دور الشيخ ياسين البكري في معركة استسلام الحي اليهودي في القدس القديمة - منتدى الأنساب
  التسجيل   التعليمات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أدعية
 
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
lena young ****o
بقلم : Kaylamum
قريبا


العودة   منتدى الأنساب > منتديات الأنساب البكرية الصديقية > آل الصديق ببلاد الشام وتركيا

بحث جوجل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حازم زكي البكري الصديقي
 
رئيس مجلس الادارة
حازم زكي البكري الصديقي غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,926
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
افتراضي دور الشيخ ياسين البكري في معركة استسلام الحي اليهودي في القدس القديمة

كُتب : [ 03-01-2019 - 05:44 AM ]


إعلانات جوجل أدسنس

دور الشيخ ياسين البكري في معركة استسلام الحي اليهودي في القدس القديمة

من كتاب
فلسطين قضية حياتي
تأليف
القائد أبو موسى

معركة استسلام الحي اليهودي في القدس القديمة




كان (كلوب باشا) الإنجليزي قائداً للجيش الأردني آنذاك، وقد خصص في البداية كتيبة مشاة واحدة فقط للدفاع عن القدس وهي الكتيبة السادسة بقيادة المقدم (عبد الله التل) والتي دخلت القدس القديمة متأخرة 48 ساعة عن الموعد المحدد. بأمر من كلوب باشا وتمركزت حول أسوار القدس القديمة من الجهة الغربية، حيث سيطرت على الباب الجديد – باب الخليل ويسمى أيضاً باب يافا – باب النبي داوود، وذلك لمنع تواصل العدو الصهيوني المتواجد في تلة النبي داوود مع حارة اليهود.

منذ بدء الاشتباكات مع صدور قرار التقسيم وإلى ما قبل دخول الجيش الأردني إلى القدس، كان المجاهدون الفلسطينيون وقوات الجهاد المقدس الفلسطيني قد تمكنوا من حصار الحي اليهودي في القدس القديمة، وقطعوا عنه كافة الإمدادات وسيطروا عليه بالكامل، وعلى ما أذكر فقد كان للمجاهد الشيخ ياسين البكري، والمجاهد فوزي القطب (قائد فرقة التدمير) ومن معهما من المجاهدين دورٌ فعالٌ في تحقيق هذا الحصار. وكان المقدم عبد الله التل يعرف هذه الحقيقة، ويدرك أهمية إسقاط واستسلام الحي اليهودي للعرب. ومن هنا فقد ركز في كل عمليات القتال مع العدو الصهيوني، التي جرت في أكثر من مكان على إسقاط الحي اليهودي واستسلامه للعرب، وهو ما حصل فعلاً بتاريخ 28/5/1948، حيث استسلمت قوات الهاغاناة ومعها كامل السكان اليهود للجيش الأردني، ونقل الجرحى وكبار السن إلى القيادة الصهيونية بواسطة الصليب الأحمر الدولي وأما المقاتلون الأصحاء من قوات الهاغاناة، والبالغ عددهم بحدود 340 مقاتلاً، فقد تم نقلهم إلى معسكر خاص بالأسرى الصهاينة في مدينة المفرق الأردنية. وقد دخلت حارة اليهود مع من دخلها من المجاهدين، وكلي شعور بالفخر والسرور بهذا الانتصار.




ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


الصور المرفقة
نوع الملف: jpg الشيخ ياسين البكري حازم البكري.jpg (54.4 كيلوبايت, 8 مشاهدات)
توقيع :

كتب سوف تنشر قريباً
1- فهرس حجج عائلة البكري من خلال سجلات محكمة القدس الشرعية في العهد العثماني
2- فهرس حجج عائلة البكري من خلال سجلات نائب الحاكم الشرعي لمدينة الخليل في العهد العثماني
3- تحرير وتدقيق وتحقيق مخطوط تحفة الصديق الى الصديق من كلام ابي بكر الصديق
4- موسوعة تراجم المؤرخين والنسابين المعاصرين
5- معجم القبائل والعشائر والاسر البكرية الصديقية
6- عائلة البكري (من اعداد المرحوم المحامي علاء الدين زكي البكري)
7- العمريون (التراجم والتأريخ)

رد مع اقتباس
إعلانات جوجل أدسنس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 101
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 930
عدد النقاط : 10

اجواد العرب غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 07-21-2019 - 05:02 PM ]


موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 170
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,005
عدد النقاط : 10

سلوى خليل غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 08-27-2020 - 04:47 AM ]


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حازم زكي البكري الصديقي مشاهدة المشاركة

دور الشيخ ياسين البكري في معركة استسلام الحي اليهودي في القدس القديمة

من كتاب
فلسطين قضية حياتي
تأليف
القائد أبو موسى

معركة استسلام الحي اليهودي في القدس القديمة




كان (كلوب باشا) الإنجليزي قائداً للجيش الأردني آنذاك، وقد خصص في البداية كتيبة مشاة واحدة فقط للدفاع عن القدس وهي الكتيبة السادسة بقيادة المقدم (عبد الله التل) والتي دخلت القدس القديمة متأخرة 48 ساعة عن الموعد المحدد. بأمر من كلوب باشا وتمركزت حول أسوار القدس القديمة من الجهة الغربية، حيث سيطرت على الباب الجديد – باب الخليل ويسمى أيضاً باب يافا – باب النبي داوود، وذلك لمنع تواصل العدو الصهيوني المتواجد في تلة النبي داوود مع حارة اليهود.

منذ بدء الاشتباكات مع صدور قرار التقسيم وإلى ما قبل دخول الجيش الأردني إلى القدس، كان المجاهدون الفلسطينيون وقوات الجهاد المقدس الفلسطيني قد تمكنوا من حصار الحي اليهودي في القدس القديمة، وقطعوا عنه كافة الإمدادات وسيطروا عليه بالكامل، وعلى ما أذكر فقد كان للمجاهد الشيخ ياسين البكري، والمجاهد فوزي القطب (قائد فرقة التدمير) ومن معهما من المجاهدين دورٌ فعالٌ في تحقيق هذا الحصار. وكان المقدم عبد الله التل يعرف هذه الحقيقة، ويدرك أهمية إسقاط واستسلام الحي اليهودي للعرب. ومن هنا فقد ركز في كل عمليات القتال مع العدو الصهيوني، التي جرت في أكثر من مكان على إسقاط الحي اليهودي واستسلامه للعرب، وهو ما حصل فعلاً بتاريخ 28/5/1948، حيث استسلمت قوات الهاغاناة ومعها كامل السكان اليهود للجيش الأردني، ونقل الجرحى وكبار السن إلى القيادة الصهيونية بواسطة الصليب الأحمر الدولي وأما المقاتلون الأصحاء من قوات الهاغاناة، والبالغ عددهم بحدود 340 مقاتلاً، فقد تم نقلهم إلى معسكر خاص بالأسرى الصهاينة في مدينة المفرق الأردنية. وقد دخلت حارة اليهود مع من دخلها من المجاهدين، وكلي شعور بالفخر والسرور بهذا الانتصار.





شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

توقيع :

سَلو قَلبي غَداةَ سَلا وَثابا
.................................. لَعَلَّ عَلى الجَمالِ لَهُ عِتابا
وَيُسأَلُ في الحَوادِثِ ذو صَوابٍ
..................................فَهَل تَرَكَ الجَمالُ لَهُ صَوابا

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



إعلانات جوجل أدسنس

Loading...


Designed by