سلسلة أعلام السادة العمريّون القرشيون (آل الفاروق عمر بن الخطاب) - الصفحة 2 - منتدى الأنساب
  التسجيل   التعليمات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أدعية
 
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا
بقلم :
قريبا


العودة   منتدى الأنساب > مجلس الأنساب العام > مجلس الأنساب العمرية القرشية

بحث جوجل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
 
 رقم المشاركة : ( 11 )
باحث في الانساب العمرية والقرشية
رقم العضوية : 22
تاريخ التسجيل : Nov 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 183
عدد النقاط : 10

الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 12-28-2014 - 06:25 PM ]


إعلانات جوجل أدسنس

بسم الله الرحمن الرحيم
مناقب شيخ الإسلام ومُحدّث القارّة الهنديّة ، قطب الدّين شاه وليّ الله أحمد الدّهلوي (1114 – 1176هـ) قدّس الله سرّه العزيز .
هو : شيخ الإسلام والمسلمين ومُحدّث القارّة الهنديّة ، سُلطان الأولياء والعارفين ، مُجدّد القرن الثاني عشر الهجري بلا نزاع ، قطب الدّعوة والإرشاد ، فريد دهره ووحيد عصره ، حضرة الإمام المجتهد الأكبر ، والمسك الفواح الأعطر ، حكيــــــــم الإسلام ، قطب الدّين شاه وليّ الله أحمد بن شيخ الإسلام عبدالرّحيم بن وجيه الدّين العُمري الفارُوقي الدّهلوي الحنفي النقشبندي المُجدّدي الحجازي (1114 - 1176هـ) رضي الله عنه وعن آبائه الكرام ، من مآثره الكريمة باللغتين العربية والفارسية : الموسوعة الشرعية العظيمة : (حُجَّة اللهِ البَالِغَةُ) في علم أسرار الحديث والعقيدة والفقه والتصوّف والأصول وأحكام الاجتهاد والتقليد وفلسفة التشريع الإسلامي ، والثبت الجامع الكبير : (الانتباه في سلاسل أولياء الله وأسانيد وارِثي رسولِ الله صلى الله عليه وسلم) ، و (عقد الجيد في أحكام الاجتهاد والتقليد) ، و (الإنصاف في بيان أسباب الاختلاف) ، و (الأربعين) ، و (الإرشاد إلى مهمات الإسناد) ، و (إزالة الخفاء عن خلافة الخلفاء) ، و (أطيب النغم في مدح خير العرب والعجم) ، و (ألطاف القدس) ، و (الإمداد في مآثر الأجداد) ، و (إنسان العين في مشايخ الحرمين) ، و (أنفاس العارفين) ، و (البدور البازغة) ، و (بوارق الولاية) ، و (تأويل الأحاديث) ، و (تحفة الموحدين) ، و (تراجم أبواب صحيح البخاري) ، و (التفهيمات القرآنية) ، و (الجزء اللطيف في ترجمة العبد الضعيف) ، و (حسن العقيدة) ، و (الخير الكثير) ، و (الدر الثمين في مبشرات النبي الأمين) ، و (ديوان الشعر) ، و (الرسائل الثلاث) ، و (رسالة الحكمة) ، و (الزهراوين) ، و (سطعات) ، و (سرور المحزون) ، و (شرح تراجم أبواب صحيح البخاري) ، و (شفاء القلوب) ، و (شوارق المعرفة) ، و (العطية الصمدية في الأنفاس المحمدية) ، و (فتح الرّحمن) ، و (فتح الخبير في علوم التفسير) ، و (فتح الودود لمعرفة الجنود) ، و (الفضل المبين في المسلسل من حديث النبي الأمين) ، و (الفوز الكبير) ، و (فيوض الحرمين) ، و (قرة العينين في تفضيل الشيخين) ، و (القول الجميل في بيان سواء السبيل) ألفه في الأذكار والطرق القادريّة والجشتيّة والنقشبنديّة وأعمالها وأسانيدها ، وذكر فيه تصرّفات النقشبنديّة ولطائفهم ، وختمها بفوائد شتى عن والده العظيم شيخ الإسلام عبدالرّحيم الدّهلوي قدّس الله سرّه ، و (كشف الغين عن شرح الرباعيتين) ، للإمام المُجدّد الربّاني أحمد السّرهندي (971 - 1034هـ) قدّس الله سرّه ، و (لمعات) ، و (المقالة الوضيئة في الوصية والنصيحة) ، و (المقدمة السنية في الانتصار للفرقة السنية) ، و (المقدمة في قوانين الترجمة) ، و (المُسوّى شرح الموطأ) ، و (المُصفى شرح الموطأ) ، و (المكتوب المدني) ، و (مجموعة رسائل في مناقب الإمام البخاري وفضل شيخ الإسلام ابن تيمية) ، و (النبذة الإبريزية في اللطيفة العزيزية) ، و (النوادر من أحاديث سيد الأوائل والأواخر) ، و (همعات) ، و (هوامع شرح حزب البحر) للإمام أبي الحسن علي بن عبدالله الشّاذلي المالكي (ت 656هـ) قدّس الله سرّه العزيز, وغيرها من المؤلفات والرسائل الشريفة المباركة ، انظر لزاما : الموسوعة التاريخية الفريدة : (رجال الفكر والدّعوة في الإسلام) ، لسماحة شيخ الإسلام أبي الحسن النّدوي (1333 – 1420هـ) قدّس الله سرّه ، وقال عنه شيخ الإسلام ومُحدّث القارّة الإفريقيّة ، ومُسند الدنيا في القرن الرابع عشر الهجري ، سُلطان الأولياء والعارفين ، الإمام الحافظ الحُجّة الكبير السّيد عبدالحيّ بن عبدالكبير الكتاني الحسني الفاسي المالكي (1300 - 1382هـ) - رضي الله عنه وعن آبائه الكرام - في موسوعته الإسنادية العظيمة : (فهرس الفهارس والأثبات ومعجم المعاجم والمشيخات والمسلسلات) : (36) - ((الإرشاد إلى مُهمّات علم الإسناد : لكوكب الدّيار الهنديّة الشاه وليّ الله أحمد بن عبد الرحيم الدّهلوي الهندي [المولود سنة 1114هـ] والمتوفى بدهلي سنة 1176هــ رضي الله عنه ، كان هذا [الإمام] من أفراد المتأخرين علماً وعملاً وشهرة ، أحيا الله به وبأولاده وأولاد بنته وتلاميذهم الحديث والسُنة بالهند بعد مواتهما ، وعلى كتبه وأسانيده المدار في تلك الديار ، والمترجم والله جديرٌ بكل إكبار واعتبار ، يروي عامة عن : أبي طاهر الكوراني ، وابن عقيلة ، ومحمد وفد الله بن محمد بن سليمان الرُداني المكي ، وعبد الرحمن بن أحمد النخلي ، وهما من غرائب شيوخه ، وتاج الدّين القلعي ، وهو أعلى شيوخه إسناداً ، وسالم بن عبد الله البصري وغيرهم ، والإرشاد هذا ثبت نفيس في نحو كراسة مطبوع بالهند قال في أوله : ((حداني على تأليفه احتياج أهل العصر بجهلهم بفضله يتخذونه سخرياً)) ، اشتمل على مقدمة وفصول فقف عليه فإنه مهم ، أروي ماله من المرويات والمؤلفات من طرق ، منها : بأسانيدنا إلى الحافظ مرتضى قال : ((وصلت إليه بدهلي وقرأت عليه الحديث ولقنني الذكر وأجازني)) ، اهـ . ومنها : عن شيخنا الوالد ، عن الشيخ عبد الغني الدّهلوي ، عن والده الشيخ أبي سعيد ومحمد إسحاق ، كلاهما عن : جد الأخير لأمه الشيخ عبد العزيز بن وليّ الله الدّهلوي عن أبيه ، ولا أحلى عندي من هذا السّند ولا أجل لكون رجاله كانوا أئمة في الدّين دعاة إلى الصّراط السويّ المُستقيم )) وقال شيخ الإسلام ومُحدّث القارّة الإفريقيّة ، السيّد عبدالحيّ الكتاني الحسني الفاسي المالكي (1300 - 1382هـ) رضي الله عنه وعن آبائه الكرام أيضا في موسوعته : (63) - الانتباه في سلاسل أولياء الله وأسانيد وارثي رسول الله صلى الله عليه وسلم : للشيخ وليّ الله الدّهلوي ، قال عنه صاحب (اليانع الجني) : (كتاب نفيس ترغب فيه الفحول) اهـ . وقال عنه صاحبنا الشيخ أحمد أبو الخير المكي في (إتحاف الإخوان) : (من الكتب الكبار المطولات في الفن ، من أجلها وأنفعها وأكبرها وأجمعها كتاب الانتباه) اهـ . أرويه وكل ما للشيخ وليّ الله بأسانيدنا إليه المذكورة في الإرشاد ، ومن أغرب أسانيدنا إلى هذا الثبت الهام أني أرويه مكاتبة عن : الشيخ الصوفي حبيب الله بن صبغة الله الشطاري الحيدرآبادي الهندي ، عن السيد عبد الله كوجك البخاري ، عن القاضي ارتضا عليّ خان المدراسي ، عن أبي محمد مقيم الدّين المدعو : محمد مقيم الأحمدي ، عن أبيه أحمد الله الصدّيقي السّهروردي ، عن أبي سعيد الحسني البريلوي ، عن محمد عاشق الصدّيقي الفلتي ، عن الشيخ أحمد وليّ الله الدّهلوي قدّس سرّه ، ومما يتعلق بهذا الثبت أنا رويناه عن صاحبنا الشيخ أحمد بن عثمان العطار ، وأخبرنا أنه يروي نصفه الأخير فقط عن محمد بن عبد العزيز الجعفري الهندي ، عن الشيخ محمد يعقوب الدّهلوي المكي ، عن جده لأمّه الشيخ عبد العزيز بن وليّ الله عن أبيه ، وإنما كان يروي منه الجعفري المذكور نصفه الأخير فقط لأن الأول فيه أسانيد الطرق الصّوفية وكان لا يقول بالطرق ، قال الشيخ أحمد أبو الخير في (النفح المِسكي) : (وهذا منه عجيب ! فإذا لم يكن يرى أن طرق التصوف أهلاً لأن تتلقى ، فلِم يروي عن وليّ الله الذي طالما ألبس الخرقة ولبِسها ، خصوصاً من طريق ابنه عبد العزيز الذي كان شيخ الطريقة النقشبنديّة ويُبايع عليها ؟! ) اهـ . وقال شيخ الإسلام ومُحدّث القارّة الإفريقيّة ، السيّد عبدالحيّ الكتاني الحسني الفاسي المالكي (1300 - 1382هـ) رضي الله عنه وعن آبائه الكرام أيضا في موسوعته : (416) - عبد الغني الدّهلوي : ... وأشهر أسانيد الشيخ عبد الغني عن أبيه ومُحدّث الدّيار الهنديّة الشيخ محمد إسحاق ، كلاهما عن جد الأخير لأمه الشيخ عبد العزيز الدّهلوي ، عن أبيه وليّ الله ، عن أبي طاهر الكوراني ، عن أبيه المُنلا إبراهيم عالم المدينة ومسندها ، عن النجم الغزي ، عن أبيه البدر ، عن أصحاب الحافظ ابن حجر ، لا أتقن ولا أوثق في سلاسل المتأخرين من هذه السلسلة ، لأنها مع علوّها مسلسلة بأيمة الأعصار والأمصار ، وأقطاب السنّة ورجال العلم والعمل ، ولذلك إذا أردتُ .. رويتُ عن الوالد عن الشيخ عبد الغني بها ، كأني أقول بالنسبة لزماننا والقرون الأخيرة : حدثني مالك عن نافع عن ابن عمر ، فأجد لهذا السّياق من الحلاوة والقبول والعظمة ما تنهدّ له جبروتيّة الشباب ، وتقف عنده صولة علوم الشقشقة ، حشرني الله في زمرتهم وألحقني بهم مع الرّعيل الأول من السابقين الأولين )) . آمين .. وإيانا والمسلمين أجمعين يارب العالمين . وقد ترجم له شيخ الإسلام ومُحدّث القارّة الإفريقيّة ، السيّد عبدالحيّ الكتاني الحسني الفاسي المالكي (1300 - 1382هـ) رضي الله عنه وعن آبائه الكرام أيضا في موسوعته الإسنادية العظيمة الشان ترجمة حافلة فقال : (632) - وليّ الله بن عبد الرّحيم العُمري الدّهلوي المُحدّث : ولد 4 شوال عام 1114هـ ، وحفظ القرآن الكريم وهو ابن سبع سنين ، وفرغ من العلوم الرسمية حين كان عمره خمس عشرة (15) سنة ، ورحل للحجاز عام 1143هـ وعاد إلى الهند عام 1145هـ ، ومات سنة 1176هـ وقيل 1174هـ ، وفي (اليانع الجني) عن المترجم : ((نشر أعلام الحديث وأخفق لواءه ، وجدّد معالمه حتى سلم له الناس أعشار الفضل ، وأنه رئيس المُحدّثين ، ونعم الناصر لسُنن سيّد المُرسلين ، وهذه فضيلة له لا يختلف فيها اثنان ، ولا يجحده فيها أعداؤه فما ظنك بالخلان ، ولم يتفق لأحد قبله ممن كان يعتني بهذا العلم من أهل قطره ما اتفق له ولأصحابه من رواية الأثر وإشاعته في الأكناف البعيدة ، ولم يُقدّر الله ذلك لغيرهم ، فتلك فضيلة خلاها الله له وأظهرها على يديه وأيدي من تبعه من حملة الآثار ونقلة الأخبار ، ولقد كان قبله أجلة طالما اشتغلوا بهذا العلم غير أنهم لم يقم به أصحابهم من بعدهم فانمحت آثارهم واندرست ، فلا ترى لهم بين الناس إسناداً وأما وليّ الله فمُسندهم ، به يصولون وعليه يُعولون ، (شعر) : أفلت شموسُ الأولين ، وشمسُنا ... أبداً على أفق العُلا لا تغيبُ)) اهـ . وقال الأمير [الإمام السيّد] صدّيق حسن [خان القنّوجي الحسيني البخاري (1248 - 1307هـ) رضي الله عنه وعن آبائه الكرام] في (الحِطة) في حق المترجم وبنيه : ((عاد بهم علم الحديث غضاً طرياً ، بعد ما كان شيئاً فريّا ، تشهد بذلك كتبهم وفتاويهم ، ونطقت به زبرهم ووصاياهم ، ومن كان يرتاب في ذلك ، فليرجع إلى ما هنالك ، فعلى الهند وأهلها شكرهم مادامت الهند وأهلها)) اهـ . وكان من مذهبه رحمه الله الاهتمام بالموطأ وتقديمه على سائر كتب الحديث حتى البخاري ومسلم فضلاً عما دونهما ، حتى قال في بعض إفاداته : ((فالمطلوب العمل على المُوطأ وتعطيل التخريجات والاكتفاء بما يترشح من ظاهر الحديث)) ، كذا في (القواعد) له . وقال في كتابه (التفهيمات) لما تكلم على المُجدّد : ((وأقرب الناس إلى المُجدّدية المُحدّثون القدماء ، كـ : البخاريّ ومُسلم وأشباههم ، ولما تمّت بي دورة الحكمة ، ألبسني الله خِلعة المُجدّدية ، فعلمتُ علم الجمع بين المختلفات ، وعلمتُ أن الرأي في الشريعة تحريف ، وأشار إليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم إشارة روحانيّة أن مراد الحقّ (جلّ جلاله) منك أن يجمع شملاً من شمل الأمة المُحمديّة بك)) اهـ . قال الأمير صدّيق حسن خان الهندي إثره في (الحطة) : ((وهو كما قال ولله الحمد)) اهـ . وفي (اليانع الجني) : ((أما أصول الحديث : فله فيها باع رحيبة كأنه قد حاز القدح المُعلى منها ، وقد أشار ابنه الشيخ عبد العزيز إلى أن للشيخ فيها تحقيقات مُستظرفات لم يُسبق إليها ، وتدقيقات لم يقع حافر عليها)) اهـ . ومن مؤلفات وليّ الله في الحديث وفقهه : كتاب المُسوّى في فقه الحديث بـ(اللغة العربية) ، رتب فيه أحاديث المُوطأ ترتيباً يسهل تناوله وترجم على كل حديث بما استنبط منه وبين فيه ما تعقبه الأيمة على الإمام مالك رضي الله عنه بإشارة لطيفة حيث كان التعقب بحديث صريح صحيح ، وله أيضاً المُصفّى بــ (اللغة الفارسية) شرح فيه المُوطأ ، جرّد فيه الأحاديث والآثار وحذف أقوال مالك وبعض بلاغاته وتكلم فيه ككلام المُجتهدين ، ومنها شرح تراجم الصحيح وقد طبع ، وله (حُجة الله البالغة) في أسرار الحديث وحكم التشريع وقد طبع مراراً ، وله في هذه الصناعة : (الإرشاد إلى مهمات الإسناد) وهو مطبوع ، والانتباه في سلاسل أولياء الله ، و(إنسان العين في مشايخ الحرمين) ، والقول الجميل (انظرها وأسانيدنا إليه في حروفها) ، و(النوادر) ، وله أيضاً : (الدر الثمين في مبشرات النبي الأمين) ، و(فيوض الحرمين) ، و(أنفاس العارفين) ، و(إزالة الخفاء عن خلافة الخلفاء) ، و(فتح الرحمن في ترجمة القرآن) ، و(النوادر من أحاديث سيد الأوائل والأواخر) ، و(التفهيمات الإلهية) ، و(تأويل الحديث) ، وغير ذلك . قال [شيخ الإسلام ومُحدّث القارّة الهنديّة ، فخر الحنفيّة ، مولانا الإمام الأكبر] أبو الحسنات محمد عبد الحيّ اللكنوي [الفرنك محلي الأيوبي الأنصاري الحنفي النقشبندي المُجدّدي (1264 - 1304هـ) رضي الله عنه وعن آبائه الكرام ، رئيس العلماء بـ (قرطبة الهند ، جامعة دار العلوم ندوة العلماء - لكهنؤ) ، و (غرناطة الهند ، الجامعة النظاميّة الإسلامية فرنكي محل - لكهنؤ) ] في حواشيه على المُوطأ : ((وتصانيفه كلها تدل على أنه كان من أجلاء النبلاء وكبار العلماء ، مُوفقاً من الحق بالرّشد والإنصاف ، متجنباً عن التعصب والاعتساف ، ماهراً في العلوم الدّينية متبحراً في المباحث الحديثية)) اهـ . قلت : وهو ممن ظهر لي أنه يعد من : (حُفاظ القرن الثاني عشر الهجري) لأنه ممن رَحل ورُحل إليه ، وروى وصنف واختار ورجح وغرس غرساً بالهند أطعم وأثمر وأكل منه خلق ، وقد فاتنا ذكره في برنامجهم السابق ويكفي في ترجمة وليّ الله المذكور أن ممن تخرج به الحافظ الزبيدي ، فإنه أخذ عنه في الهند قبل رحلته إلى البلاد العربية )) . انتهت الترجمة بتمامها مع زيادة ما بين [ ] .
إعداد / أشهب المالكي (عفا الله عنه) - المجلس العلمي 1432هـــــــــــ .

رد مع اقتباس
إعلانات جوجل أدسنس
 
 رقم المشاركة : ( 12 )
باحث في الانساب العمرية والقرشية
رقم العضوية : 22
تاريخ التسجيل : Nov 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 183
عدد النقاط : 10

الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 12-28-2014 - 06:27 PM ]



الشيخ محمد بشير السهسواني الهندي
الفاروقي العمري . من ذرية الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه .
هو العلامة المحدّث النحرير مولانا الشيخ محمد بشير الفاروقي العمري ، ابن الحكيم محمد بدر الدين، بقية السلف الصالحين في الفضائل والكمالات، وأعظم مفخرة في العلم والحكمة، كان من المجددين للدين، وأد المحققين المتأخرين، بلغ درجة الاجتهاد المطلق في عصره، ولد في أواسط القرن الثالث عشر الهجري، وتوفي أبوه وهو ابن تسع سنين، وكان له أخوان أكبر منه وثالث أصغر.
توفي رحمه الله في دهلي سنة 1326هـ، وكان عمره حينئذ أربعاً وسبعين سنة (إنا لله وإنا إليه راجعون) طيب الله ثراه، وجعل الجنة مثواه، وقد جمع الشيخ (نظر أحمد) تاريخ وفاته بحسب الجمل الحرفية فكانت ( قد دخل الجنة بلا حساب) والشيخ إعجاز أحمد قد أخرج من لفظ (مغفور) تاريخ وافته،
وأنشد في ذلك قصيدة عربية فصيحة بليغة لا بأس بإيراد شيء منها قال :
خطب أباد نفوسنا لكبيرُ = = = وكذا الزمان على النفوس يجور
أما الهدى فتضعضعت أركانه = = = والدين أسقمه ضنىً وفتور
شمس الضحى أفلت وغاب شروقها = = = فإذا النهار كليلنا ديجور
وقال بعد هذا ولله دره:
تبكي عليه مساجد ومنابر = = = ولأهل علم رنة وزفير
قد كان مجتهداً مصيباً ناسكا = = = يحمي الشرائع سعيه المشكور
متخاشعاً لله منقاداً له = = = متلألئاً من وجهه التنوير
نقاد إسناد الحديث متنه = = = كشاف أسرار الكتاب بصير
لما سألت القلب عام وفاته = = = فأجابني تاريخه مغفور

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 13 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 101
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 699
عدد النقاط : 10

اجواد العرب غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 12-29-2014 - 05:42 PM ]


ما شاء الله
بارك الله بجهودك
وكم المعلومات الذي تتحفنا به
والاروع ان نعلم ان احفاد سيدنا الفاروق
رضي الله عنه
منتشرون حتى في الهند


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 14 )
عضو مميز
رقم العضوية : 129
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 100
عدد النقاط : 10

الطاهر غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 01-09-2015 - 02:15 PM ]


ما شاء الله
ما شاء الله ما شاء الله ما شاء الله
ما شاء الله ما شاء الله ما شاء الله ما شاء الله ما شاء الله
ما شاء الله ما شاء الله ما شاء الله
ما شاء الله

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 15 )
مدير عام
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Oct 2014
مكان الإقامة : www.hm-dubai.com
عدد المشاركات : 277
عدد النقاط : 10

admin غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 01-10-2015 - 09:31 AM ]


طاقم {منتدى السادة البكرية}
يشكركم على مواضيعكم القيمة في المنتدى

طاقم {منتدى السادة البكرية}
يشكركم على مواضيعكم القيمة في المنتدى

طاقم {منتدى السادة البكرية}
يشكركم على مواضيعكم القيمة في المنتدى

طاقم {منتدى السادة البكرية}
يشكركم على مواضيعكم القيمة في المنتدى

طاقم {منتدى السادة البكرية}
يشكركم على مواضيعكم القيمة في المنتدى



رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 16 )
باحث في الانساب العمرية والقرشية
رقم العضوية : 22
تاريخ التسجيل : Nov 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 183
عدد النقاط : 10

الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 01-11-2015 - 06:50 PM ]


بل الشكر كل الشكر لكم لإتاحة الفرصة والمجال لنا بعرض سيرة بعض رجالات السادة العمريّة ورجالاتهم , بارك الله فيكم .


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 17 )
باحث في الانساب العمرية والقرشية
رقم العضوية : 22
تاريخ التسجيل : Nov 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 183
عدد النقاط : 10

الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 01-11-2015 - 06:52 PM ]



عائشة بنت طاهر سنبل العمري القرشي
(1340-1415هـ=1921-1994م)
الشيخة الصالحة الناسكة, أسند نساء وقتها, المربية الجليلة الفاضلة. هي أم طاهر عائشة بنت طاهر بن عمر بن عبد المحسن بن محمد طاهر بن محمد سعيد بن محمد سنبل القرشية المدنية الحنفية.ولدت بالمدينة المنورة و تلقت مبادئ العلوم و أجاز لها والدها و هي صغيرة فتفردت عنه و علا سندها. أخذ عنها الكثير من الفضلاء و أهل العلم و طلبته. وهي تروي عن والدها العلامة الشيخ محمد طاهر (وهو أحد شيوخ عبد الحي الكتاني) عن أبيه الشيخ عمر عن أبي الشيخ المحدث عبد المحسن عن أبيه مفتي الحنفية محمد طاهر عن أبيه المحدث الفقيه محمد سعيد سنبل صاحب الأوائل السنبلية المشهورة و قد تزوجها الشيخ جمال بن عبد الله سنبل الذي كان صديقا للزركلي و كان من مؤسسي وزارة الخارجية مع الملك فيصل.
سكنت مع زوجها في مكة فترة ثم عين زوجها في القنصلية السعودية بالإسكندرية فانتقلت معه و أولادها و بعد مدة وليست بطويلة توفي زوجها و بقيت أرملة وهي حديثة السن و عندها أطفال أيتام لا يعدو أكبرهم سن الخامسة العشرة فقامت بعون الله تعالى على تربيتهم خير قيام و تعليمهم حتى غدا منهم ستة أطباء و معلمة و إداري و كلهم على دين و خلق.
و كانت كثيرة الإحسان و الصدقة حسنة المعاملة جدا فأورثها ذلك محبة في قلوب الناس العظيمة. و كانت صوامة قوامة مجتهدة في الطاعة قدر استطاعتها, إذ قد لحقتها الأمراض مبكرا بسبب معاناتها في أوائل عمرها و ما زالت الأمراض تتكالب عليها و تنتشر حتى توفيت في صبيحة يوم الخميس 8 جمادى الأولى هـ بجدة, و نقلت إلى المدينة المنورة حيث صلي عليها بالمسجد النبوي الشريف و دفنت بالبقيع بوصية منها. و قد حرج لها بعض أسباطها "ثبتا" و ترجم لها ضمن تراجم سلفها من آل سنبل (1).
-------------------------------------
(1) من مذكرات أحمد عبد الملك عاشور (إعداد الشيخ محمد الرشيد).
تتمة الأعلام للزركلي
وفيات 1397 - 1415 هـ
محمد خير رمضان يوسف ج1ص 262-263
دار ابن حزم ط1/1418هـ

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 18 )
باحث في الانساب العمرية والقرشية
رقم العضوية : 22
تاريخ التسجيل : Nov 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 183
عدد النقاط : 10

الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 01-11-2015 - 06:53 PM ]



السيدة عائشة الحفيانية بنت العلامة العارف بربه سيدي محمد الحفيان الشرقي العمري
( زوجة الولي الصالح العلامة سيدي العربي بن السائح العمري ) كانت من أهل الصدق والتصديق، خاشعة القلب، مرهفة الوجدان، غزيرة الدمع، لبيبة فاضلة، حازمة تقية، لا يفتر لسانها عن ذكر الله والصلاة على رسوله صلى الله عليه وسلم، متواضعة لمن يحدثها، جادة في الإلتزام بشؤون الشرع، لا تقبل بشيء من التساهل فيه، كما كانت معروفة بالبشاشة والكرم، وحسن الضيافة، ومواصلة الأرحام، وما إلى ذلك من خصال آخرى.
تزوجها الولي العلامة المذكور وبنى بها عام 1270 هـ ــ 1854م، وكان شقيقها المقدم البركة سيدي العربي بن محمد الحفيان وصيا عليها إذ ذاك بحكم وفاة والدها قبل ذلك التاريخ بستة عشر سنة.
وكان سن الولي الصالح سيدي العربي بن السائح لدى زواجه بها 41 سنة. ومن جملة الشروط التي تضمنها عقد النكاح حينئذ أن يقيما معا بمدينة الرباط، لكون الزوج ( سيدي العربي بن السائح) كان يرغب في العودة لمسقط رأسه ( مكناس ) بيد أنه التزم أخيرا بهذا الشرط، فاستوطن مدينة الرباط إلى حين وفاته رضي الله عنه.
وكان يحبها محبة خاصة، ووقفت على قول له رضي الله عنه، يمدحها به، وقد أحسن في ذلك للغاية حيث قال :
وَرِيــمٌ رَمَـتْ قَـلْـبِي بِأَسْهُمِ لَحْظِهَا * فَلَمْ تُخْطِهِ إِذْ لَمْ تَكُنْ عَنْهُ طَائِشَهْ
مُـنَـاءِي مِـنَ الـدُّنْيَا أَمُوتُ صَبَابَةً * لَـدَيْهَا وَشَوْقاً نَحْوَهَا وَهْيَ عَائِشَهْ
من ذلك أيضا قوله رضي الله عنه وقد أجاد :
يَا سَعْدُ سَاعِدْنِي بِحَقِّكَ وَاشْفِنِي * فَسِهَامُ فِكْرِي فِي أُمُورِكَ طَائِشَهْ
أَيَــحِــلُّ أَنِّـي فِـي الـمَـحَـبَّـةِ مَـيِّتٌ * وَحَــبِـيـبَتِي مِنْ بَعْدِ مَوْتِي عَائِشَهْ
توفيت عشية يوم الجمعة 5 صفر الخير عام 1319 هـ - 24 ماي 1901م، ودفنت بجانب قبر زوجها من جهة اليسار، وللعلامة سكيرج قصيدة في مدح هذه السيدة الفاضلة قال في مطلعها:
طَــرَحْـتُ نَـفْـسِـي عَلَى أَعْتَابِ سَيِّدَتِي * عَـــسَـــى أَنَـــالَ بِــهَــا بُــلُـوغَ أُمْـنِـيَـتِـي
وَضَــعْـتُ نَـفْسِي عَلَى الرِّجْلَيْنِ مُلْتَثِماً * تُــرَابَ نَــعْـلَـيْـهِـمَـا لِـكَـشْـفِ مُعْضِلَتِي
فَـــإِنَّـــهَـا لَـمْ تَـزَلْ فِـي الـقَـبْـرِ عَـائِـشَـةً * مِــنْ جُـمْـلَـةِ الـشُّـهَدَا بِالمَوْتِ لَمْ تَمُتِ
فَــــلُـــذْ بِـــهَــا وَتَــأَدَّبْ طَــالِــبــاً مَــدَداً * تَــحْــضَـى بِـمَـا رُمْـتَـهُ مِـنْ كُـلِّ مَسْأَلَةِ
يَــا زَوْجَـةَ الـسَّـيِّـدِ ابْـنِ السَّائِحِ العَرَبِي * يَــا مَــنْ لَـهَـا فِـي الـعُـلاَ كَـمَـالُ مَـنْقَبَةِ
جُــودِي لِـضَـيْـفٍ ضَـعِـيـفٍ وَهْوَ مُفْتَقِرٌ * لِــمَــا لَـدَيْـكِ فَـمِـنْـكِ الـخَـيْـرُ لَـمْ يَـفُتِ
وَعَــــجِّــــلِــــي بِـــقَــضَــاءِ مَــا أُؤَمِّــلُــهُ * فَــكَـمْ كَـشَـفْـتِ عُـضَـالَ كُـلِّ مُـشْـكِلَةِ
حَــشَـاكِ حَـشَـاكِ أَنْ يَـخِـيـبَ لِـي أَمَـلٌ * وَقَــدْ حَـطَـطْـتُ أُمُـورِي عِـنْـدَ سَـيِّـدَتِي
مِــنِّـي عَـلَـيْـكِ سَـلاَمُ الـلَّـهِ يَـشْمَلُ مَنْ * أَتَـــــى إِلَـــيْـــكِ يُــرِيــدُ نَــيْــلَ أُمْــنِــيَّــةِ
كَذَا عَلَى السَّيِّدِ الزَّوْجِ الرِّضَى العَرَبِي * مَـــنْ قَـــدْرُهُ قَــدْ رَقَـى لِـخَـيْـرِ مَـرْتَـبَـةِ
ومن كراماتها رضي الله عنها ما ذكره العلامة الحافظ سيدي محمد الحجوجي في الجزء الرابع من كتابه الإتحاف، الذي أفرده بعنوان خاص، ونصه : الأزهار العطرة الروائح، في التعريف بمولانا العربي بن السائح، قال فيه :
من ذلك ما أخبرني به بعض الثقاة الأفاضل، أن رجلا أتى إلى مولانا السيد رضي الله عنه من أهل البادية من مرحلة بعيدة، ولما جلس بين يديه طلب منه الإذن في ورد سيدنا رضي الله عنه، فما أراد أن يأذنه. فقال ذلك الرجل يا سيدي تشفعت إليك بمولاتنا السيدة رضي الله عنها إلا ما أذنتني. فأقبل عليه مولانا السيد إقبالا لم يعهد مثله، وأذن له، ولما خرج الرجل من باب رياض مولانا السيد رضي الله عنه وجد أمة بباب الدار، فناولته إزارا بداخله شيء، فلم يفتحه، بل جَدَّ في السير إلى أهله، فصار رفقاؤه يقولون له لابد أن تفتح لننظر ما أرسلت لك به مولاتنا السيدة، فلم يفعل، فبينما هو في أثناء الطريق إذ أتته المنية فجأة، فقام رفقاؤه إلى ذلك الإزار وفتحوه، فوجدوا فيه كفنه وما يحتاج إليه الميت، إلى غير ذلك من كراماتها، ككونها كانت تتمنى الشيء فيحضر حينا، ويبقى مولانا السيد يتعجب من ذلك.
وفي حق هذه السيدة الفاضلة يقول الفقيه الأديب العلامة سيدي الحاج مَحمد [فتحا] كنون، من خلال قصيدة له في مدح مولانا الشيخ أبي العباس التجاني رضي الله عنه، وخليفته الولي الصالح سيدي محمد العربي بن السائح،
يَــا رَبِّ بِـالـغَـوْثِ الـكَبِيرِ المُرْتَضَى * خَــتْـمِ الـوِلاَيَـةِ مَـنْ سَـمَـى كَـالفَرْقَدِ
يَـــنْـــبُـــوعِ كُــلِّ فَــضِـيـلَـةٍ وَمَـجَـادَةٍ * أُسِّ الــمَـفَـاخِـرِ ذِي الـمَـقَـامِ الأوْحَدِ
أَعْــنِـي أَبَـا الـعَـبَّـاسِ أَحْـمَـدَ مَـنْ بِهِ * يَـرْقَـى الـمُـريدُ إِلَى المَقَامِ الأَصْعَدِ
ذَاكَ ابْــنُ سَــالِـمٍ الـتِّـجَـانِـي عُـدَّتِـي * وَذَخِــيــرَتِـي وَوَسِـيـلَـتِـي بَـلْ مُـرْشِـدِ
وَبِـــجَـــاهِ وَارِثِــهِ الإِمَـامِ الـمُـنْـتَـقَـى * بَـــحْــرِ الـعُـلُـومِ وَحَـبْـرِهَـا الـمُـتَـفَـرِّدِ
أعْـنِـي أبَـا الفَيْضِ الَّذي يَدْعُونَهُ ال * عَـــرَبِــيَّ نَـجْـلَ الـسَّـائِـحِ الـمُـتَـجَـرِّدِ
وَبِــجَــاهِ عَـائِـشَـةَ الـمَـصُـونَـةِ زَوْجِهِ * ذَاتِ الـــمَــفَـاخِـرِ وَالـعُـلاَ وَالـسُّـؤْدَدِ
تِــــلْـــكَ الَّــتِــي وَالَــتْـهُ فِـي أَسْـرَارِهِ * وَغَــدَتْ مُـضَـاجِـعَـةً لَهُ فِي المَلْحَدِ
فَــبِـجَـاهِـهِـمْ يَـا رَبِّ عَـجِّـلْ مَـطْلَبِي * وَاخْـــتِـــمْ بِـخَـيْـرٍ يَـا إِلاَهِـي وَأَسْـعِـدِ
وَاجْبُرْ بِفَضْلِكَ كَسْرَ عَبْدِكَ مَنْ غدَا * يَــرْجُـوا الـمَـفَـازَ هُـنَـا وَأَمْـناً فِي غَدِ
وَاغْــفِـرْ بِـفَـضْـلِـكَ يَـا غَـفُورُ ذُنُوبَنَا * وَالْـــطُـــفْ بِــنَــا يَــا رَبَّـنَـا بِـمُـحَـمَّـدِ
صَـــلَّـــى عَـــلَــيْــهِ إِلاَهُــنَــا مَـعْ آلِـهِ * وَعَــلَـى صَـحَـابَـتِـهِ الـكِـرَامِ الـعُـبَّـدِ

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 19 )
باحث في الانساب العمرية والقرشية
رقم العضوية : 22
تاريخ التسجيل : Nov 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 183
عدد النقاط : 10

الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 01-11-2015 - 06:54 PM ]



بسم الله الرحمن الرحيم .

مُسْندة الدنيا.. الفاضلة الجليلة عائشة بنت محمد بن عبد الهادي (الفاروقي العمري) .

" عائشة " ابنة محمد بن عبد الهادي بن عبد الحميد بن عبد الهادي بن يوسف ابن محمد بن قدامة بن مقدام مسندة الدنيا أم محمد القرشي العمري المقدسي الصالحي؛ ولدت في رمضان سنة ثلاث وعشرين وسبعمائة وأسمعت على الحجار والشرف عبد الله بن الحسن وعبد القادر بن الملوك وخلق، فما سمعته على الأول الصحيح وعلى الثاني صحيح مسلم وعلى الثالث سيرة ابن هشام، وأجاز لها ابن الزراد واسمعيل بن عمر بن الحموي وست الفقهاء ابنة الواسطي ويحيى ابن فضل الله والبرهان الجعبري والبرهان بن الفركاح وأبو الحسن البدنيجي وعبد الله بن محمد بن يوسف والشرف بن البارزي وابراهيم بن صالح بن العجمي وآخرون، وعمّرت حتى تفرّدت عن جلّ شيوخها بالسماع والإجازة في سائر الآفاق وروت الكثير، وأخذ عنها الأئمة سيما الرحالة فأكثروا، وكانت سهلة في الإسماع ليّنة الجانب حدّثنا عنها خلق، والرواة عنها الآن بالإجازة كثيرون وأما بالسماع ففي الشام بل والخطيب بن أبي عمر الحنبلي سمع منها بعض ذم الكلام للهروي وممن أكثر عنها شيخنا وذكرها في معجمه وقال إنها ماتت في ربيع الأول سنة ست عشرة يعني بصالحية دمشق بعد أن أجازت لزين خاتون ورابعة ومحمد أولاده،وهي آخر من حدث بالبخاري عالياً بالسماع، ومن الاتفاق العجيب أن ست الوزارء ابنة عمر بن أسعد بن المنجا كانت آخر من حدث من النساء عن ابن الزبيدي في الدنيا وماتت سنة ست عشرة وسبعمائة وزادت عليها بأن لم يبق من الرجال أيضاً ممن سمع على الحجار رفيق ست الوزراء في الدنيا غيرها وبين وفاتيهما مائة سنة سواءً .
السخاوي في الضوء اللامع - (5 / 434)

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 20 )
مدير عام
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Oct 2014
مكان الإقامة : www.hm-dubai.com
عدد المشاركات : 277
عدد النقاط : 10

admin غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 01-14-2015 - 06:43 PM ]


طاقم المنتدى , يشكركم على جهودكم

طاقم المنتدى , يشكركم على جهودكم

طاقم المنتدى , يشكركم على جهودكم

طاقم المنتدى , يشكركم على جهودكم

طاقم المنتدى , يشكركم على جهودكم

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
اعلام العمريون, علماء عمريون, علماء عمريون معاصرون


 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



إعلانات جوجل أدسنس

Loading...


Designed by