ وفتــرةٍ***من الرسْل والأوثانُ في الأرض تُعبَد

فأمسى سراجاً مستنيراً وهادياً*****يلوح كما لاح الصقيل المهنّـــدُ

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 7 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 154
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 558
عدد النقاط : 10

سالم محمد غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 02-05-2018 - 12:37 PM ]


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



إعلانات جوجل أدسنس

Loading...


Designed by