الوثائق المملوكية في متحف المسجد الاقصى المبارك - منتدى الأنساب
  التسجيل   التعليمات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أدعية
 
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
التاريخ الهجري اليوم
بقلم : غوايش
قريبا


العودة   منتدى الأنساب > المكتبة البكرية الصديقية > الوثائق والمخطوطات والسجلات العثمانية

بحث جوجل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
عضو ماسي
البكري الصديقي التيمي غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 93
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 982
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
افتراضي الوثائق المملوكية في متحف المسجد الاقصى المبارك

كُتب : [ 04-01-2017 - 10:21 AM ]


إعلانات جوجل أدسنس
الوثائق المملوكية في متحف المسجد الاقصى المبارك




تزخر مدينة القدس الشريف بوثائقها ومخطوطاتها العربية والإسلامية القديمة التي تحكي قصة تاريخها التليد منذ العهود الإسلامية المبكرة، وقد حافظ الأجداد على هذه الوثائق النفيسة النادرة وكان من أبرزها وثائق الحرم القدسي التي اكتشفتها الباحثة أمل أبو الحاج مساعدة مدير متحف المسجد الأقصى، فقد دفعها حب الاستطلاع في العام 1974م إلى فتح إحدى الخزائن الحديدية القديمة في المسجد الأقصى المبارك واكتشفت فيها (354) وثيقة ثم أعادت الكرة من جديد في العام 1976م واكتشفت مجموعة أخرى من هذه الوثائق زاد عددها عن حوالي (883) صفحة بواقع 1300-1500 وثيقة.


تعد الوثائق التي تعود في تاريخها إلى العصر الملوكي نادرة الوجود في يومنا هذا، ذلك أن السواد الأعظم من الوثائق الإسلامية القديمة في هذه المنطقة تعود إلى فترات العهد العثماني الذي حكم مدينة القدس منذ العام 922هـ وفق 1516م، فقد ضاعت وتبعثرت أعداد كبيرة من الوثائق التي سبقت العهد العثماني. ومما يزيد في أهمية وثائق العصر المملوكي أنها تأتي بعد الاحتلال الفرنجي الذيأنهى بوجوده ما كان قد خلفه لنا المسلمون من تراث مكتوب.>>
ويعود تاريخ أقدم وثيقة من وثائق الحرم القدسي الشريف إلى العام (604هـ/1207م). وقد سبق أن تطرق إلى وجود الوثائق المملوكية في مدينة القدس المؤرخ الشهير مجير الدين الحنبلي الذي كتب تاريخ القدس والخليل في العام 900هـ في أواخر العصر المملوكي، وقد أدى إطلاعه على مثل هذه الوثائق إلى ترجمة حياة عدد من مشاهير القدس الذين ذكرهم في كتابه.>>
وتكمن أهمية وثائق الحرم القدسي الشريف إلى الفترة التي تغطيها من تاريخ القدس فهي عبارة عن حجج شرعية ومراسيم سلطانية تفصيلية ودقيقة تحكي تاريخ سكان مدينة القدس وحاراتها وعمائرها وأوقافها وأملاك أهلها. كما أن أهميتها العلمية والتاريخية لا تقل عن أوراق البردى التي نشرها المستشرق الفرنسي سلفستر دي ساسي سنة 1824م أو تلك المكتشفة في مصر سنة 1877م أو حتى وثائق الجينيزا التي تعـود إلى القرن الحادي عشر وحتى العام 1250م.>>


اهتمام الباحثين بدراسة وثائق الحرم القدس الشريف
بدأ اهتمام الباحثين العرب والأجانب بدراسة هذه الوثائق منذ اللحظة الأولى لظهورها إلى النور. وقد تسارعت الجامعات وتسابق المهتمون في تاريخ القدس لدراستها ومعرفة تفاصيلها ومحتوياتها، ومنهم: الباحثة لندا نورثرب من معهد الدراسات الإسلامية في جامعة ماكجل بمونتريال بكندا التي زارت مدينة القدس بعد فترة قصيرة من هذا الاكتشاف وتعاونت مع صاحبته الاكتشاف أمل أبو الحاج ونشرتا خمسين وثيقة في العام 1978م في مجلة ARABICA التي تصدر في ليدن. كما لاقت هذه الوثائق اهتمام المستشرق الدكتور دونالد لتل في جامعة ماكجل فحضر إلى القدس ومعه مصوراً خاصاً لتصوير هذه الوثائق وأودع نسخة من التصوير في المتحف الإسلامي في القدس. وقد نشر الدكتور لتل مقالاً مهماً عن هذه الوثائق في المؤتمر الدولي الثالث لتاريخ بلاد الشام في العام 1980م ثم دراسة أخرى في مجلة Der Islam العدد (57). وكان الباحث المؤرخ كامل العسلي ممن اهتم بها فكتب نبذة عنها في كتابه وثائق مقدسية تاريخية ونشر عدداً كبيراً منها في المجلدات الثلاثة لكتابه.>>
يقول الدكتور محمد عيسى صالحية الذي نشر دراسة حول هذه الوثائق بدعم من جامعة الكويت سنة 1985م إن هذه الوثائق تعنى بمجتمع بيت المقدس منذ النصف الثاني من القرن السابع الهجري وحتى النصف الثاني من القرن التاسع الهجري، وفيها مراسيم وصكوك بيع وشراء ووثائق وقف وقصص مرفوعة إلى السلطان ووثائق ارث ومحاضر جلسات وإيصالات وأذونات توكيل وبناء.>>
ويصفها العسلي قائلاً: ان المرء يدرك للوهلة الأولى أنه بإزاء كنز من المعلومات التاريخية والقانونية والاقتصادية والإدارية لا يقدر بثمن وما على المؤرخ إلا أن يخوض في لجة هذه الوثائق ليخرج بحصيلة ضخمة من المعلومات.>>
>>

حالتها الحاضرة وخطوطها ومضمونها

كتبت هذه الوثائق بخط مملوكي تصعب قراءته وتكثر فيه الاصطلاحات المختصرة والمتعلقة بالأعداد المكتوبة. ولا سيما خط السياقة المملوكي. وتحتاج قراءة هذه الوثائق وفك خطوطها وقتاً طويلاً وصبراً وجلداً على البحث العلمي، فقد أصابتها الرطوبة وأفسدت أجزاء منها مشكِّلة عوائق رئيسة أمام الباحثين الراغبين في تحقيقها ونشرها. أما لغة الوثائق فهي في غالبيتها عربية والقليل منها فارسية، وقد أضاف التصوير الذي أنجزه الدكتور لتل عبئاً إضافياً على الباحثين الذين مكنتهم الظروف من الاطلاع على الصورة الميكروفيلمية للوثائق فقد أخفت ساطرة الكاميرا وقلم الباحث في أحيان كثيرة فقرات من الوثائق.>>
وتشتمل وثائق الحرم القدسي على مراسيم سلطانية مثل مرسوم كل من سلاطين المماليك شعبان بن حسين وجَقْمَق وخُشْقَدَم المتعلقة بأوقاف المسجد الأقصى. إضافة إلى مراسيم أمراء المماليك. ومن أبرز تلك الوثائق (37) وثيقة تتعلق بتعيين الشيخ برهان الدين إبراهيم الناصري في وظائف مختلفة في المسجد الأقصى. وفتاوى وتركات تتضمن اسم المتوفى ومكان سكنه وممتلكاته وورثته واستدعاءات رفعها المواطنون إلى الحاكم الشرعي وعقود زواج وحجج شراء ووقف.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


رد مع اقتباس
إعلانات جوجل أدسنس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 152
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 664
عدد النقاط : 10

محمد خليل يوسف غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 05-03-2017 - 05:25 AM ]


موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


توقيع :

لو لم تكن الحياة صعبة لما خرجنا من بطون امهاتنا نبكي

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 139
تاريخ التسجيل : Jan 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 300
عدد النقاط : 10

صلاح الدين القدس الشريف غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 06-12-2018 - 07:34 PM ]


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


توقيع :

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"لا تشدوا الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا والمسجد الأقصى".

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



إعلانات جوجل أدسنس

Loading...


Designed by