فرن منى.. صورة من عراقة البلدة القديمة بنابلس - منتدى الأنساب
  التسجيل   التعليمات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أدعية
 
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الحية: الجنود الأسرى لن يروا النور دون ثمن
بقلم : عايدة


العودة   منتدى الأنساب > المنتدى الاجتماعي والثقافي > اخترنا لك

بحث جوجل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية عايدة
 
مشرفة
عايدة غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 66
تاريخ التسجيل : Nov 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,625
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
افتراضي فرن منى.. صورة من عراقة البلدة القديمة بنابلس

كُتب : [ 07-14-2018 - 01:34 AM ]


إعلانات جوجل أدسنس
فرن منى.. صورة من عراقة البلدة القديمة بنابلس

نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام



في أحد أزقة حارة التوباني بالبلدة القديمة بنابلس يتربع فرن منى العربي، الذي ما زال يحافظ على تراثه وتراث المخابز العربية القديمة حيًّا، وبالرغم من تسارع الحياة اليومية ووجود عشرات الأفران الحديثة بمدينة نابلس، إلا أن أهالي البلد القديمة يتمسكون بالفرن، ويقبلون عليه باستمرار.

مع بداية ساعات الصباح الباكر يبدأ أهالي البلدة القديمة بالتوافد على الفرن للحصول على فطور الصباح مما يحضره الفرن من المعجنات والفطائر التي يجهزها المعلم هلال منى وأشقاؤه، وخلال تجهيزهم المعجنات يتجاذبون أطراف الحديث مع الزبائن الذين أصبحوا جزءًا لا يتجزأ من الحياة اليومية لآل منى؛ فغالبية الزبائن هم من زبائن الفرن أبًّا عن جد.




إرث الأجداد

يقول هلال منى، بينما كان منهمكًا في خبز الفطائر، إن هذا الفرن كان يملكه جده، ومن ثم والده الحاج أبو أنور منى، والذي توفي قبل 23 عامًا؛ حيث أصر هو وأشقاؤه على إبقاء الفرن مفتوحًا واستمرار العمل فيه كمصدر رزق لهم، وللحافظ على تراث المهنة التي توارثوها عن آبائهم وأجدادهم، مشيرًا إلى أن الفرن نفسه عمره أكثر من مائتي عام، بينما تعمل فيه عائلة منى منذ حوالي 60 عامًا.

ويضيف أن الفرن ما زال يعتمد على الأدوات التقليدية في إعداد الخبز، ويستخدم الحطب في الوقود، ما يجعل الخبز يحافظ على نكهته، ويجعله ذا نكهة محببة للزبائن، بينما تستخدم المخابز الحديثة الغاز وغيره من الوسائل.

وأشار منى إلى أن الفرن استطاع بفضل الله المحافظة على زبائنه جيلاً بعد جيل؛ فزبائن الفرن اليوم هم أبناء وأحفاد الزبائن القدامى، مؤكدًا أنهم لا يفكرون بتغيير مكان الفرن أو الانتقال لمكان آخر، للمحافظة على تراث العائلة الذي ارتبط بهذا المكان، كما أن رزق العائلة ارتبط بالمكان، كما يقول منى.

ويفتخر آل منى بفرنهم وتاريخه العريق الممتد من آبائهم وأجدادهم؛ حيث يعلقون على جدران الفرن صورًا لوالدهم وجدهم، ومن الملفت للنظر إحدى الصور التي تجمعهم بوالدهم في الفرن بينما كانوا أطفالاً صغارًا.





ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


توقيع :

رد مع اقتباس
إعلانات جوجل أدسنس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 170
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 879
عدد النقاط : 10

سلوى خليل غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 07-14-2018 - 11:30 AM ]


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


توقيع :

سَلو قَلبي غَداةَ سَلا وَثابا
.................................. لَعَلَّ عَلى الجَمالِ لَهُ عِتابا
وَيُسأَلُ في الحَوادِثِ ذو صَوابٍ
..................................فَهَل تَرَكَ الجَمالُ لَهُ صَوابا

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



إعلانات جوجل أدسنس

Loading...


Designed by