والله الذي لا إله إلا هو، لو جعلتم بريطانيا حذاء في يميني والبرتغال حذاء في شمالي - منتدى الأنساب
  التسجيل   التعليمات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
أدعية
 
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
هل عائلتي من نسل البكري الصديق
بقلم : ishaq bin allan
قريبا


العودة   منتدى الأنساب > المنتدى الاجتماعي والثقافي > اخترنا لك

بحث جوجل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مشرف
زهرة المدائن غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 202
تاريخ التسجيل : Feb 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 601
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
افتراضي والله الذي لا إله إلا هو، لو جعلتم بريطانيا حذاء في يميني والبرتغال حذاء في شمالي

كُتب : [ 06-15-2020 - 03:34 PM ]


إعلانات جوجل أدسنس

والله الذي لا إله إلا هو، لو جعلتم بريطانيا حذاء في يميني والبرتغال حذاء في شمالي لن أقبل لهما ديّة أقل من رأس مَلِك مقابل البنت و رأس مَلِك مقابل أمها"...؟!


والله الذي لا إله إلا هو، لو جعلتم بريطانيا حذاء في يميني والبرتغال حذاء في شمالي لن أقبل لهما ديّة أقل من رأس مَلِك مقابل البنت و رأس مَلِك مقابل أمها"...؟!

-كان الملك المسلم كنكا موسى يسترد قرية اغتصبها
النصــارى في الحبشة وأخذ جيشه وحرر القرية وأخرج كل جيش النصــارى في ساحة القرية أسرى بما فيهم قائد جيشهم وكبير القساوسة وزوجة قائد جيش النصارى وأمه وأولاده
.
فجاء طفل صغير للملك كنكا موسى وهو راكب على فرسه فمسكه الطفل من قدمه وقال له يا سيدي يا سيد فرد عليه الملك وقال للطفل: هل أنت مسلم يا غلام ؟
قال: نعم يا سيدي..
فقال له الملك كنكا ناظرا بعينه لقائد النـصارى والقس:
لبيك يا شبل الإسلام.

فانهار القس مطروحا على الأرض من الغيظ..
فقال له الطفل: يا سيدي لقد خطف قائد جيش النــصارى أمي وأختي..
فقال الملك للجنود: آتوني بقائد الجيش والقس والطفل إلى خيمتي..
وقال لقائد الجيش: أين أم الغلام وأخته؟!
فقال له بعد تردد: ذهبت بهما إلى دير القديسة هيلانا تخدم في حظيرة خاصة بالدير .

فقال لهم الملك: أرسل من يأتي بهما في موكب من 70 فرس و70 جمل و 1000 من العبيد والجنود يحوطون بالموكب وسوف تبقى أنت والقس تعملون خدمـ ـا في حظيرة المسلمين تخدمون دوابهم حتى تعود المسلمة وابنتها

فقال قائد النصــارى: إن كانوا أحياء حتى اليوم سنأتي بهم وإن كانوا غير ذلك يمكن إن تدفع البرتغال وبريطانيا المال والذهب فداء لهما.

فقال لهم الملك كنكا بغيظ والشرر يطير من عينيه:
اسمعا ما أقول:
"والله الذي لا إله إلا هو لو جعلتم بريطانيا
حــذاء في يميني والبرتغال حــذاء في شمالي لن أقبل لهما ديّة أقل من رأس مَلِك مقابل البنت و رأس مَلِك مقابل أمها"..

فأرسل قائد الجيش والقس برسائل مع رسل منهم وأتو بالأم وابنتها وكانتا على قيد الحياة من تقدير الله الحليم العظيم وكان ما أمر به ملك المسلمين.

وقال الملك كنكا: ستبقى المعركــة قائمة ولن نعلن النصر إلا بعد أن يصل نساء المسلمين إلى بيوتهم.
وأرسل قســاوسة الدير الأم وبنتها في الموكب كما طلب ملك المسلمين بالضبط...
فقال الملك للأم وبنتها معتذرًا عن ما حدث: هل تسامحونا فيما حدث لكما؟
فقالت الأم: نسامحك وبكل فخر يا سيدي!
فقال كنكا: وأنا والله لن اسامح نفسي أن تبيت مسلمة
أسـيرة خارج بيتها ولو ليلة واحدة.

بعض المعلومات عن هذا الحاكم البطل من موقع ويكيبيديا
حاجي كانجا مانسا موسى (توفي عام 1337م) أعظم زعماء امبراطورية مالي، ومن أشهر زعماء أفريقيا والإسلام في القرون الوسطى. خلف السلطان أبو بكر الثاني عام 1312م.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


توقيع :

القدس عروس عروبتكم

رد مع اقتباس
إعلانات جوجل أدسنس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 101
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 948
عدد النقاط : 10

اجواد العرب غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 11-21-2020 - 04:12 AM ]


موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



إعلانات جوجل أدسنس

Loading...


Designed by