الوقف وانواعه - منتدى الأنساب
  التسجيل   التعليمات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أدعية
 
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
ذرية ابي بكر الصديق بالمغرب
بقلم : احمد الاوسي
قريبا



بحث جوجل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
عضو ماسي
طالب علم غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 148
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,144
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
افتراضي الوقف وانواعه

كُتب : [ 02-10-2018 - 04:11 AM ]


إعلانات جوجل أدسنس
الوقف وانواعه


عداد: نائلة الوعري


تمهيد
( ضر ٌب من ضروب البر واإلحسان التي ح َّث الوقف)1 عليها القرآن الكريم وعمد على فعلها الرسول عليه الصالة
والسالم)2 ،)ويكون الوقف خيرياًّ)3 )عند تخصيص ريعه على جهة من جهات البر كالوقف على المساجد أو
المدارس أو المستشفيات أو تالوة القرآن الكريم، أو يكون ذُ 4 )عند استحقاق الريع للواقف نفسه ثم لغيره من ّرياً)
األفراد الذين يُعيّنهم سواء كانوا من أقاربه أو غير ذلك، أو يكون وقف أرصاد)نقود()5 )عند صرف شيء من
يه، والوقف في اللغة هو الحبس، وفي الشرع)
الوقف من بيت المال على مصلحة أو على بعض مستحق 6 )حبس ّ
العين على ملك الواقف والتصّدق بالمنفعة، ويتم الوقف بألفا ٍظ ع ّدة بلغت ستة وعشرين لفظاً، أبرزها أن يقول
الواقف: وقف ُت أو حبس ُت أو تصدق ُت أو سبل ُت أو أبّد ُت، أو أن يقول بشك ٍل غير مباشر عقاري للفقراء)7 ) .
وتزخر مدينة القدس بأرشي ٍف عثمانيٍ مهٍم يتمثل في سجالت المحكمة الشرعية في القدس التي يعود أقدمها إلى العام
فات األوقاف اإلسالمية من الوثائق والمخطوطات العربية والعثمانية والفرمانات والدفـاتر
ّ
935هـ/1528م وفي مخل
العثمانية الخـاصة باألراضي والضرائب ودفاتر
(1الشيخ محمد أسعد اإلمام، المنهل الصافي في الوقف وأحكامه، المطبعة الوطنية،القدس،1982م،ص:14 .
(2اإلمام المنهل الصافي،ص:14 .
(3مؤسسة التراث اإلسالمي الوقف اإلسالمي في فلسطين دائرة األوقاف اإلسالمية،القدس،1984م،ص:9؛ اإلمام
المنهل الصافي: 14 .
(4إحياء التراث الوقف اإلسالمي،ص:9؛ اإلمام المنهل الصافي،ص:15 .
(5اإلمام المنهل الصافي،ص:15 .
(6ابن منظور لسان العرب علق عليه علي شيري دار إحياء التراث العربي،بيروت،لبنان،ط1 ،
1988م،ج15،ص:374؛ محمد صبحي الصفدي وآخرون وقفية الست أمينة الخالدي قسم إحياء التراث اإلسالمي
دائرة األوقاف اإلسالمية،القدس،1988م،ص:22؛ اإلمام المنهل الصافي،ص:8 .
(7 اإلمام المنهل الصافي،ص:7 .

ال ُّصرر الرومية التي كانت ترد من السلطان العثماني في استانبول، وتعد وثائق الوقف من أهم الحجج الشرعية
المحفوظة في هذا األرشيف، ذلك أنها تحفظ الحق العربي واإلسالمي في مدينة القدس بشك ٍل قانوني وتاريخي، وقد
حافظ كثي ٌر من عائالت القدس على وثائق تخص وقفيات للعقارات التي حبّسـها أجدادها منذ العصر األيوبي مروراً
العثمانية كنزاً حقيقياً بالعصر المملوكي حتى أواخـر العهد العثماني، وتعد الوفيات يحفظ الحق العربي واإلسالمي في
أراضي المدن والقرى الفلسطينية من الناحيتين القانونية والتاريخية، ويهتم مقدسيو القدس بالجانب األهلي )الذُّري(
من هذه الوفيات حيث ما زال كثي ٌر منهم يتابعون بشغ ٍف تقسيم الحصص على مستحقيها من قبل متوليي الوقف،
ورعاية شؤون الوقف حسب شرط الواقف للمحافظة على ضمان استمراره وعدم ضياع المنفعة التي أرادها الواقف.
لقد تبعثرت مئات الوفيات العثمانية في مدينة القدس، وأصبحت في خبر األقدمين، فقد فقدت أصول عدد من الوفيات،
آخر حين أصبحت سجالت المحكمة الشرعية ِحكراً على فئ ٍة قليلة تعمل في المحكمة
وتناسى المستحقون عدداً
الشرعية لم تعد تُبالي بفهرستها وإخراج كتب الوقف منها إلى حيّز النور، كما أتلف عدداً منها كل من لم يعرف
لسكاّ
ٍن أمسى الجه ُل فيه سمةً غالبةً
ن المدينة حين تحّولت دور العلم في المدينة إلى مدار َس قدرها وأهميتها في زما
تحتكم لقوانين االحتالل الذي عمل هو اآلخر على سرقة ومصادرة كل ما أمكنه من وثائق المحاكم الشرعية حتى
تُنسى الحقوق في األرض، وتُمحى من ذاكرة التاريخ.
وش ّك الوفيات الذُّرية الغالب األعظم من األوقاف التي ُس ِّجلت في محكمة القدس الشرعية في الفترة ما بين لت
922هـ/1516م – 1335هـ/1917م، في حين كان وقف خاصيك سلطان)1)زوجة السلطـان



مقدسية تاريخية،عما 1983م،مج1،ص:125-144؛ خاصيك سلطان: كانت جارية في ّ (1كامل العسلي وثائق ن،
بالط السلطان سليمان القانوني قبل أن يتزوجها، وهي روسية األصل تُسمى وكسيالنه وتعني الضاحكة أو المحبوبة،
أطلق عليها خازن الكسوة في بالط السلطان اسم ُخ 966هـ/1558م و ُدفنت في جامع َّرم، توفيت في شهر رجب سنة
السليمانية في استانبول
سليمان القانوني للعمارة العامرة)1 )في شعبان سنة 964هـ/1556م، ووقف السلطان سليمان القانوني)2)على
العمارة العامرة في شوا 967هـ/1559م أهم وقفين خيريين القرن العاشر الهجري/السادس عشر الميالدي ّل سنة
ولربّما أهم وقفين خيريين طوال العهد العثماني في مدينة القدس، كما تطور وقف النقود)3 )في العهد العثماني ليت ّمم
بديالً الوقف الخيري وبات عن تأجير األراضي والعقارات والدور والدكاكين وغيرها لتغطية نفقات الوقف، ويقوم
لتغطية نفقات رقبة الوقف
ثابتاً
النوع الجديد على وقف مجموعة من النقود تُق ّدم بفائدة مح ّددة للتجار تضمن مصدراً
وما تُق ّدمه من خدمات للمجتمع، وقد أجاز الفقهاء والقضاة العثمانيين هذا النوع من الوقف في أوائل العهد العثماني
م القضاة العثمانيين ال ُحكم في بالد الشام وقدوم أعداد كبيرة من القادة
ّ
بعد تسل
في مدينة القدس، خاصةً
وأصبح شائعاً
إلى ازدهار التجارة وظهور أنواع عديد
والعسكريين والشيوخ للمجاورة واإلقامة في مدينة القدس إضافة ة من ً
للتجاّر والمقترضين على أساس أن تُعاد هذه األموال
المسكوكات العثمانية الجديدة، وقد وفّرت أوقاف النقود أمواالً
بفائدة يبلغ نسبتها ما بين 10 - %11 %تعود على مصالح رقبة الوقف.


(1أ ّسستها خاصيك سلطان زوجة السلطان سليمان القانوني في سنة 959هـ/1551م في موضع سراي الست تنشق
المظفرة المعروفة بدار الست، وأوقفتها في سنة 964هـ/1557م فأصبحت أكبر مؤسسة خيرية في فلسطين طوال
نية،
العهد العثماني، وكانت تتألف من خم ٍس وخمسين غرفة وساحة كبيرة وخان ومسجد ومطبخ لتقديم الوجبات المجاّ
وتش ّك من جمل ٍة كبيرةٍ من العقارات امتدت في أراضي القدس وطرابلس والرملة وغ ّزة واللد وبيت لت أوقاف العمارة
لحم وبيت جاال وغيرها، وقد أوقف السلطان سليمان القانوني على العمارة العامرة بعد وفاة زوجته في سنة
إضافية ضماناً الستمرار دعم هذه المؤسسة الخيرية؛ عارف العارف تاريخ قبة
967هـ/1559م أوقافاً
الصخرة،القدس،1958م،ص:35؛ العارف المفصل في تاريخ القدس،القدس،1961م،ص:266 ؛ العسلي من آثارنا
في بيت المقدس،عما 1982م،ص:235ّ . ن،
(2العسلي وثائق مقدسية،ص:145-151 .
(3محمد األرناؤوط تطور وقف النقود في العصر العثماني )3، )مجلة دراسات جامعة اليرموك المجلد العشرون
)أ( ،العدد األول لسنة 1993م، )356-38، )ص:357 .

أنواع الوقف
ينقسم الوقف في مدينة القدس إلى قسمين هما: الوقف الخيري والوقف الذ .( ُّري )األهلي
- 1الوقف الخيري
كانت وقفية خاصيك سلطان أبرز نماذج الوقف الخيري في مدينة القدس في العهد العثماني، وتُعد أكبر وقفية عرفتها
عقارات وأراضي وضياع ومنشآت مو ّزعة في كثيٍر السجالت الشرعية طوال هذا العهد حيث شملت محبستاها من
أراضي بالد الشام، ويعود النفع العام لألوقاف الخيرية على أعمال الخير كالحرمين المكي والنبوي الشريفين،
والحرم القدسي الشريف، أو المساجد، أو المؤسسات الدينية والعلمية والصوفية، أو الفقراء والمساكين.
- 2الوقف الذري في القدس
إلى
ازدهر هذا النوع من الوقف في مدينة القدس في العهد العثماني، وكانت واردات الوقف الذري تؤول غالباً
مستحقيها من ذّرية الواقف أو إلى من يشترط فيهم من العلماء أو الشيوخ أو رجال الدين والصوفية، وقد امتألت
السجالت الشرعية بهذا النمط من الوقفيات التي مّهدت لقيام اقتصاد مقدسي متين مبني على أس ٍس يحكمها الشرع
الشريف، وقد اشترط في الوقف الذري أن يؤول في آخره إلى منفعة بٍّر ال تنقطع، كأن يؤول إلى قبة الصخرة
ين وفقراء المسلمين على نح ٍو المشرفة أو مساك يحمي الواقف بمقتضاها أموال الوقف من مالحقة الضريبة ألنها
ستؤول في النهاية كما يشترط الواقف إلى جهات خيرية.
عدد األوقـاف )الوقفيـات(
ال يوجد حتى اآلن إحصائية شاملة لعدد الوقفيات التي تعود إلى العهد العثماني في مدينة القدس، وكان المرحوم
الشيخ أسعد اإلمام الحسيني قد أع َّد بمساعدة آخرين فهرساً ألوائل سجالت المحكمة الشرعية في القدس، وأشار خالل
التي عثر عليها بين هذه السجالت، إالّ – رغم الجهد الواضح فيه - فهرسه هذا إلى نصوص الوقفيات أ ّن عمله هذا
ما كان ليشفي غليل الباحثين على نح ٍو تهم وحقوقهم في العقارات الوقفية
ّ
أكاديمي، وال حتى الذين يبحثون عن ضال
بسبب توقف المشروع في مرحل ٍة مبكرة كانت تغطي فقط القرن العاشر الهجري/السادس عشر الميالدي، إ ّن عدد
الوقفيات العثمانية في القدس غير معروفة إلى اليوم، ومن خالل قراءات متأنية للمحاضر في السجالت الشرعية
ودفاتر األرشيف العثماني يمكن القول إ ّن هناك كنز حقيقي من ع ّدة مئات)1 )من الوقفيات التي تحكي تاريخ القدس،
بحاجة إلى جهٍد كبيٍر ودعم مؤسسات
أ ّن عملية إحصاء جميع الوقفيات العثمانية في القدس يعد مشروعاً كبيراً
إالّ
تعنى بنشر التراث.
أماكن وجود الوقفيات
تتوزع وثائق )حجج( الوقفيات العثمانية في أكثر من مصدر أبرزها:
-1سجالت المحكمة الشرعية في القدس
تكمن أهمية سجالت المحكمة الشرعية لمدينة القدس في قِدِمها، فهي أقدم السجالت الشرعية في بالد الشام وتبدأ في
سنة 935هـ/1528م، ويبلغ عدد سجالت القدس الشرعية وفقاً إلحصاء المؤرخ كامل العسلي في سنة 1983م بلغ
)616 )سجالً، ويضيف األنصاري)2 )أنّه كان قد ُصّور منها في سنة 1982م )626 )سجـالً.
-2دفاتر األرشيف العثماني
وهي عبارة عن مجموعة من الدفاتر العثمانية المعروفة بطابو تحرير دفتر لري، أي دفاتر تسجيل األراضي
العثمانية التي تسمى كذلك بدفاتر الدفتر الخاقاني، وتحفظ هذه الدفاتر في أرشيف رئاسة الوزراء في استنبول،
وتشتمل على عدد من الدفاتر الخاصة بأوقاف القدس وبالد الشام من أبرزها:
-1دفتر أوقاف وأمالك لواء القدس الشريف رقم 539 لسنة 805هـ/1402م – 964هـ/1556م.
-2دفتر أوقاف وامالك لواء القدس الشريف رقم 342 لسنة 900هـ/1494م – 965هـ/1557م.
-4دفتر إجمال ألوية غزة وصفد والقدس رقم 427 لسنة 932هـ/1525م.


(1أحصى الدكتور محمد غوشة في أطروحته لنيل الدكتوراه "القدس في العهد العثماني 922هـ/1516م –
974هـ/1566م" )85 كتاب وقف( تُشكل مجموع الوقفيات المس ّجلة في سجالت المحكمة الشرعية ودفاتر األرشيف
العثماني.
(2فهمي األنصاري، سجالت المحكمة الشرعية ووثائقها ودور كامل العسلي، كـامل العسلي العالمة المقدسي
وقضية القدس، )245-254، )ص:247 .
-3وثائق )حجج( عائلية
تحتفظ معظم عائالت القدس بوثائق شرعية تخص األوقاف التي حبّسها األجداد على األبناء واألحفاد وعلى
المؤسسات الدينية والخيرية؛ نذكر منها عائالت مقدسية تُعرف بحيازتها لوثائق خاصة باألوقاف اإلسالمية:
بوثائق الوقف التي كانت متناثرة في منازل أبناء العائلة وأودعوها في
-1عائلة الحسيني: جمع أبناؤها أرشيفاً خاصاً
مركز إسعاف النشاشيبي للثقافة والفنون في القدس.
-2عائلة الخالدي: يحتفظ أبناء هذه العائلة بوثائق وقفية مهمة وكثيرة في خزائن المكتبة الخالدية في القدس المجاورة
لباب السلسلة أحد األبواب الغربية للمسجد األقصى.
الموقوفات
أظهرت كتب الوقف التي تعود إلى العهد العثماني تباين واختالف الموقوفات التي حبّسها أرباب الوقف في القدس،
وقد جاءت هذه الموقوفات على النحو التالي:
-1مساجد وزوايا
كان أهمهما وقف خدا وردي بك الشهير بأبي سيفين أمير لواء القدس في سنة 995هـ/1586م على الخانقاه
)الزاوية( المولوية الكائنة في حارة السعدية في القدس)1 ) .
-2تكايا
تُعد وقفية خاصكي سلطان للعمارة العامرة )تكية خاصكي سلطان( التي أنشأتها في القدس في الفترة ما بين
959هـ/1551م – 964هـ/1556م أكبر وأهم وقف خيري في القدس خالل العهد العثماني، ويليها وقفية السلطان
سليمان القانوني على مصالح العمارة العامرة في سنة 967هـ/1559مويُستفاد من وقفية خاصكي سلطان للعمارة
العامرة أنّها خ ّصصت أربعين وظيفة ألبناء القدس من خالل هذه المؤسسة الخيرية الكبيرة )2 ):


(1محمد غوشة، حارة السعدية في القدس،القدس،1999م،ص:355-428 .
(2العسلي من أثارنا في بيت المقدس،ص:21-22 .

-1متولي يتقاضى راتب 30 قطعة ذهبية شهرياً.
لك ٍل منهم.
-2خمسة جبأة لريع الوقف برات ٍب مقداره 6 قطع فضية يومياً
-3كاتب التولية براتب مقداره عشرة قطع فضية يومياً.
-4إمام مسجد براتب مقداره 4 قطع فضية يومياً.
-5المسؤول عن المطبخ براتب مقداره 8 قطع فضية يومياً.
-6وكيل خرج العمارة العامرة براتب مقداره 8 قطع فضية يومياً.
-7المسؤول عن خزن المؤن براتب مقداره 5 قطع فضية يومياً.
-8حافظ األنبار براتب مقداره 5 قطع فضية يومياً.
-9كاتب الوقف براتب مقداره 6 قطع فضية يومياً.
-10طباّخ براتب 7 قطع فضية يومياً.
-11مساعد طباّخ براتب 3 قطع فضية يومياً.
-12خمسة خباّزين براتب يتراوح ما بين 6 إلى 5 إلى 3 قطع فضية يومياً.
-13مفتّش الخبز براتب 5 قطع فضية يومياً.
-14مفتش اللحوم براتب 5 قطع فضية يومياً.
-15عامالن لغسل وتنظيف األطباق براتب 3 قطع فضية لكل منهما يومياً
-16ثالثة عماّل لمراقبة الوكون براتب 3 قطع فضية لكل منهم يومياً.
-17عامالن لتنقية األرز براتب 3 قطع فضية لكل منهما يومياً.
-18كياّل حنطة وأرز براتب 3 قطع فضية يومياً.
-19عامل لدق وتقشير الحنطة براتب 6 قطع فضية يومياً.
-20مغربالن لألرز براتب 4 قطع فضية لكل منهما يومياً.
-21جاروشي لجرش الحنطة براتب قطعتي فضة يومياً.
-22حماّل ألثقال الحنطة براتب 4 قطع فضية يومياً.
-23عامل لرش الماء في العمارة وما حواليها براتب 3 قطع فضية يومياً.
-24قيّم وعامل تنظيف للحجرات براتب 5 قطع فضية يومياً.
-25بواب وفراّش براتب 4 قطع فضية يومياً.
-26بواب لمطبخ التكية براتب مقداره 4 قطع فضية يومياً.
-27فراّش للعمارة العامرة براتب مقداره 4 قطع فضية يومياً.
-28نجاّر ومعلم بناء للصيانة والترميم براتب 5 قطع فضية يومياً.
-29قنواتي لترميم قنوات الماء براتب 4 قطع فضية يومياً.
-30صيرفي )مسؤول مالي( براتب 4 قطع فضية يومياً )1 ).
) -3مدارس األطفال(
أديب وتعليم األطفال )األوالد( بدالً اشتهر العهد العثماني بانتشار مكاتب ت من المدارس التي ازدهر وجودها في
العصرين األيوبي والمملوكي، فقد أوقف بجرام بك )جاويش( بن مصطفى في اليوم العشرين ربيع األول سنة
لتأديب األوالد ُعرف بالمدرسة البيرمية أو مكتب بيرام جاويش )2 ، )وقد جعل الواقف
947هـ/1540م مكتباً
له ولذريته من
المذكور مكتبه هذا مدفنا بعده. ً
-4عقارات مختلفة )مساكن – حواكير – حوانيت - مزارع – قرى - خرب(
ش ّكل وقف العقارات الخاصة الغالبية العظمى من موقوفات أهل القدس في العهد العثماني، وقد اشتمل هذا النوع من
الموقوفات على مساكن )دور( وحواكير )أراضي خالية( وحوانيت )دكاكين(، ومزارع وقرى وخرب، ويوجد مئات
النماذج من المباني الوقفية في القدس، حيث استمر سكاّن المدينة والمجاورين فيها في وقف العقارات دون انقطاع.
حتى أ ّن كثيرا بين ذلك دار ً، إن لم يكن جميع العقارات الخاصة في القدس جرى تحبيسها ووقفها أكثر من مرة، ومن
األمير طوغان بك العثماني التي أنشأها في سنة 864هـ/1459م وأوقفها أحمد بك عزيز في سنة 930هـ/1523م
ثم أوقفها من جديد سليمان جلبي قطينة)3 )شيخ السادة التجار في القدس في سنة 1225هـ/1810م، ودار وقف
الشيخ شمس الدين محمد الخليلي التي أوقفها في سنة 977هـ/1570م ثم أوقفها الشيخ أمين الدين الخليلي في سنة
1109هـ/1679م، ثم أعاد وقفها السيد عمـر أفندي طهبوب في سنة 1279هـ/1862م)4 ) .

(1نشرة تراث القدس، العدد األول، وزارة األوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، كانون ثاني، 2002م.
(2محمد غوشة ، رباط ومكتب األمير بيرام جاويش في القدس المجلة األثرية الفلسطينية جامعة بيرزيت العدد
األول،2000م،ص:60-62 .
(3غوشه،حارة السعدية في القدس،ص:249-260 .
(4غوشه،حارة السعدية في القدس،ص:337-352 .

-5مصاحف شريفة وكتب متنوعة
لوقفيات تتعلق بالمصا
هناك نماذج عديدة جدا حف الشريفة والكتب )المخطوطات(، وقد اهتم العثمانيون منذ أوائل ً
القرن العاشر الهجري/السادس عشر الميالدي بوقف المصاحف الشريفة وايداعها في خزائن قبة الصخرة المشرفة
والمسجد األقصى وغيرها من معاهد العلم، وتوظيف عدد غير قليل من شيوخ المدينة لقراءة القرآن الكريم، ومن
هؤالء السلطان سليم األول، والسلطان سليمان القانوني، ومن هؤالء أمت خليفة بن إبراهيم الذي أوقف مكتبته في
شهر رجب سنة 957هـ/1550م على ذّريته ثم إذا انقرضوا تكون وقفاً على المدرسة األرغونية )1 )في القدس،
في مختلف العلوم والفنون.
واشتملت على )45 )كتاباً
-6مصابن – معاصر - خانات
يتضح من خالل سجالت المحكمة الشرعية في القدس ازدهار صناعة وتجارة الصابون والزيوت في القدس في
العهد العثماني، حيث انتشرت المصابن في أسواق المدينة، وراجت تجارة الصابون، كما انتشرت المعاصر وراجت
التجارة بها وبمشتقاتها كالسمن )السيرج( والطحينة، فقد أوقف بيرام جاويش بن مصطفى في سنة 952هـ/1545م
نصف مصبنة تقع بالقرب من باب العمود على مصالح الرباط الذي أنشأه والمكتب الذي ج ّدده في القدس )2 ).
جهات الوقف
تحتلق األوقاف الخيرية عن األوقاف الذرية في الجهة التي تؤول إليها منفعة الوقف، ويتفق النوعان في النهاية حين
تؤول المنفعة إلى جهة خيٍر وبٍّر ال تنقطع كالحرمين المكي والنبوي، والحرم القدسي )المسجد األقصى(، والمسجد
اإلبراهيمي، أو المساجد ومعاهد العلم، والتكايا،
(1محمد غوشه،القدس في العهد العثماني رسالة دكتوراه جامعية غير منشورة، معهد البحوث والدراسات
العربية،القاهرة،2001م،ص:136؛ المدرسة األرغونية: تقع في حارة باب الحديد إلى الغرب من الحرم القدس
ُ الشريف؛ أنشأها وأوقفها المقر األشرف سيف الدين أرغون الكاملي كمل بناؤها بعد وفاته في سنة
نائبا الشام، وأ
759هـ/1357م؛ مجير الدين ،األنس الجليل في تاريخ القدس والخليل،ج2عمان،1973م،،ص:36؛ العارف
،المفصل في تاريخ القدس،ص:247؛ العسلي ،معاهد العلم في بيت المقدس،ص:247 .
(2غوشة ، بيرام جاويش ،المجلة األثرية الفلسطينية،ص:62 .

والزوايا، أو الفقراء والمساكين، وقد تميز الوقف الخيري في أ ّن وارداته تصب في خانة المؤسسات الدينية والعلمية
بشكل مباشر، في حين تؤول واردات الوقف الذري إلى مستحقيها من ذّرية الواقف أو من يُعيّنهم، ثم إذا انقرضوا
إلى جهٍة دينية أو علمية، فإذا تعذ . ّر ذلك تؤول إلى فقراء ومساكين المسلمين
بعض وقفيات القدس في القرن 16
·وقف شيخ التجار تقي الدين العنبوسي )925هـ/1519م(
أوقف تقي الدين أبو بكر العنبوسي في شهر رمضان سنة 925هـ/1519م ربع مزرعة تين وزيتون ومشمش ولوز
تقع في أرض دير أبي ثور جنوبي القدس، وجعل منفعة وقفه تؤول إلى نفسه مدة حياته، ثم إلى أوالده الذكور
واإلناث)1 ) .
·وقف أحمد بك بن عزيز )930هـ/1523م(
م داراً أوقف أحمد بك بن عزيز أحد رجاالت األمير بري باشا في أوائل سنة 930هـ/1523 تقع في رأس درج
بدار طوغان بك
المولى تُعرف قديما الكبيرة )2 ، )وجعل منفعة وقفه هذا لولديه عبد الرحمن وداود، ثم ألحفاده، فإذا ً
انقرضوا تؤول منفعة وقفه إلى مصالح الحرمين الشريفين في مكة المشرفة والمدينة المنورة.
·وقف شيخ الشيوخ عالء الدين الخلوتي )937هـ/1530م(
أوقف الشيخ عالء الدين علي الخلوتي في شهر صفر سنة 937هـ/1530م ثالثة أقبية وأرض تقع في خط وادي
الطواحين على مصالح ولده عبد هللا جلبي بن الشيخ علي الخلوتي. )3 )
·وقف الحاج إبراهيم بن محمد بن سالم )939هـ/1532م(
أوقف الحاج إبراهيم بن محمد بن سالم في سنة 939هـ/1532م جملة من العقارات في مدنية القدس وهي، مزرعة
عنب وتين تقع في أرض البقعة خارج القدس، ومزرعة عنب وتين تقع في أرض برج عرب خارج القدس،
ومزرعة تقع في أرض برج عرب )4 ).
(1غوشة ،القدس في العهد العثماني ،رسالة دكتوراه جامعية غير منشورة، معهد البحوث والدراسات
العربية،القاهرة،2001م،ص:178 .
(2غوشة ،حارة السعدية في القدس،ص:250 .
(3محمد أبشري ومحمد التميمي، دفتر أوقاف المسلمين في فلسطين رقم 522 .
(4غوشة، حارة السعدية في القدس،ص:203-204 .

·وقف بيرام جاويش )بك( بن مصطفى )948هـ/1541م(
م رباطاً أوقف بيرام جاويش بن مصطفى في غرة شهر رجب سنة 948هـ/1541ُ عرف به، في حين أوقف على
الرباط والمكتب في ُغ 948هـ/1541م خمسين ألف قطعة فضيّة عثمانية )1 )ثم أوقف في رابع شهر ّرة رجب سنة
رمضان سنة 953هـ/1546م ربع قرية دير بني شجاع ، وقرية صيحان ، وخربة بيت طفا ونصف مصبنة بالقرب
من باب العمود ، وربع حوش لصق المصبنة على مصالح الرباط والمكتب الذي ج ّدد بناءه.
·وقف الشيخ أحمد التميمي الديري )952هـ/1544م(
م عقاراً أوقف الشيخ شهاب الدين أحمد بن الشيخ عبد الرحيم الديري في شهر ربيع اآلخر سنة 952هـ/1544 يقع
في مدينة الخليل، ومزرعة عنب وتين وخوخ ومشمش وزيتون تقع في أرض الصوانة، ومزرعة لوز ومشمش وتين
وزيتون تقع في أرض الشيخ جرا يتون وخرنوب يقع في ّح، ومزرعة عنب وتين تقع في أرض قرية لفتا، ومزرعة ز
أرض قرية لفتا، وغراس شوبك وتين تقع في أرض قرية دير السنة، ومزرعة عنب وتين وسفرجل تقع في أرض
البقعة، ومزرعة عنب وتين وتفاّح يقع في أرض الغادرية ببيت ساحور، ومزرعة أخرى في أرض قرية بيت
ساحور، ومزرعتي عنب وتين تقعان في أرض وقف البيمارستان الصالحي، ومزرعة عنب وتين تقع في أرض
البقعة، ومزرعة عنب وتين تقع في أراضي قرية العيزرية، ودار وقبو ونصف مصبنة تقع في زقاق أبي شامة في
القدس فيها قدرة نحاس كبيرة لطبخ الصابون، وقد جعل منفعة وقفه هذا تؤول إلى نفسه مدة حياته ثم إلى األرشد
ًء عذباً على ففقراء القدس، وأن يقرأ أربعة من القراّء في كل ليل ٍة في
على أن يُف ّرق في مساء كل يوم جمعة خبزاً وما
قبة الصخرة المشرفة القرآن الكريم ويهدون ثواب ذلك إلى روح الواقف . )2 )



(1غوشة، بيرام جاويش، المجلة األثرية الفلسطينية،ص:62 .
(2محمد غوشة، حي الشيخ جراح في القدس، تحرير د. لينا الجيوسي، قيد النشر، البحرين.

·وقف خاصكي سلطان )964هـ/1556 )
م أوقافاً أوقفت خاصكي سلطان زوجة السلطان سليمان خان القانوني في أواسط شعبان سنة 964هـ/1556 كثيرةً
جدا القدس )1 ، )وقد امتدت موقوفات العمارة العامرة في أجزاء ً على مصالح العمارة العامرة التي أ ّسستها في
شاسعة من فلسطين كما امتدت إلى طرابلس في لبنان، وتحدثت الوقفية أ ّن زوجة السلطان أوقفت مسجداً، ومطبخاً
كبيرا سناجك غزة ً، وخمساً وخمسين حجرةً، وخاناً واسعاً، ثم حبّست على مصالحها عقارات مختلفة امتدت في
والقدس ونابلس وطرابلس.
·وقف السلطان سليمان خان القانوني )967هـ/1559م(
م قسماً أوقف السلطان سليمان خان القانوني في أواخر شهر شوال سنة 967هـ/1559 من قرية بحارا من أعمال
صيدا، وتسعة عشر قيراطاً من المزرعة المعروفة بكنيسة الواقعة بالقرب من مدينة صيدا، وجميع المزرعة
المعروفة بصوفية القريبة من صيدا، وجميع المزرعة المعروفة بجلوبة الواقعة في إقليم التفاح في لبنان على مصالح
( ضمانا وبقائها . ً العمارة العامرة )2 الستمرارها


(1العسلي، من أثارنا في بيت المقدس،ص:21-22 .
(2العسلي، وثائق مقدسية تاريخية،مج1،ص:152-156 .

قائمة المصادر والمراجع


·اإلمام، الشيخ محمد أسعد ،المنهل الصافي في الوقف وأحكامه، المطبعة الوطنية،القدس،1982م.
·مؤسسة التراث اإلسالمي، الوقف اإلسالمي في فلسطين، دائرة األوقاف اإلسالمية،القدس،1984م.
ل ،دار إحياء التراث العربي،بيروت،لبنان،ط1 ،1988م،ج15· ّ .ابن منظور، لسان العرب، ع ق عليه علي شيري
·الصفدي ،محمد صبحي وآخرون، وقفية الست أمينة الخالدي، قسم التراث اإلسالمي، دائرة األوقاف
اإلسالمية،القدس،1988م.
كامل جميل وثائق مقدسية تاريخية،عما 1983م. ّ ·العسلي، ن،
ل، من آثارنا في بيت المقدس،عما 1982م . ّ ·العسلي، كامل جمي ن،
·العارف، عارف تاريخ قبة الصخرة،القدس،1958م.
·العارف،، عارف المفصل في تاريخ القدس،القدس،1961م.
·األرناؤوط، محمد تطور وقف النقود في العصر العثماني )3، )مجلة دراسات، جامعة اليرموك، المجلد العشرون
)أ( ،العدد األول لسنة 1993م.
·األنصاري، فهمي سجالت المحكمة الشرعية ووثائقها ودور كامل العسلي، كـامل العسلي العالمة المقدسي وقضية
القدس،باسيا،القدس،1998م.
·غوشة، محمد حارة السعدية في القدس،القدس،1999م.
·نشرة تراث القدس، العدد األول، وزارة األوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، كانون ثاني، 2002م.
·غوشة، محمد ،رباط ومكتب األمير بيرام جاويش في القدس، المجلة األثرية الفلسطينية، جامعة بيرزيت، العدد
األول،2000م،ص:60-62 .
·غوشة، محمد القدس في العهد العثماني، رسالة دكتوراه غير منشورة، معهد البحوث والدراسات
العربية،القاهرة،2001م.
·غوشة، محمد حي الشيخ جراح في القدس، تحرير د. لينا الجيوسي، قيد النشر، البحرين.
·أبشري، محمد ومحمد التميمي، دفتر أوقاف المسلمين في فلسطين رقم 522

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


رد مع اقتباس
إعلانات جوجل أدسنس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
مشرف
رقم العضوية : 137
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,171
عدد النقاط : 10

الباحث غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 03-02-2018 - 04:49 AM ]


موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
المدارس, النقود, الوقف, الذري, انواعه


 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



إعلانات جوجل أدسنس

Loading...


Designed by