أشهر النسابين العرب في صدر الإسلام . - منتدى الأنساب
  التسجيل   التعليمات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أدعية
 
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا
بقلم :



بحث جوجل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مشرف
الباحث غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 137
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,520
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
افتراضي أشهر النسابين العرب في صدر الإسلام .

كُتب : [ 02-14-2019 - 08:30 PM ]


إعلانات جوجل أدسنس
أشهر النسابين العرب في صدر الإسلام .

ظهر نسابون كثيرون اهتموا بهذا الجانب في الحياة الاجتماعية كان من أبرزهم:

1- زياد بن أبي سفيان (ت53هـ/672م):

يذكر أن زياد بن أبيه المعروف به، قد ألّف كتابًا في الأنساب تضمّن معظمه في مثالب العرب(1)، فيبرز هذا الاهتمام من زياد بهذا الجانب من الأنساب إلى قصة نسبه المغموز به واختلاف الرواة فيه وكيفية استلحاق الخليفة معاوية بن أبي سفيان إياه وكراهية المسلمين لذلك، بل وسخر بعض الشعراء من هذا النسب الجديد، ولذلك أراد زياد أن يذود عن نفسه وأبنائه بسلاح يخيف به المتعرضين له بالشكوك، ويشعرهم بعدم نقصه، بل بنقض الآخرين في هذه الناحية من الحياة، وأنّ هذا الكتاب فُقِد ولم يصلنا منه شيء(2).

2- دغفل بن حنظلة السدوسي الشيباني (ت60هـ/679م): وهو من مشاهير علماء الأنساب ، ويبدو أنّ العمر امتد به قبيل ظهور الإسلام، أدرك النبي ولم يسمع منه ، وبعد ذلك حتى أدرك الخليفة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه (3).

ويروي ابن حبيب معلومة أنّ معاوية استعمل دغفلاً لابنه يزيد(4)، وقيل إنه سأله: بم نلت هذا يا دغفل؟ قال بقلب عقول ولسان سؤول، فقال: معاوية له: اذهب إلى يزيد فعلّمه النسب والنجوم(5).

ويروى أنّ كتاب دغفل النسابة التظافر والتناصر هو عبارة عن مجالس وأسمار تروى في بلاط الخليفة معاوية الذي كان محبًّا للمسامرة وأحاديث من مضى من الرجال والأحداث، ويظهر هذا الكتاب مدى عنايتهم بالسمر وأثر هذه المجالس في ترتيب العبارات وتحسينها(6).

3- عبيد بن شرية الجرهمي اليمني (ت70هـ/689م):

اختلفوا في أصله، فروي أنه كان أهل صنعاء، وقيل إنه من أهل الرقة بالعراق، والأرجح أنه كان يمنيًّا وجرهميّ النسب، وكان قصّاصًا إخباريًّا، أدرك النبي محمد عليه الصلاة والسلام ولكنه لم يسمع منه شيئًا، ثم وفد إلى معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه وبرز في بلاطه(7).

وذكروا أنه كان يسمع معاوية كل ليلة من أخبار العرب وأيامها وأنسابها وأخبار العجم وملوكها وسياستها لرعيتها(8).

وكانت حصيلة مجالسته للخليفة معاوية قد أنتجت عن تدوين كتاب الملوك وأخبار الماضيين(9)

الذي طبع في ذيل كتاب التيجان في ملوك حِمْيَر المنشور في حيدر آباد الدكن في الهند سنة 1347هـ تحت عنوان أخبار عبيد بن شرية الجرهمي في أخبار اليمن وأشعارها وأنسابها. ويتضمن هذا الكتاب الكثير من أخبار العرب وأنسابها قبل الإسلام، كما يشتمل على الأشعار التي وضعت على لسان عادٍ وثمود وطسم وجديس والتبابعة، وكذلك يضم الكتاب بعض أخبار عن بني إسرائيل، ويغلب على جميع هذه الأخبار طابع القصص الشعبي المتأثر بالإسرائيليات(10).

وقد أفاد الهمداني في كتابه الإكليل من أخبار عبيد بن شرية فنقل قسمًا منها(11).

4- عبدالله بن عباس (ت78هـ/697م):

أما عبدالله بن عباس رضي الله عنه فقد نسب إليه بعض الرواة(12) مدوّنات استقى منها من بعده من المؤرخين، ولم يذكر أنّ ابن عباس جعل من هذه المدوّنات كتابًا خاصًّا له اسم معيّن، وهي في غالب ظني أنها من بعض مجالسه التي كان كثيرًا ما يفسّر فيها القرآن الكريم ويتعرّض لمختلف المعارف العربية فيدوّن هذه المعلومات أحد أبنائه أو بعض تلاميذه(13).

ويروى عن عطاء بن أبي رباح، أحد تلاميذه قوله: كان ابن عباس يجلس للمحاضرة فيأتون ناس يتذوّقون الشعر، وآخرون لتعلم الأنساب، وآخرون للتعرف على أيام العرب ووقائعها، فما منهم من صنف إلاّ يقبل عليه بما يشاء. ويذكرون أنه كان لدى كريب بن أبي مسلم مولى ابن عباس حمل بعير أو عدل بعير من كتبه وأقواله المكتوبة، فكان علي بن عبدالله بن العباس إذا أراد الكتاب كتب إليه: ابعث إليّ بصحيفة كذا وكذا، قال: فينسخها ويبعث إليه بأحدهما(14)، وهذا لا يعني أن التدوين التاريخي بدأ في عهد مبكر منذ أواسط القرن الأول الهجري فحسب وإنما يعني أيضًا أنّ ابن عباس ترك صحفًا لورثته بعد وفاته، وكانت من الكثرة بحيث يبلغ حجمها حمل بعير، وكان لتلاميذه صحائف مروية شيخهم، ومن هؤلاء عروة بن الزبير ومحمد بن كعب القرظي، ووهب بن منبه وسعيد بن جبير، وأنس بن مالك، وسعيد بن المسيب، وعن هؤلاء أخذ الكثير ممن تعرف من الإخباريين أخبارهم وأهل السِّيَر في مدوّناتهم ومهتمّين بأنساب القبائل معارفهم

(15).

5- عروة بن الزبير (ت94هـ/712م):

يعدّ عروة بن الزبير مؤسسًا ، لدراسة المغازي؛ إذ كان أول من ألّف كتابًا في المغازي وحياة الرسول عليه الصلاة والسلام ، وهو فقيه ومحدّث مشهور، ينتسب إلى بيت من أشراف بيوتات العرب، ويدخل في عداد الطبقة الأولى من مؤرخي السيرة. وكان عروة ثقة فيما يروي من الحديث؛ فقد مكّنه نسبه من أن يتصل بأسرة الرسول عليه الصلاة والسلام ، فروى هذه الأحداث عن أبيه الزبير بن العوام ويروي الكثير من الأخبار والأحاديث عنه وعن خالته عائشة أم المؤمنين وعن أمه أسماء بنت أبي بكر الصدّيق ، رضي الله عنهم. وعن عروة أخذ ابنه هشام هذه الثروة العلمية، وأخذ ابن شهاب الزهري، كما ورد كثير من رواياته وأحاديثه في كتب ابن إسحاق والواقدي وابن هشام وابن سعد والطبري(16).

وقد تجاوز عروة في الروايات التاريخية فترة الرسالة إلى عهد أبي بكر الصدّيق ومن بعده حتى واقعة الجمل، وربما تجاوزت إلى أحداث الردة والفتوح في القادسية واليرموك. ويمكن أن يعدّ ما وضعه جسرًا بين دراستي الحديث والتاريخ، ويعدّ رائدًا في علم التاريخ والرجل الأول في المدرسة التاريخية في المدينة خاصة وفي الشام(17).

6- محمد بن مسلم بن شهاب الزهري (ت124هـ/741م):

هو محمد بن مسلم بن عبيد بن عبدالله بن شهاب، مِن بني زهرة، ويعتبر من أعظم مؤرخي المغازي والسيرة؛ إذ يرجع إليه الفضل في تأسيس مدرسة التاريخ في المدينة(18)، وقد أمره خالد بن عبدالله القسري بكتابه السيرة له(19)، كما أمر أيضًا بكتابة كتاب عن القبائل العربية الشمالية، ففعل ولم يتمّه(20).

ولم يكن للزهري كتاب إلاّ كتاب نسب قومه(21). ويبدو أنّ الزهري كان واسع المعرفة بالأنساب، يقول عنه الليث(22): وإن حدّث الزهري عن العرب وأنسابها قلت لا يحسن إلاّ هذا.

ويخبرنا الزهري نفسه أنه كتب (أسنان الخلفاء) لجدّه(23)، وهو عبارة عن قائمة يذكر فيها تاريخ وفاة الخلفاء وأعمالهم عند الوفاة ومقدار ملكهم(24).

وكان يقول: أدركت أربعة بحور: عبيد بن عبدالله أحدهم، وقال: سمعت من العلم الشيء الكثير، فلما لقيت عبيدالله بن عبدالله كأني كنت في شعب من الشعاب، فوقعت في الوادي، وقال: مرة صرت كأني لم أسمع من العلم شيئًا(25).

7- محمد بن السائب الكلبي (ت146هـ/763م):

هو كلبي النسب، وتنتمي قبيلته إلى قضاعة وهي من جذامات القبائل العربية القحطانية، هاجرت من اليمن واستقرت بالشام(26). وأنّ هذا المكان قد مهد له الاتصال برواة القبائل والتعرف على أنسابها، فحاول جمع أطراف علم الأنساب معتمدًا على أفضل راوي كل قبيلة في النسب(27)، وأضاف إلى ذلك التعرف على الأخبار والأدب وشعر النقائض(28).

ومن خلال هذا الاطلاع الواسع، أصبح عالمًا بالأنساب واللغة والتاريخ، إلاّ أنّ ثمة اتفاقًا على أنه أول النسابين الكبار، ولكنه رُوِي عنه ولم يؤلِّف في النسب(29).

8- أبو اليقظان النسابة (ت190هـ/805م):

هو عامر بن حفص، وكان مولى لبني تميم(30)، ويلقب بسحيم،وكان عالمًا بالأنساب والأخبار والمآثر والمثالب. ويتميز بأنه كان أول من ألّف في الأنساب عامة نقلاً عن الروايات القبلية بالدرجة الأولى، لأنها المنبع الأساسي لهذا العلم. وله من الكتب: النسب الكبير، وكتاب أخبار تميم، وكتاب نسب خندف، وكتاب النوادر؛ ولكن هذه الكتب لم يصلنا منها شيء إلا مقتطفات متناثرة في بطون الكتب، وقد نقل المدائني كثيرًا عنه. ويبدو أنه أولى عنايته للنوادر، وأنّ كتابه بهذا العنوان لقي بعض الرواج وقد اطلع عليه ابن النديم في القرن الرابع الهجري، وتؤكد المقتطفات المأخوذة عنه لدى البلاذري وابن خياط وغيرهما هذه الملاحظة، كما تؤكد أمرًا آخر هو عنايته بأخبار أهل البصرة وأحداثها(31).

9- هشام بن محمد بن السائب الكلبي (ت204هـ/819م):

يعتبر من أعظم الإخباريين في التاريخ العربي وتابع دراسات والده في الأنساب وتقدّم بها، وقد وصل إلينا كتابه جمهرة النسب بجزأين الأول يختص بقبائل العدنانية والثاني قبائل قحطان، ويقول عنه ابن قتيبة: "كان هشام أعلم الناس بالأنساب، أخذ هذا العلم من أبيه"(32).

أما عن دراساته فغزيرة ومتنوعة ذكرها ابن النديم في الفهرست يبلغ عددها نحو (140) موضوعًا، وصل إلينا منها جمهرة النسب، وكتاب الأصنام، وكتاب نسب فحول الخيل في الجاهلية والإسلام(33).

المصادر :

(1) ابن النديم، الفهرست، 89. (2) نصار، نشأة التدوين التاريخي، 12-13.

(3) مصطفى شاكر، التاريخ العربي، 136.

(4) أبوجعفر محمد بن حبيب البغدادي، المحّبر، تح. د. إيلزة ليختن سنبز، 478.

(5) مصطفى، التاريخ العربي، 136. (6) نصار، نشأة التدوين، 13.

(7) أبومحمود عبدالله بن مسلم بن قتيبة، كتاب المعارف، تح. د. ثروت عكاشة، القاهرة،181؛ أبوالحسن علي بن الحسين المسعودي، مروج الذهب ومعادن الجوهر، طبعة محيي الدين عبدالحميد، القاهرة، 1958م، 2/85.

(8) المسعودي، مروج الذهب، 2/40. (9) ابن النديم، الفهرست، 89.

(10) د. جواد علي، المفصّل، 1/45.

(11) د. السيد عبدالعزيز سالم، التاريخ والمؤرخون العرب، جامعة الإسكندرية، القارهة، 1981م، 46.

(12) محمد بن منبع بن سعد، الطبقات الكبرى، مطبعة بريل، ليدن، 1255هـ، 5/216.

(13) حسين نصار، نشأة التدوين التاريخي، 14.

(14) ابن سعد، الطبقات، 5/216.

(15) مصطفى، التاريخ العربي، 136. (16) أحمد أمين، ضحى الإسلام، لجنة التأليف والترجمة والنشر، 1932م، 2/322؛ نصار، نشأة التدوين، 29-30؛ مصطفى، التاريخ العربي، 152.

(17) مصطفى، التاريخ العربي، 153.

(18) سالم، التاريخ والمؤرخون، 58.

(19) الأصفهاني، الأغاني، 19/69. (20) المصدر نفسه، 19/59.

(21) الذهبي، تراجم رجال روى عنهم محمد بن إسحاق، 68.

(22) أبو نعيم، الحلية، 3/360.

(23) الطبري، تاريخ الرسل والملوك، المطبعة الحسينية، القاهرة، 2/428.

(24) نصار، نشأة التدوين، 47.

(25) الأصفهاني، الأغاني، 8/178. (26) الجبوري، قبيلة كلب، 17، 20.

(27) مصطفى، التاريخ العربي، 19؛ سالم، التاريخ والمؤرخون، 48. (28) مصطفى، التاريخ العربي، 190.

(29) شهاب الدين أبي الفضل أحمد بن حجر، تهذيب التهذيب، دائرة المعارف في الهند، 1326هـ، 9/180؛ مصطفى، التاريخ العربي، 190. (30) الطبري، تاريخ، 4/449.

(31) مصطفى، التاريخ العربي، 193-194؛ الدوير، بحث في نشأة علم التاريخ، 40.

(32) ابن قتيبة، كتاب المعارف، 181.

(33) سالم، دراسات في تاريخ العرب، 32؛ سالم، التاريخ والمؤرخون، 49

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


رد مع اقتباس
إعلانات جوجل أدسنس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 202
تاريخ التسجيل : Feb 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 496
عدد النقاط : 10

زهرة المدائن غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 07-08-2019 - 02:40 PM ]


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


توقيع :

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 202
تاريخ التسجيل : Feb 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 496
عدد النقاط : 10

زهرة المدائن غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 07-08-2019 - 08:07 PM ]


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


توقيع :

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



إعلانات جوجل أدسنس

Loading...


Designed by